«كورونا» يقتل قرابة 70 ألف إيراني والقطاع الطبي متهالك

«كورونا» يقتل قرابة 70 ألف إيراني والقطاع الطبي متهالك

الاثنين ١٣ / ٠٧ / ٢٠٢٠
يقترب عدد ضحايا فيروس كورونا من 70 ألف حالة وفاة بسبب الفيروس بحسب المعارضة الإيرانية، في وقت لا يزال النظام ومعظم مسؤوليه يتجاهلون الوقائع، فيما تصدر اعترافات من بعض المسؤولين التي تقر بحجم الكارثة. وأعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أمس أن عدد الوفيات جراء كورونا زاد عن 69800 حالة.

وأشارت المنظمة في تقريرها إلى أن عدد الضحايا في محافظات طهران وحدها بلغ 17450 شخصا.


وفي السياق نفسه فضح تقرير نشره موقع «إيران انترنشنال» انهيار القطاع الطبي في إيران، وأنه لم تبن أي مستشفيات حكومية في عدد من المحافظات، بعد الثورة الإيرانية. كما أضاف التقرير أن طهران، شهدت بناء مستشفى واحد فقط. وأن معظم المستشفيات متداعية وقابلة للانفجار، وتشبه «القنابل الموقوتة»، بسبب نقص المعدات المتقدمة لمكافحة الحرائق وأنظمة إنذار الحريق الذكية.

وبعد أسابيع قليلة من الانفجار والحريق في مركز سينا مهر الطبي في منطقة شميران بالعاصمة طهران، والذي شهد مصرع وإصابة عدد من الطاقم الطبي، أشار التقرير، إلى أن مستشفى ولي عصر في مدينة بهبهان بمحافظة خوزستان، والذي تم وضع حجر الأساس له منذ عام 1985، تم تشغيل قسمين منه فقط مؤخرًا.

ويعترف الأمين العام لدار التمريض الإيرانية، محمد شريفي مقدم، بالقول «بعد الثورة لم يتم بناء مستشفيات مجهزة في طهران»، مضيفًا «معظم المستشفيات عمرها أكثر من 40 سنة، لكن المستشفيات التي بنيت قبل الثورة لم تعد صالحة للاستخدام، ويجب استبدالها في أقرب وقت ممكن».
المزيد من المقالات
x