أخضر 2007

أخضر 2007

‏بعد إخفاق ٢٠٠٣ في الصين، كان على الأخضر أن يعاود الكره بتواجد مدرب مغمور اسمه راموس، وبتشكيلة تختلف تماما عن تلك التي شاركت في ألمانيا ٢٠٠٦ ويحط رحاله في إندونيسيا ليشارك في آسيا ٢٠٠٧ والتي أقيمت بين أربع دول للمرة الأولى!

الانطلاقة كانت أمام المارد الكوري وكعادة المباريات الافتتاحية شابها الحذر، وتأخر الأخضر لينقطع التيار الكهربائي قبل النهاية بربع ساعة، وبعدها كان الأخضر بثوب مختلف فعدل النتيجة وأضاع الفوز، ‏في المباراة الثانية كان لا بد من مواجهة البلد المنظم أمام 120،000 متفرج، وكان سعد الحارثي الذي سجل من أول لمسة برأسية هو العلامة الفارقة وثلاث نقاط ثمينة بعدها كانت الرباعية أمام البحرين ليتأهل الأخضر كأول المجموعة!


‏في دور الثمانية كانت مواجهة الاوزبك وبعد مباراة سريعة وكثيرة الفرص حسمها الأخضر بهدفين لهدف بعد أن سجل أحمد الموسى واحدا من أجمل أهداف التكي تاكا التي عرفتها آسيا، في الدور قبل النهائي كانت أصعب المواجهات مع الكمبيوتر الياباني بطل النسختين الأخيرتين وفيها قدم أفراد منتخبنا ملحمة تاريخية حسمها بثلاثية مقابل هدفين كان مالك معاذ عريس تلك الليلة بتسجيله هدفين ولا أروع ذهبت بالأخضر للمباراة النهائية، وتولد لدى الجميع الإحساس بأن البطولة أصبحت قريبة جدا!

‏المباراة النهائية كانت غريبة الأطوار فبدا منتخبنا غير قادر على مجابهة العراق بدنيا ولياقيا، والذي لعب بخطة الضغط بكامل أرجاء الملعب وبدأ العراق بأسلوب خشن جدا كان يستوجب طرد أحد مدافعيه وجزائية لضربه ياسر القحطاني، مبكرا كان من الممكن أن تغير معالم النهائي، ولكن بالمجمل دانت السيطرة الميدانية للعراق وارتكب الحكم خطأ في احتساب ركنية غير صحيحة سجل منها العراق الهدف الوحيد قبل النهاية بعشرين دقيقة، بعدها عاد الأخضر وهدد كثيرا لكن لم يوفق في التعديل وذهبت البطولة للعراق!

بعد تلك البطولة مر أخضرنا بإخفاقات عدة على المستوى الآسيوي، وفقد أخضرنا بريقه المعتاد، وأصبحت مسألة عودته ليكون سيدا لآسيا تتطلب الكثير والكثير، وبحول الله سيعود الصقور الخضر مرة أخرى للواجهة والبطولات الآسيوية!

من أجل سلامتكم وسلامة الجميع لنعد بحذر لنجتمع بفرح!
المزيد من المقالات
x