رسائل تاريخية لملكة بريطانيا تتعلق بأستراليا

رسائل تاريخية لملكة بريطانيا تتعلق بأستراليا

السبت ١٨ / ٠٧ / ٢٠٢٠
كانت عملية إقالة رئيس الوزراء الأسترالي جوف ويتلام قبل 45 عامًا واحدة من أكثر الخطوات إثارة للجدل في التاريخ السياسي الأسترالي.

وأظهرت رسائل تاريخية سرية، نشرت الأسبوع الماضي، بين الملكة إليزابيث الثانية وممثلها الأسترالي، أنه لم يتم إبلاغ الملكة مسبقًا بقرار إقالة رئيس الوزراء الأسترالي المنتخب ديمقراطيًا عام 1975.


وأصدرت هيئة المحفوظات الوطنية الأسترالية، ما يسمى برسائل القصر، التي تغطي فترة ممثل الملكة الحاكم العام، جون كير، وإقالة رئيس الوزراء جوف ويتلام.

وفي رسالة موجّهة إلى سكرتير الملكة الخاص، اعترف كير باتخاذ إجراء أحادي الجانب.

وقال كير بعد قرار الإقالة مباشرة: «يجب أن أقول إنني قررت اتخاذ الخطوة التي اتخذتها دون إبلاغ القصر مقدمًا، وكان من رأيي أنه من الأفضل لجلالة الملكة ألا تعرف مقدمًا، على الرغم من أنه من واجبي بالطبع أن أخبرها على الفور».

لكن في رسائل سابقة، نافش كير مع القصر ما إذا كانت لديه سلطة دستورية لإقالة رئيس الوزراء.

يأتي قرار الكشف عن الرسائل في أعقاب معركة قانونية دامت أربع سنوات من جانب المؤرخة السياسية، جيني هوكينج، في كانبرا للوصول إلى الوثائق.

وفي مايو، قضت المحكمة العليا الأسترالية بأن نشر الرسائل علنًا يصب في المصلحة الوطنية للبلاد، رغم معارضة الحكومة الأسترالية وقصر باكنجهام وهيئة المحفوظات الوطنية الأسترالية.

يشار إلى أن أستراليا ملكية وتعمل ملكة بريطانيا بمثابة رئيس الدولة.

والحاكم العام هو ممثل الملكة في أستراليا ويقوم ببعض الأنشطة، بما في ذلك الدعوة إلى الانتخابات وتوقيع أعمال البرلمان باسمها.

وأقال كير الحكومة في نوفمبر 1975 بعد أن فشل ويتلام في تمرير ميزانية في البرلمان واختار عدم الاستقالة أو الدعوة للانتخابات.

وأثارت إقالته مظاهرات عنيفة، وأدت إلى استفتاء لتغيير النشيد الوطني الأسترالي.

ومن المرجح أن تؤدي تلك الوثائق التي تم الكشف عنها إلى إحياء الجدل الجمهوري في أستراليا، حيث إن العديد من أولئك الذين يعارضون الملكية البريطانية قد استشهدوا على مر السنين بإجراءات كير، حيث قامت بريطانيا ببسط سلطاتها على سياسات أستراليا.

وقالت آن توومي، الخبيرة في القانون الدستوري الأسترالي، إن تلك الوثائق «تزيل نظريات المؤامرة السخيفة» للمؤسسة البريطانية والتدخل الملكي في السياسة الأسترالية.

وتعود العلاقة بين بريطانيا وأستراليا إلى عام 1770، عندما وصل قائد البحرية الملكية جيمس كوك إلى الساحل الشرقي لأستراليا ورسم خرائط له، وسماها «نيو ساوث ويلز» وادعى أنها لبريطانيا العظمى. بعد سبعة عشر عامًا، وبعد خسارة مستعمراتها الأمريكية عام 1783، أرسلت الحكومة البريطانية أسطولًا من السفن، والمسمى «الأسطول الأول»، بقيادة الكابتن آرثر فيليب، لإنشاء مستعمرة عقابية جديدة في «نيو ساوث ويلز».

أنشئ معسكر ورفع العلم في سيدني كوف في 26 يناير 1788، وأصدرت مستعمرة التاج البريطاني في «نيو ساوث ويلز» رسميًا في 7 فبراير 1788. وأنشئت مستعمرات تاجية أخرى في أرض فان دييمن (المعروفة الآن باسم تاسمانيا) في عام 1803 ومستعمرة نهر سوان (المعروفة الآن باسم أستراليا الغربية) في عام 1828 وجنوب أستراليا عام 1836 وفيكتوريا في عام 1851 وكوينزلاند في عام 1859. اتحدت المستعمرات الست في عام 1901 وشكل كومنولث أستراليا ليكون دومينيونا للإمبراطورية البريطانية.

وقاتلت أستراليا إلى جانب بريطانيا وحلفائها في الحرب العالمية الأولى، لا سيما في حملة جاليبولي (ضد الإمبراطورية العثمانية) والجبهة الغربية. وقاتلت مع بريطانيا وحلفائها مرة أخرى في الحرب العالمية الثانية، لحماية مستعمراتها في المحيط الهادئ من إمبراطورية اليابان.

وكانت بريطانيا وأستراليا حتى عام 1949، تشتركان في قانون الجنسية المشتركة. وانتهت العلاقات الدستورية النهائية بين المملكة المتحدة وأستراليا في عام 1986 بإصدار قانون أستراليا لعام 1986.

انخفضت العلاقات الاقتصادية الرسمية بين البلدين بعد انضمام بريطانيا إلى السوق الأوروبية المشتركة في عام 1973. ومع ذلك، ظلت المملكة المتحدة ثاني أكبر مستثمر أجنبي بشكل عام في أستراليا. وكانت أستراليا بدورها سابع أكبر مستثمر أجنبي مباشر في بريطانيا.
المزيد من المقالات
x