الاحتجاجات الإثيوبية تهدد سلطة آبي أحمد

الاحتجاجات الإثيوبية تهدد سلطة آبي أحمد

الاثنين ١٣ / ٠٧ / ٢٠٢٠
قالت مجلة «تايم» الأمريكية، إن خروج الإثيوبيين إلى الشوارع للاحتجاج على مقتل الناشط والمطرب والرمز السياسي هاشالو هونديسا؛ جعل رئيس الوزراء آبي أحمد عالقا في وضع غير مستقر.

وبحسب مقال لـ «إيان بريمر»، رئيس مجموعة أوراسيا غروب لاستشارات المخاطر السياسية والأستاذ بكلية الشئون الدولية والعامة بجامعة كولومبيا، فإن الغضب الذي اجتاح البلاد في 29 يونيو عقب مقتل هونديسا كان بمثابة أحدث فصل في رحلة هذا البلد المضطربة من الحكم الاستبدادي إلى الديمقراطية.


وتابع يقول: احتلت تقارير التخريب والحرق والسطو والقتل عناوين الصحف المحلية. وتم اعتقال 1200 شخص. في مدينة أمبو، وأطلقت الشرطة النار وقتلت 9 أشخاص على الأقل، بعضهم كانوا في جنازة هونديسا.

وأردف: إثيوبيا، التي تعد ثاني أكبر دولة في أفريقيا من حيث عدد السكان، ليست غريبة على الاضطرابات. فدستورها يقسم البلاد إلى مناطق قائمة على أساس عرقي، ولم يتم حل العديد من النزاعات حول الحدود. تشكل أورومو، أكبر المجموعات العرقية في إثيوبيا، حيث يبلغ عددهم حوالي ثلث سكان البلاد البالغ عددهم 112 مليون نسمة، لكنهم يقولون إنهم مستبعدون من تولي مناصب في السلطة الوطنية.

ومضى الكاتب بقوله: في عام 2014، في مدينة أمبو التي يسيطر عليها أورومو، بدأ طلاب الجامعة في مظاهرات ضد خطة لتوسيع أديس أبابا، عاصمة البلاد، في الريف المحيط وعلى الأراضي التي هي جزء من وطن أورومو.

وبحسب الكاتب، كانت المواجهات بين المتظاهرين قاتلة، مما أدى إلى مظاهرات في جميع أنحاء البلاد ضد الحكومة الاستبدادية. وتابع: تفاجأ الغرباء بالعنف، لأن إثيوبيا كانت تعتبر قصة نجاح اقتصادي. في العقد السابق على تخلي الحكومة الاستبدادية عن السلطة عام 2018، ونما الاقتصاد الإثيوبي 9.9 % سنويًا، وأنتجت مشاريع البناء بعضًا من أفضل الطرق والجسور وشبكات الكهرباء في إفريقيا جنوب الصحراء. لكن المكاسب لم تكن متساوية، حيث ظلت إثيوبيا دولة فقيرة، واستمرت البطالة بين الشباب في الارتفاع. وبالتالي، أجبرت الاحتجاجات رئيس الوزراء السابق هايلي مريام ديسالين على التنحي.

وأضاف: تعهد آبي أحمد، الذي أدى اليمين الدستورية كرئيس للوزراء في أبريل 2018، بالمصالحة الوطنية والانفتاح السياسي، ورفع حالة الطوارئ، ورحب بحرية الصحافة، وأطلق سراح السجناء السياسيين ودعا المعارضين للعودة من المنفى. كما أنهى 20 عاما من الحرب مع إريتريا المجاورة. وهذا، ما منح أبي جائزة 2019 نوبل للسلام.

ومضى يقول: لكن وظيفته بقيت أكثر صعوبة. وعرض آبي، وهو من الأورومو، رؤية للهوية الوطنية الإثيوبية تتجاوز الانقسامات العرقية.

وتابع: يقول مراقبون إن بعض الأورومو تشجعوا بفعل صعود آبي على مهاجمة جماعات أخرى انتقاما. كما أن تحرير السجناء السياسيين والترحيب بالمعارضين كان يعني فتح صندوق باندورا للمظالم القبلية.

وأضاف الكاتب: عندما تصاعد العنف بعد مقتل هونديسا، أغلق رئيس الوزراء الإثيوبي الإنترنت. وبدون مشتبه بهم واضحين أو دوافع واضحة للقتل، ألمح أبي إلى أن هونديسا ربما يكون قتل على يد عملاء من الخارج لإثارة المتاعب.

وأردف: لسوء الحظ، فإن الغضب والخوف في أكبر مدن إثيوبيا ليس لهما سوى منافذ قليلة. لا تزال شبكة الإنترنت معطلة، كما أجل أبي انتخابات وطنية مقررة في أغسطس لمدة عام استجابة لتفشي كورونا. لذلك، فالشوارع هي المكان الوحيد الذي يستطيع فيه الشعب الإثيوبي التعبير عن قائمة متزايدة من المظالم.
المزيد من المقالات
x