"إعادة ابتكار تجربة المستفيد" محاضرة تدريبية لتحقيق رضا المستفيدين في الشرقية

"إعادة ابتكار تجربة المستفيد" محاضرة تدريبية لتحقيق رضا المستفيدين في الشرقية

السبت ١٨ / ٠٧ / ٢٠٢٠

بتوجيهات كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين، نفذ المشروع مؤخراً محاضرة "إعادة ابتكار تجربة المستفيد"، التي نفذها مشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين من خدمات الأجهزة الحكومية بإمارة المنطقة الشرقية وبمتابعة مباشرة من رئيس لجنة المشروع صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي، حيث يواصل فريق الدعم الاستشاري سلسلة محاضراته وبرامجه التدريبة عن "بعــد" من مقر المشروع بالدمام، يأتي ذلك في إطار الدور البارز والحيوي الذي يلعبه المشروع كشريك استراتيجي مع الأجهزة الحكومية بالمنطقة لرفع مستوى الرضا بين أوساط المواطنين والمقيمين عن الخدمات الحكومية المقدمة.

وأوضح رئيس لجنة المشروع صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي ، بأن ما يقدمه المشروع من محاضرات وبرامج تدريبية تهدف إلى الرفع من مهارات الموظفين بالأجهزة الحكومية بالمنطقة بشكلٍ عام و مقدمي الخدمة بشكلٍ خاص، مضيفاً سموه " تهدف المحاضرة لتسليط الضوء على أهمية ونشأة تجربة المستفيد، والوقوف على منهجية تصميم تجربة المستفيد، إضافة للتعريف عن قرب على أدوات تطوير خدمات المستفيدين، وصولاً لاستعراض محور خاص بتحقيق وتجاوز توقعات المستفيد من خلال رسم خارطة تتتبع رحلة المستفيد، والوقوف على تحليل أنماط شخصيته وتلمس أفكاره وأمانيه تجاه الخدمة، وصولاً لنشر ثقافة تجربة المستفيد بين أوساط مقدمي الخدمة في المنظمة".

مردفاً أن المشروع يعزز حزمة من المهارات لدي مقدمات الخدمات، من خلال إلمامهم بعدة معارف منها: أهمية تجربة المستفيد، إضافة لمعرفة علاقة تجربة المستفيد برضا المستفيد، كذلك معرفة منهجية إعادة ابتكار تجربة المستفيد، وصولاً لكيفية تجاوز توقعات المستفيد.

وقدم رئيس لجنة المشروع صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي ، بالشكر الوافر والامتنان لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس المشروع، ولسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب رئيس المشروع (حفظهم الله)، على دعمهما الكبير، ومتابعتهما الدقيقة لمراحل المشروع مما كان له بالغ الأثر في توفير كافة عوامل النجاح لتحقيق الأهداف المرجوة بإذن الله.

المزيد من المقالات