الطفيلي يهاجم خامنئي: سلاحك يمزق بلدنا

الطفيلي يهاجم خامنئي: سلاحك يمزق بلدنا

الاثنين ١٣ / ٠٧ / ٢٠٢٠
في ظل الظروف الاقتصادية والمعيشية الخانقة التي يمر بها لبنان، يزداد حزب الله شراسة في محاولاته للسيطرة على ما تبقى من لبنان إن كان عبر التهريب والمعابر غير الشرعية أم الضغط عبر حكومة حسان دياب للالتحاق بشكل نهائي بإيران المعزولة والمعاقبة أمريكيا ومحاصرة، ومع تفاقم الأزمات التي يعانيها اللبنانيون وطالت الجميع، فحتى المناطق التي تخضع لسيطرته المباشرة باتت تتململ، ويزداد الرفض الشعبي والسياسي لممارسات حزب الله وحلفائه.

وفي أعنف رد على حزب الله وتصريحات أمينه العام التي دعا فيها إلى التوجه شرقا ويضغط من أجل استيراد النفط من إيران هاجم الأمين العام السابق لـ «حزب الله» الشيخ صبحي الطفيلي حزب الله وقال: إن لم نجد طريقة تؤمن حياة الناس، البلد ذاهب الى الضياع ببركة سلاح حزب الله. هذا السلاح الذي كان مقاوما، بات غير مقاوم، استخدم لقتل الأطفال في سوريا وفي أقذر الأعمال في لبنان ولخدمة الفساد، هذا السلاح لا علاقة له بالمقاومة لا من قريب ولا من بعيد.


وأضاف الطفيلي مخاطبا خامنئي: «سلاحك في لبنان سيمزق بلدنا، سيحولنا إلى دويلات حقيرة، هذا هو السلاح الذي أرسلته إلينا»، وأقول لأهلنا «علينا أن نفكر بجد، لا أحد يحاول أن يتساءل عن أمور غير موجودة، نحن في أزمة سببها سلاح إيران في لبنان، إيران التي عطّلت الدولة ونهبتها ودمرت الناس وأفقرتهم».

ولفت الطفيلي إلى أنه «لولا السلاح لكانت السلطة بكافة رموزها قد سقطت من بري إلى عون إلى المستقبل الاشتراكي وغيرهم على يد التظاهرات الشعبية، وما استطاعوا أن يسرقوا قرشا واحدا». وختم: «هذا السلاح سرقنا، قتلنا دمرنا، وخدم عدونا وهو يحرس حدود عدوّنا، وأي حديث آخر هو عهر وفجور».
المزيد من المقالات
x