«بي إن سبورت» تصاب بالشلل !!

هيئة المنافسة السعودية تغرمها 10 ملايين ريال وإلغاء ترخيصها نهائيا وإلزامها برد المكاسب

«بي إن سبورت» تصاب بالشلل !!

الثلاثاء ١٤ / ٠٧ / ٢٠٢٠
«ممارسات احتكارية»

وقالت هيئة المنافسة إنه بناء على المهام والاختصاصات المناطة بها في حماية المنافسة العادلة وتشجيعها ومكافحة الممارسات الاحتكارية وتحقيقا لمبدأ الشفافية، وبعد إجراء التحريات والتحقيقات حيال الشكاوى المرفوعة ضد قنوات «بي إن سبورت».. فقد تبين إساءة استغلالها لوضعها المهيمن متمثلا ذلك بعدة ممارسات احتكارية بحق الراغبين في الاشتراك لمشاهدة بثها الحصري لمباريات كأس أمم أوروبا عام 2016 من خلال:


- إجبار الراغبين في الاشتراك لمشاهدة الباقة على الاشتراك في باقة أخرى تتضمن قنوات غير رياضية.

- إجبار الراغبين في الاشتراك على تجديد اشتراكهم في باقتهم الأساسية لمدة سنة كاملة أخرى، وذلك كشرط لمشاهدة يورو 2016 رغم أن مدة اشتراكهم سارية وتغطي المدة التي أقيمت خلالها البطولة المذكورة.

- قيام مجموعة قنوات بي إن سبورت بتضمين قيمة الاشتراك في القنوات الرياضية ذاتها تكاليف بطولات ورياضات قد لا يرغب المشتركون في متابعتها ومع ذلك يرغمون على تحمل تكاليفها ضمن قيمة الاشتراك، وهو ما يعد مخالفة صريحة لنظام المنافسة ولائحته التنفيذية، وبناء عليه اتخذ مجلس إدارة الهيئة التدابير اللازمة لإيقاف الممارسات وإزالة المخالفات الاحتكارية التي ارتكبتها مجموعة قنوات بي إن سبورت مع احتساب الغرامة اليومية المقررة في نظام المنافسة بحدها الأعلى، حرصا على سرعة إزالة الضرر عن المستفيدين من خدماتها بالمملكة.

وأوضحت هيئة المنافسة أن قنوات «بي إن سبورت» لم تقم بتنفيذ بنود قرار التدابير في حين لجأت للطعن على هذا القرار أمام المحكمة الإدارية في الرياض وقد خلص حكم القضاء الإداري إلى عدم قبول الدعوى المرفوعة من شركة بي إن سبورت ضد الهيئة العامة للمنافسة.

«ابتزاز المشتركين»

وتابعت هيئة المنافسة: بناء على ما تضمنه نظام المنافسة من إحالة الممارسات التي تشكل مخالفة لقواعد المنافسة إلى لجنة الفصل في مخالفات نظام المنافسة للبت فيها، وحيث قام مجلس إدارة الهيئة بإصدار قراره القاضي بالموافقة على تحريك الدعوى الجزائية أمام لجنة النظر والفصل في مخالفات نظام المنافسة واتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة ضد مجموعة قنوات بي إن سبورت، فقد ثبت للجنة الفصل في مخالفات نظام المنافسة قيام مجموعة قنوات «بي إن سبورت» بمخالفة نظام المنافسة ولائحته التنفيذية واستمرار الشركة بالمخالفة، ومن ذلك مخالفتها الفقرة 3 من المادة الخامسة من نظام المنافسة الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م/‏‏ 25) وتاريخ 4 /‏‏ 5 /‏‏ 1425هـ، التي نصت على «أنه يحظر على المنشأة التي تتمتع بوضع مهيمن أي ممارسة تحد من المنافسة وفقا لما تحدده اللائحة»، ومن ذلك «فرض اشتراطات خاصة على عمليات البيع أو الشراء، ومخالفتها الفقرة 10 من المادة السابعة من اللائحة التنفيذية لنظام المنافسة» المشار إليه، والتي نصت على أنه يحظر على المنشأة ذات الوضع المهيمن إساءة استغلال الهيمنة للإخلال بالمنافسة أو الحد منها أو منعها.

