إمام الحرم النبوي : سيرة النبي صلى الله عليه وسلم تضيء لنا دروب الحياة

إمام الحرم النبوي : سيرة النبي صلى الله عليه وسلم تضيء لنا دروب الحياة

الجمعة ١٠ / ٠٧ / ٢٠٢٠

أكد فضيلة الشيخ الدكتور عبدالباريء بن عواض الثبيتي إمام وخطيب المسجد النبوي في خطبة الجمعة اليوم أن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم تضيء لنا دروب الحياة ، ومن صفحات السيرة العطرة : صلح الحديبية بدروسه ومواقفه وأحداثه سماه الله عز وجل الفتح المبين ، قال الله تعالى ( إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا ) . وأضاف فضيلته أن استبشر الصحابة برؤيا رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أنهم سيدخلون مكة ويطوفون بالبيت ، قال الله تعالى ( لَّقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ ۖ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ ) ، وانطلق مع النبي صلى الله عليه وسلم ألف وأربعمائة معتمر ، متأججة مشاعرهم متلهفة عواطفهم آمين البيت الحرام بعد انقطاع سنوات عن تلك البقعة المباركة التي تهفو إليها الأفئدة ، والتي كانت ومازالت وستبقى على مر العصور والأزمان قبلة القلوب وموئل النفوس تسكن في رحابها الأرواح وتسكب على ثراها العبرات وتنهمر الدموع ، دعا لها إبراهيم عليه والسلام ( رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ ) . وأوضح فضيلته أن قد ظهرت ثمار الصلح الباهرة وفوائده الظاهرة التي كانت عاقبتها فتح مكة وإسلام أهلها ودخول الناس في دين الله أفواجًا . واختتم فضيلته الخطبة بالإشارة إلى تفاءل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهذا ديدن المسلم في الأمور الحوالك يتفاءل ويحسن الظن بربه ، وفي ظلال هذه الجائحة نحسن الظن بربنا ونوقن أن الفرج قادم والبلاء زائل ويصفو هواء البقاع الطاهرة وتطوف الأفئدة والأجساد بالكعبة وتنطلق الأقدام في السعي بين الصفا والمروة وعما قريب يفرح المؤمنون ، قال تعالى ( لَّقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ ۖ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ ) .

المزيد من المقالات
x