مساعد وزير المالية: حافظنا على الاستقرار الاقتصادي رغم تأثيرات كورونا

مساعد وزير المالية: حافظنا على الاستقرار الاقتصادي رغم تأثيرات كورونا

الثلاثاء ١٤ / ٠٧ / ٢٠٢٠


أكد مساعد وزير المالية للسياسات المالية الكلية والعلاقات الدولية عبدالعزيز الرشيد، التزام حكومة المملكة باستدامة المالية العامة، والحفاظ على الاستقرار الاقتصادي، على الرغم من استمرار التأثيرات الناتجة عن جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وما تبعها من انخفاض حاد في نمو الاقتصاد العالمي وأسعار النفط.


وأوضح الرشيد في حلقة نقاشية مرئية نظمتها الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية أمس، بعنوان "أولويات الإنفاق الحكومي لمعالجة آثار جائحة كورونا"، بمشاركة وكيل وزارة المالية بدولة الإمارات العربية المتحدة يونس الخوري، ومدير عام الموازنة والعقود بوزارة المالية بسلطنة عمان محمد البراشدي، وأدارها أمين عام لجنة الإعلام والتوعية المصرفية والمتحدث باسم البنوك السعودية طلعت حافظ، أن الجائحة أربكت حسابات العالم وأصبحت التوقعات في ما يتعلق بالنمو الاقتصادي غير واضحة حتى لبيوت الخبرة مثل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وغيرها من مراكز الأبحاث المتخصصة.

ولفت إلى أن المشهد الاقتصادي لمرحلة ما بعد جائحة كورونا سيكون جديداً على المستويين المحلي والدولي، وأن القدرة على التنبؤ بما سيؤول إليه الحال في نهاية العام 2020 أو في العام 2021 ستكون محدودة بسبب حالة عدم اليقين السائدة، مشدداً على أهمية العناية بأن يكون المركز المالي للدول بعد تجاوز الأزمة في حال يمكنها من القيام بدورها لإنعاش الاقتصاد مع نهاية العام 2020م والعام 2021م.

وأشار إلى أن حكومة المملكة اتخذت عدداً من الإجراءات للحد من هذه التأثيرات على المالية العامة للدولة بما يضمن توفير المتطلبات المالية اللازمة لتنفيذ الإجراءات الوقائية والمباشرة للتعامل مع تبعات الوباء والحد من انتشاره لحماية المنشآت والأجهزة الحكومية واستمرارية أعمالها، وتوفير جميع الاعتمادات الإضافية المطلوبة والخدمات الصحية اللازمة للوقاية والعلاج ومنع الانتشار، مع الحرص على أولوية الإنفاق الاجتماعي، وإعادة توجيه الإنفاق الحكومي وفق ما تتطلبه هذه المرحلة الاستثنائية.
المزيد من المقالات
x