فرق ميدانية لرصد مخالفات «العمل تحت أشعة الشمس» بالأحساء

مختصون: الدولة حريصة على توفير بيئة عمل آمنة

فرق ميدانية لرصد مخالفات «العمل تحت أشعة الشمس» بالأحساء

الأربعاء ١٥ / ٠٧ / ٢٠٢٠
التبليغ عن التجاوزات استشعارا بالمسؤولية

قال المستشار الأسري عبدالله الحمام: إن المجتمع السعودي يتميز بالرحمة والرأفة، ويتجاوب مع أي مبادرة تحث على الخير، وخصوصا لو وافقت عاداته وتقاليده وشريعته الإسلامية، ومنها مبادرة وزارة العمل التي تدعو لمنع العمل أوقات الظهيرة تحت أشعة الشمس الحارقة، وهي تؤثر على العامل أولاً وعلى العمل وجودته.


ودعا الحمام إلى النظر في حال العمالة البسطاء الذين يبحثون عن أكل عيشهم، والنظر في حال من أرغمهم على العمل بسبب العقود الصارمة التي قد تجبره على الطلب منهم العمل في تلك الأوقات، وخاصة في بعض مناطق المملكة التي تسجل أعلى درجات الحرارة عالميا. مطالبا في ظل الظروف الحالية الاستثنائية غض الطرف عن أمور عدة وخاصة مواعيد التسليم، وأن نكون رحماء مساندين لتطبيق أنظمة مملكتنا الغالية، وتقديم النصح لأصحاب العمل واستشعار المسؤولية في التبليغ عن التجاوزات، فالمواطن هو أساس ارتقاء بلاده في جميع مجالات الحياة.

أكد مختصون أن قرار منع العمل تحت أشعة الشمس يأتي في إطار حرص المملكة على الحفاظ على سلامة وصحة العاملين في القطاع الخاص، والتزامها بتوفير بيئة عمل صحية وآمنة للعمالة، وتجنيبهم ما قد يسبب لهم المخاطر الصحية. وأوضحوا لـ«اليوم»، أنه في ظل تسجيل الأحساء أعلى درجات الحرارة عالميا، يتحمل المجتمع دورا مهما في تطبيق القرار، عبر النصح والإرشاد لأصحاب العمل، وتوعية العمالة بخطورة عدم الالتزام بالقرار، مع استشعار المسؤولية في التبليغ عن التجاوزات.

تربية النشء على مد يد العون للضعفاء

أكد المستشار الأسري عبدالله الخميِّس أن القيم العالية والشعور بالرحمة والعطف على الآخر من المحاور التي اعتنى بها الرسول - صلى الله عليه وسلم -، ولفت نظر الصحابة نحو الضعفاء، وأوجد في نفوسهم حاجة القوي إلى الضعيف وذلك في قوله: «وهل تُنصَرُون وتُرزَقون إلا بضُعفائِكم»، وهنا يأتي دور الأسرة المهم في ترسيخ المعاني العظيمة في نفوس أبنائها من خلال عدة أمور منها: النظر إلى العمالة بالشفقة والرحمة وعدم تكليفهم ما لا يطيقون، وعدم إزدرائهم لضعفهم، وكلما تعود الأبناء على مد يد العون للضعيف أحسُّوا بشعور السعادة في داخلهم مما يزيد فيهم حب العطاء لا الأخذ.

زيارات ميدانية للتوعية بلغات مختلفة

ذكر رئيس قسم التفتيش «بالإنابة» بمكتب عمل الأحساء بدر الشيوخي أن قرار منع العمل تحت أشعة الشمس بدأ تطبيقه يوم الإثنين 15 يونيو 2020م تنفيذا للقرار الوزاري القاضي بمنع العمل تحت أشعة الشمس، على جميع المنشآت باستثناء شركات النفط والغاز والأعمال الطارئة - من الساعة الـ 12 ظهرًا إلى الساعة الـ 3 مساءً حتى نهاية يوم الثلاثاء 15 سبتمبر 2020م، وذلك في إطار حرص الوزارة على سلامة وصحة العاملين في القطاع الخاص، والتزامها بتوفير بيئة عمل صحية وآمنة للعاملين.

