إيران تشتعل بـ «ثورة غضب».. والمعارضة تعقد مؤتمرها

إيران تشتعل بـ «ثورة غضب».. والمعارضة تعقد مؤتمرها

أطلقت قوات الأمن الإيرانية الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع على متظاهرين في الشوارع، أغلبهم من الشباب خرجوا في مظاهرات حاشدة مساء الخميس، تطالب بإسقاط نظام الملالي احتجاجًا على الحكم بإعدام ثلاثة شبان شاركوا في احتجاجات نوفمبر الماضي التي اندلعت إثر رفع أسعار الوقود وتردي الأوضاع المعيشية، فيما عقدت المعارضة الإيرانية أمس مؤتمرها السنوي تحت شعار «من أجل إيران حرة» ويشارك فيه عدد كبير من الشخصيات السياسية والدبلوماسية الأجنبية والعربية، كما يشارك آلاف الناشطين الإيرانيين حول العالم وسيدعو المجتمع الدولي إلى التحرك ودعم تغيير النظام.

وأطلق عدد من الشباب الإيراني دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي إلى إطلاق «ثورة غضب» عبر مظاهرات بدأت أمس الجمعة، لكن استبق البعض الموعد المقرر وخرجوا مساء الخميس تنديدًا بحكم إعدام الشبان الثلاثة.


وقال شهود عيان إن قوات الأمن الإيرانية نزلت بكثافة إلى شوارع مدينة بهبهان في جنوب غرب البلاد لقمع متظاهرين قبل أن تشرع في مهاجمتهم في محاولة لتفريقهم، وفرّ المتظاهرون إلى مكان آخر في المدينة ليتظاهروا هناك مجددًا قبل أن تهاجمهم قوات الأمن مرة أخرى.

وأصدرت شرطة المدينة بيانًا تحدثت فيه عن «تصدّ حاسم لاحتجاجات» وقعت في المدينة.

وقطعت السلطات الإيرانية خدمة الإنترنت عن إقليم خوزستان، حيث تقع مدينة بهبهان، وأظهرت مقاطع محتجين يهتفون «لا تخافوا.. لا تخافوا.. نحن معًا».

كما خرج محتجون أيضًا إلى شوارع مدينة شيراز جنوبي إيران وسط تشديد من قوات الأمن في مدن «شيراز ومشهد وأصفهان وتبريز»، بالإضافة إلى العاصمة طهران، ونشرت قوات الأمن وحدات خاصة في مراكز هذه المدن تحسبًا لخروج احتجاجات متوقعة.

وأفادت مصادر إيرانية باعتقال استخبارات الحرس الثوري الإيراني في خراسان عددًا من المتظاهرين في مدينة مشهد بعد دعوات للتظاهر، الجمعة، للمطالبة برحيل النظام.

ووفقًا لوكالة «هرانا» الحقوقية الإيرانية، فقد بدأت المظاهرات احتجاجًا على تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وصدور أحكام الإعدام ضد المتظاهرين المعتقلين.

وأظهرت الفيديوهات المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن المتظاهرين يهتفون «لا غزة، لا لبنان، روحي فداء إيران» في إشارة لدعم نظام الملالي لحركة حماس في فلسطين وميليشيا «حزب الله» في لبنان. كما هتفوا «لا نريد حكم الملالي.. الإيراني يموت ولا يقبل المذلة».

وكانت السلطة القضائية أكدت أحكامًا بالإعدام بحق 3 رجال شاركوا في مظاهرات العام الماضي.

ودعا مستخدمو وسائل التواصل إلى الخروج في مظاهرات بأنحاء البلاد، للاحتجاج على أحكام الإعدام الصادرة.
المزيد من المقالات
x