«كاني ويست» مغنّ أمريكي يدخل السباق الرئاسي

«كاني ويست» مغنّ أمريكي يدخل السباق الرئاسي

السبت ١١ / ٠٧ / ٢٠٢٠
أكد مغني الراب الأمريكي كاني ويست أنه لم يعُد يدعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقال في مقابلة مع مجلة فوربس إنه دخل سباق انتخابات الرئاسة الأمريكية للفوز به.

وكان ويست، وهو من أشد مؤيدي ترامب، أعلن الأسبوع الماضي أنه سيخوض انتخابات الرئاسة لعام 2020.


وويست (43 عامًا) هو زوج عارضة الأزياء كيم كارداشيان، كتب في تغريدة نشرها على موقع «تويتر»، الأسبوع الماضي، «يتوجب علينا تحقيق الوعد الأمريكي من خلال الثقة بالله، والعمل على توحيد رؤيتنا وبناء مستقبلنا، سأترشح لانتخابات الرئاسة للولايات المتحدة»، المقررة في نوفمبر القادم، والتي سينافس فيها الرئيس دونالد ترامب المرشح الديمقراطي جو بايدن.

وقال ويست «أنا أخلع القبعة الحمراء»، في إشارة لقبعات البيسبول الحمراء التي تحمل شعار «لنجعل أمريكا عظيمة مجددًا» والتي أصبحت شعارًا مميزًا لحملة ترامب الانتخابية.

ومضى يقول: «مثل أي شيء فعلته طوال حياتي.. أنا أقوم بذلك كي أفوز».

وقال ترامب، الذي استضاف كاني ويست في المكتب البيضاوي عام 2018 في زيارة نشرت أخبارها على نطاق واسع، إن ترشّح مغني الراب «سيكون تجربة رائعة» وإنه يتمتع «بصوت أصيل».

ووصف المتحدث باسم البيت الأبيض هوجان جيدلي إعلان كاني بأنه «عريضة اتهامات قوية للحزب الديمقراطي، ليس فقط لسياساته بشأن الإجهاض، وخدمات صحة الأسرة والصحة الإنجابية، ولكن أيضًا للسياسات التي أثرت سلبًا بشكل مفرط على الأمريكيين من أصل أفريقي».

ونفى ويست أن يكون الهدف من ترشحه انتزاع أصوات السود وتقويض فرص جو بايدن منافس ترامب عن الحزب الديمقراطي. وأضاف إن الاعتقاد بأن جميع السود يجب أن يدعموا الديمقراطيين هو «شكل من أشكال العنصرية والتفوق العرقي للبيض».

وكشف مغني الراب لمجلة فوربس أنه أُصيب بفيروس كورونا في فبراير وأنه سيرتاب في أي لقاح يتم تطويره لمنع العدوى. وكرر ويست نظريات ليس لها أساس من الصحة تربط اللقاحات باضطرابات نمو الأطفال، وقال «عندما يقولون إن هناك طريقة لعلاج كوفيد-19 عن طريق لقاح فسوف أنظر للأمر بحذر شديد».

ولم يذكر ويست أي تفاصيل بشأن قضية ترشحه، كما لم يفصح إن كان قد تقدم بهذا الترشح رسميًا، غير أن صحيفة «بيزنس إنسايدر» أشارت إلى أنه «فات الأوان بالنسبة لويست من أجل تقديم ملفه كمرشح مستقل في ست ولايات، ولا يبدو أنه سجّل (ملفه) في لجنة الانتخابات الفيدرالية أيضًا»، علمًا أنه لم ينقض بعد الموعد النهائي لإضافة مرشحين مستقلين لبطاقات الاقتراع في العديد من الولايات الأمريكية.

إذاً في حال أن ويست كان جادًا في إعلانه، فعليه الإسراع لوضع اسمه على قائمة الاقتراع، وذلك إمّا من خلال الحصول على تأييدٍ من أحد الأحزاب في البلاد، وإما الدخول إلى حلبة المنافسة بصفة «مرشح مستقل»، ذلك أن المواعيد النهائية للتسجيل بهذه الصفة انتهت بالفعل في ولايات من بينها نيو مكسيكو ونورث كارولاينا وتكساس ونيويوروك، فيما المواعيد النهائية للتسجيل في سبع ولايات أخرى توشك على الانتهاء.

والترشح إلى الانتخابات الرئاسية بصفة مستقل، يملي على ويست جمع عشرات الآلاف من التواقيع من مناطق متفرقة من البلاد خلال أسابيع قليلة، وفي ظل جائحة كورونا، فإن هذا ليس بالأمر السهل، أو هكذا يبدو.
المزيد من المقالات
x