وقال الشيوخي: في حال عدم التزام المنشأة أو العاملين فيها بالقرار أو عدم الالتزام بالإجراءات اللازمة لحماية العاملين في الحالات المستثناة من القرار، فإنه يتم تطبيق المخالفات الموضحة في جدول المخالفات والعقوبات المعتمدة لدى الوزارة بالقرار الوزاري رقم 178743 الصادر بتاريخ 27/ 09/ 1440هـ وبالتحديد المخالفات المتعلقة بالسلامة والصحة المهنية، وتبلغ قيمة الغرامة 3 آلاف ريال تتعدد بتعدد العمالة المخالفة، موضحا أن الزيارات تكون عبر حملات جغرافية توجه للمفتشين من خلال تطبيق «تمام»، لافتا إلى أنه قبل الزيارات يتم إعداد منشورات بجميع اللغات ويتم زيارة المواقع لإرشاد العاملين بما جاء بالدليل الإرشادي بأضرار العمل تحت أشعة الشمس.

تعديل ساعات دوام فرق «النظافة»

حددت أمانة محافظة الأحساء ساعات العمل لعمال النظافة في الطرق والميادين وداخل الأحياء، على تناوب فريقين في الفترة الصباحية والمسائية، والفريق الأول يبدأ الساعة 2 صباحاً وحتى 9 صباحاً، في حين يبدأ الفريق الثاني الساعة 4 مساءً وحتى 12 من منتصف الليل. وذلك ليتوافق مع قرار منع العمل تحت أشعة الشمس.

وأكد أمين الأحساء م. فؤاد الملحم، أن الأمانة تواصل تعزيز جهودها في النظافة، عبر جداول تتناسب مع أوقات الصيف، وتقسيم العمالة والمعدات بحسب ما تقتضيه الحاجة، التي تعتمد على مراعاة الزمن في ذروة حرارة الشمس، وذلك بالتنسيق المباشر مع مقاولي النظافة في مدن وهجر الأحساء «الهفوف، المبرز، العمران، الجفر، العيون، سلوى، البطحاء» بإشراف وكالة الخدمات المتمثلة في الإدارة العامة للنظافة بالأمانة.

إرشادات وقائية للحماية من «ضربة الشمس»

حذرت صحة الأحساء، الجميع وخصوصًا كبار السن والأطفال ومرضى السكري والأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم من مخاطر ارتفاع درجات الحرارة والإصابة بضربة الشمس، والتقيد بالإرشادات الوقائية التي تساعد في حماية وسلامة أفراد المجتمع ومنها: البعد قدر الإمكان عن أشعة الشمس وعدم التعرض لها لفترات طويلة ومتواصلة، وتجنب العطش عن طريق الإكثار من شرب السوائل بجميع أنواعها، وارتداء القبعات وخاصة للعمال الذين تقتضي طبيعة عملهم التعرض لفترات طويلة كالعاملين في المشاريع الإنشائية والمزارع وغيرها، وارتداء ملابس خفيفة وفضفاضة ذات اللون الفاتح.

وأوضحت أن أعراض «ضربة الشمس» تتمثل في: ارتفاع درجة حرارة الجسم إلى أكثر من 40 درجة مئوية، وإحمرار في الوجه، وصعوبة في التنفس، ورعاف «نزول الدم من الأنف»، وغثيان وفقدان في الوعي وتشنجات في المراحل المتقدمة، وتوقف التعرق، وعدم انتظام دقات القلب. مبينة أن العلاج يتم عبر: نقل الشخص المصاب إلى مكان مظلل وبارد، و نزع ثياب المصاب ووضعه تحت الماء البارد، ووضع رأسه أعلى من جسمه، ووضع كمادات باردة على جسم المصاب وخاصة الرأس وتحت الإبط وما بين الفخذين، وعدم إعطاء المصاب أي سوائل عن طريق الفم لحين استقرار حالته، وتوفير تهوية مناسبة
المزيد من المقالات
x