«من أجل إيران حرة».. مؤتمر لإسقاط نظام الملالي

«من أجل إيران حرة».. مؤتمر لإسقاط نظام الملالي

تبدأ المعارضة الإيرانية مؤتمرها العالمي السنوي عبر الإنترنت عصر اليوم تحت عنوان «من أجل إيران حرة»، يشارك فيه ممثلون عن 102 دولة من أجل تغيير النظام ومن المتوقع أن يشارك فيه عشرات الآلاف من الإيرانيين كما ستشارك 1000 شخصية سياسية وبرلمانية من مشرعين وشخصيات بارزة مثل محامي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، رودي غولياني، والسيناتور السابق جو ليبرمان، الذين من المقرر أن يتحدثوا في القمة. كما سيتحدث وزير العدل الأمريكي السابق مايكل موكازي، ووكيل وزارة الخارجية السابق لشؤون الحد من التسلح والأمن الدولي روبرت جوزيف.

وسيتم النقاش خلال المؤتمر عن التهديد الإرهابي المتزايد للنظام الإيراني ضد الشعب والدول المجاورة، وحث المجتمع الدولي على تبني سياسة حازمة تجاه تلك التهديدات، كما سيتم التطرق لتستر الملالي على كارثة فيروس كورونا في إيران.



وقالت المعارضة إن المؤتمر يعقد في الوقت الذي أصبح فيه الاضطراب والاحتجاج في إيران واضحا، مع انهيار اقتصادي، وارتفاع كبير في الأسعار وهبوط حاد في العملة الإيرانية، أيضا يتزامن ذلك مع القلق الدولي من المشروع النووي والصاروخي للنظام، بالإضافة إلى قرار تمديد حظر الأسلحة المفروض على دولة الملالي.

وقال رودي جولياني إنه والسيناتور ليبرمان وموكيسي والعديد من القادة الآخرين من جميع أنحاء العالم سيتحدثون خلال المؤتمر، مؤكدا أن هناك آفاقا حقيقية لإيران حرة خالية من الأسلحة النووية.

من جانبه أكد إيفان ستيبانتس، عضو البرلمان الأوروبي عن سلوفاكيا، في مجال تضامن دولي مع المؤتمر العالمي لإيران حرة قائلًا: «المقاومة الإيرانية تحظى بدعمنا الكامل في البرلمان الأوروبي».

وقال ستيبانتس «أريد أن أحييكم جميعا أنتم الذين تواصلون نضالكم من أجل الحرية والديمقراطية، بالرغم من الظروف الصعبة للغاية التي تواجهونها حاليا في إيران».

نحن في البرلمان الأوروبي نتابع باستمرار نضالاتكم الشجاعة ونحن مدفوعون للغاية بجهودكم وتضحياتكم من أجل الحرية والديمقراطية. أنا بصفتي عشت تحت حكم ديكتاتوري لسنوات عديدة، يمكنني أن أؤكد لكم أن الحرية أقرب بكثير مما نعتقد. لكن كما شهدنا جميعًا، لا نحصل على الحرية مجانًا. لذلك، يجب أن نواصل النضال على الرغم من كل العقبات.

مع العديد من أعضاء البرلمان الأوروبي الآخرين، أرسلنا رسالة عاجلة إلى سلطات الاتحاد الأوروبي تطلب منهم محاسبة النظام الإيراني بسبب اعتقال نشطاء المعارضة وأنصار منظمة مجاهدي خلق.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تجاوز النطاق الحقيقي للكورونا في إيران ما يصرح به النظام، إذ تعداه إلى نطاق كارثي، حيث توفي أكثر من 70 ألف إيراني، بسبب لجوء النظام إلى حملة ضخمة لإخفاء النطاق الحقيقي للأزمة، خوفا من ردة فعل الشعب الغاضب.

كوريا الجنوبية تسجل أعلى عدد إصابات لها بكورونا في أكتوبر

البرازيل ... 24818 إصابة جديدة بكورونا و566 وفاة

إمارة عسير : إخماد 70% من المساحة المعروفة في «حريق تنومة»

مالي تسجل 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا

إمارة عسير: لا إصابات في «حريق تنومة».. وغرفة عمليات للمتابعة

المزيد

على خلفية ملاحظات «البلدي» .. «الحبيشي» مديراً عاما لأسواق الدمام

7595 إصابة جديدة بفيروس كورونا بألمانيا

محادثات جنيف : اتفاق ليبي على عدم التصعيد العسكري

«تسوية الرياض» تتصدر القائمة باسترداد  28 مليون ريال

أحلام تلوم نفسها بعد إصابة زوجها.. ما السر؟

المزيد