أمير الشرقية: قطاع الطيران المدني يشهد تطورات متسارعة

أمير الشرقية: قطاع الطيران المدني يشهد تطورات متسارعة

الاحد ١٢ / ٠٧ / ٢٠٢٠


• رؤية المملكة أكدت على إسهام المطارات في الربط مع دول العالم


• أهمية الاستثمار الأمثل للموارد البشرية والمالية والتوسع في الوجهات المحلية والعالمية

التقى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، بمكتب سموه بديوان الإمارة اليوم، رئيس الهيئة العامة للطيران المدني عبدالهادي بن أحمد المنصوري، يرافقه رئيس مجلس إدارة شركة مطارات الدمام المعين حديثاً المهندس محمد بن عبدالله المنصور، والرئيس التنفيذي للشركة فهد بن سليمان الحربي، المعين مؤخراً.

ونوه سموه بما شهده قطاع الطيران المدني من نمو متواصل، بفضل الله ثم بفضل دعم واهتمام القيادة الرشيدة ممثلةً في خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد –يحفظهما الله- اللذان واصلا الدعم والاهتمام الذي بدأته المملكة منذ أكثر من 70عاماً، وما تضمنته رؤية المملكة 2030 وهدفها نحو تحويل المملكة إلى محور ربط استراتيجي بين القارات الثلاث.

مؤكداً سموه أن البنية التحتية والتقنية للمطارات شهدت تطوراً متسارعاً، وزيادةً في السعة المقعدية، وتوسعاً في الخدمات اللوجستية، مبيناً ضرورة العمل على استقطاب المزيد من المشغلين وافتتاح المزيد من الوجهات المحلية والدولية، والحرص على مواكبة التجارب العالمية الناجحة في تنمية الحركة الجوية، وتطوير منظومة المطارات لتتضمن الخدمات العصرية والمتقدمة التي تسهم في جذب المزيد من المسافرين، والحرص على تطوير وتأهيل الكوادر الوطنية والقوى البشرية العاملة في قطاع الطيران، وتعزيز مفاهيم سلامة الأجواء، وفق اللوائح والأنظمة العالمية.

واطلع سموه على إيجازٍ عن مستجدات الخطط الاستراتيجية لشركة مطارات الدمام، وجهود الهيئة العامة للطيران المدني في دعم نموذج التشغيل الذي تتخذه الشركة، والذي يسعى لتنمية الموارد المالية وتحقيق الاستقلال المالي، والعمل وفق الأسس التجارية، والاستثمار الأمثل للموارد المالية والبشرية للشركة، متمنياً سموه لمجلس مديري الشركة والرئيس التنفيذي ومنسوبي الشركة التوفيق.

كما قدم رئيس الهيئة لسموه عرضاً عن خطط تطوير مطاري الأحساء وحفر الباطن، وتعزيز الحركة الجوية في المطارين، وزيادة الرحلات والسعة المقعدية للمطارين.

من جهته عبر رئيس هيئة الطيران المدني عبدالهادي المنصوري عن شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية، على دعمه المتواصل والمستمر لقطاع الطيران المدني، وحرصه على أن تواكب مرافق الطيران المدني التطور الذي يشهده القطاع، مؤكداً أن الهيئة وشركات مطارات الدمام تعمل بشكلٍ متواصل من أجل تحقيق المستهدفات المخطط لها ضمن مشروع خصخصة المطارات، بالإضافة إلى تطوير اللوائح والأنظمة بما يجعل قطاع الطيران المدني في المملكة منصة جاذبة للاستثمارات، وفرصة استثمارية مغرية لرؤوس الأموال.
المزيد من المقالات
x