انقسام الأمريكيين حول الكمامة وفتح المدارس

انقسام الأمريكيين حول الكمامة وفتح المدارس

السبت ١٨ / ٠٧ / ٢٠٢٠
احتدم الجدل بين الأمريكيين المنقسمين حول الأوامر والقرارات المتعلقة بفرض استخدام الكمامات وإعادة فتح المدارس أمس الجمعة، مع تباين الاستراتيجيات التي اختارتها الولايات والمحليات في مواجهة الزيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وفي ولاية جورجيا، رفع حاكمها برايان كيمب دعوى قضائية ضد رئيسة بلدية أتلانتا لمنعها من فرض الكمامات، في حين كشف عمدة شيكاجو لوري لايتفوت، وهو رئيس ثالث أكبر منطقة مدرسية في البلاد، النقاب عن خطة لتوفير التعليم بكلا الطريقتين، في الفصول الدراسية وعن بعد، وذلك بعد اعتراض نقابة المعلمين.


وفي الوقت الذي يتوقع فيه استئناف الدراسة في غضون أسابيع قلائل، أعلنت المناطق التعليمية في أنحاء البلاد عن مجموعة مختلفة ومتنوعة من الخطط لاستئناف الدراسة وسط الوباء.

ويسمح حاكم كاليفورنيا جافين نيوسوم حتى الآن للمناطق التعليمية في ولايته، التي يبلغ عدد سكانها 40 مليون نسمة، بوضع سياساتها الخاصة. لكنه أصدر توجيها جديدا امس الجمعة مفاده أن بإمكان المدارس بدء التعليم في الفصول الدراسية إذا كانت في مقاطعات ظلت بعيدة عن قوائم المراقبة بالولاية لمدة 14 يوما.

وفي خضم كل هذا، يطالب الرئيس دونالد ترامب بعودة الحياة إلى طبيعتها، مشددا على أهمية إعادة تدوير عجلة الاقتصاد ويرفض في بعض الأحيان نصائح مستشاري الصحة العامة.
المزيد من المقالات
x