وأصدرت الهيئة العامة للمنافسة عدة عقوبات بحق قنوات «بي إن سبورت» ومن ذلك ما يلي:

1- تعاقب المدعى عليها شركة مجموعة بي إن سبورت - الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ذ.م.م بغرامة مالية قدرها عشرة ملايين ريال سعودي.

2- إلغاء ترخيص الشركة المدعى عليها في المملكة العربية السعودية نهائيا.

3- إلزام المدعى عليها برد جميع المكاسب التي حققتها نتيجة المخالفة.

4- نشر القرار على نفقتها.

وأوضحت اللجنة في ختام البيان: تهيب الهيئة العامة للمنافسة بجميع الجهات المعنية والقطاع الخاص للإسهام في تعزيز المنافسة المشروعة في سوق بث ونقل البطولات الرياضية وتشجيع خيارات المستهلكين بما يدعم نمو وصناعة الإعلام الرياضي ورفع كفاءته ضمن إطار من العدالة والشفافية.

«صفعات جديدة»

وتأتي العقوبات كصفعة جديدة لقنوات «بي إن سبورت»، ولكن هذه المرة من قبل الهيئة العامة للمنافسة السعودية، لمنع احتكارها، فلم يعد بمقدور القنوات القطرية احتكار البطولات الأوروبية في السوق السعودية لمخالفتها شروط المنافسة.

«خطوات مماثلة»

وكانت جامعة الدول العربية قد اتخذت خطوات مماثلة لمنع الممارسة الاحتكارية التي تنتهجها قنوات «بي إن سبورت»، وأصدرت قرارها بمنع احتكار البطولات الكبرى، مؤكدة أن حقوق البث التلفزيوني للأحداث الرياضية الكبرى تشترط موافقة الدول أولا.

وأفادت الجامعة العربية أن للدول الحق الكامل في بث الأحداث الرياضية الكبرى دون تشفير أو احتكار حماية للمواطن، وتقديم ما يكفل له حق مشاهدة هذه الأحداث قانونيا ونظاميا دون إجباره على دفع المال بل تقديم هذه الخدمة له دون اشتراك مالي كما هو معمول به في الدول الأوروبية (مفتوحة البث)، وهو مشروع يصب في حماية المواطن من البث المحتكر المدفوع خاصة في نقل المباريات.

وجاء هذا القرار بعد دراسة أكثر شمولية من قبل المختصين في مجال الرياضة بجامعة الدول العربية في هذا الجانب بالتعاون مع اللجنة الدائمة للرياضة باتحاد إذاعات الدول العربية، ليتم إقرارها بشكل نهائي.

ووفقا لقرار جامعة الدول العربية فإنه لا يحق لقنوات «بي إن سبورت» أن تحتكر أي بطولة جديدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ولا يحق لـ «بي إن سبورت» أن تكون القناة الناقلة للبطولات المقبلة إلا بموافقة الدول الأعضاء وهذا القرار اتخذ منذ فترة من قبل وزراء الإعلام العرب.

ملايين ريال غرامة على قنوات «بي إن سبورت»

10

2021

2021

2021

2019

30

خسارة حقوق بث الدوري الإيطالي

خسارة حقوق بث الدوري الإسباني

خسارة حقوق بث الدوريين الفرنسي والألماني

إلغاء احتكار بي إن سبورت المباريات الآسيوية في السعودية

مليون ريال سعودي ألزمت بدفعها كتعويض لـ «سيليفيجن»

أعلنت الهيئة العامة للمنافسة عددا من العقوبات المقررة بحق قنوات «بي إن سبورت» القطرية، والتي تتضمن إلغاء ترخيصها بشكل نهائي في المملكة وتغريمها ١٠ ملايين ريال، إضافة إلى إلزامها برد جميع المكاسب التي حققتها نتيجة المخالفة، لقيامها بممارسات احتكارية.

2018

2016

رفض شكوى الجهة التنظيمية للوسائط الإلكترونية

إساءة استغلال بثها الحصري لمباريات أمم أوروبا
المزيد من المقالات
x