نائب أمير الشرقية: قفزات نوعية في قطاع الطيران المدني

نائب أمير الشرقية: قفزات نوعية في قطاع الطيران المدني

الاحد ١٢ / ٠٧ / ٢٠٢٠


• الحرص على تقديم الخدمات وفق أحدث المعايير العالمية


• تعزيز تنافسية المطارات والاستفادة من المزايا النسبية في كل منطقة

التقى صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، بمكتب سموه بديوان الإمارة اليوم، رئيس الهيئة العامة للطيران المدني عبدالهادي بن أحمد المنصوري، يرافقه رئيس مجلس إدارة شركة مطارات الدمام المعين حديثاً المهندس محمد بن عبدالله المنصور، والرئيس التنفيذي للشركة فهد بن سليمان الحربي، المعين مؤخراً.

منوهاً سموه في مستهل اللقاء بما شهده قطاع الطيران المدني من قفزات نوعية، ونجاحات متتالية، كان خلفها توفيق الله ثم الدعم السخي واللامحدود من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد –يحفظهما الله-، مؤكداً سموه أهمية تطوير منظومة الطيران المدني، والمطارات باعتبارها واجهة للمملكة، والحرص على إجراءات السلامة، ومواكبة المعايير التشغيلية، وتوفير أرقى الخدمات للمسافرين وفق أحدث المعايير العالمية، وتعزيز تنافسية المطارات، ومنها مطارات المنطقة الشرقية، والاستفادة من المزايا النسبية لها، والعمل على تحويلها إلى كيانات تجارية تسهم في التنمية الاقتصادية التي تشهدها المنطقة، وإيجاد قاعدة متينة للخدمات اللوجستية، مع الحرص على تعزيز الأبعاد البيئية في العمليات التشغيلية في المطارات.

واطلع سموه على إيجاز عن خطط الهيئة العامة للطيران المدني لتطوير المطارات في المنطقة الشرقية والتي تنفذها الهيئة في مطاري الأحساء وحفر الباطن، بالإضافة إلى مشروعات شركة مطارات الدمام، متمنياً سموه لمنسوبي الهيئة التوفيق.

من جهته قدم رئيس الهيئة العامة للطيران المدني عبدالهادي المنصوري، الشكر والامتنان لسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه، على حرصهما واهتمامهما ودعمهما المتواصل لقطاع الطيران المدني، مؤكداً أن الهيئة تواصل العمل من أجل استقطاب المزيد من الشركات المشغلة، والاستفادة المثلى من الفرص المتاحة في مطارات المنطقة، كما أنها تتابع بشكلٍ متواصل سير المشروعات التطويرية والعمليات التشغيلية في المطارات، وتذلل ما يعترضها من مشكلات بالتعاون والتنسيق مع مختلف الجهات، والدعم الكريم من سمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه –يحفظهما الله-.
المزيد من المقالات