برلمانيون أوروبيون يصفون نظام أردوغان بالاستبدادي.. ويدعون للتصدي له

برلمانيون أوروبيون يصفون نظام أردوغان بالاستبدادي.. ويدعون للتصدي له

الخميس ٠٩ / ٠٧ / ٢٠٢٠
حذر مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أمس الخميس، من خطورة تأثير الأزمة الليبية على الأمن الأوروبي، مؤكدًا استمرار الاتحاد في مراقبة حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا. فيما وصف الأربعاء 69 نائبًا في البرلمان الأوروبي نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالاستبدادي.

واعتبرت مانفريد فوبير رئيس كتلة حزب الشعب الأوروبي، أكبر كتلة في البرلمان الأوروبي أن الاتحاد ليس ساذجًا، ويمتلك أوراقًا للضغط على تركيا.


وكان 69 عضوًا في البرلمان الأوروبي أرسلوا خلال اجتماعهم في بروكسل «الأربعاء» خطابًا إلى الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسات الأمنية، عبروا فيه عن رغبتهم في اتخاذ خطوة «ضد نظام أردوغان الاستبدادي».

وتأتي نقاشات البرلمان الأوروبي تمهيدًا لمباحثات وزراء الخارجية، الإثنين المقبل، حيث سيبحثون أزمة العلاقات مع تركيا.

إرهاب قطر

وفي تأكيد على استمرار دعم النظام القطري للجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة في ليبيا، أعلن وزير خارجية قطر محمد بن عبدالرحمن آل ثاني «الأربعاء» مواصلة بلاده الانحياز لحكومة الوفاق خلال كلمة أمام اجتماع مجلس الأمن، وزعم أن دعم هذه الميليشيات هو السبيل الوحيد لحل الأزمة الليبية.

وتموّل الدوحة جماعة الإخوان الإرهابية في ليبيا؛ لدفعها من أجل الوصول إلى الحكم لبث الفوضى.

فيما سخر الناطق باسم الجيش الليبي أحمد المسماري من تصريحات وزير الدفاع التركي خلوصي آكار خلال زيارته الأخيرة إلى طرابلس التي ادعى فيها أن لبلاده حقًا تاريخيًا في ليبيا من خلال ما وصفه بـ«الإرث القديم».

وكانت وسائل إعلام تركية، أكدّت أن الجيش التركي يعدّ لنشر منظومة دفاع جديدة في قاعدة الوطية الجوية، بعد التدمير الذي طال المنظومة السابقة، بعد تعرض القاعدة لعدّة غارات جويّة من سلاح الجو الليبي.

وذكرت التقارير أن الجيش التركي سيقوم قريبا بنصب منظومات دفاع جوي جديدة، وأنه سيفعّل منظومة «إس 125» التي اقتناها من أوكرانيا أخيرا، فوق المجال الجوي لمدينة سرت، وبعض المناطق ذات الأهمية الإستراتيجية بالنسبة للأتراك في غرب ليبيا.

الجيش يردع

وقال المسماري في مؤتمر صحفي، مساء «الأربعاء»: مثل هذا الحديث يكشف التفكير التركي الاستعماري؛ إذ يحلمون بالبقاء إلى الأبد في الأراضي الليبية. وأضاف: نتوقع هجومًا تركيًا في أي وقت على سرت والجفرة، وقمنا بكل ما يلزم لردع أي اعتداء على قواتنا.

وأشار إلى عدم وجود أي مؤشرات من الطرف الآخر على قبول وقف إطلاق النار والذهاب إلى المفاوضات.

وشدد على أن القوات المسلحة الليبية ستعلن وقف إطلاق النار وقبول الحل السلمي في حال توافرت جميع الشروط التي تم إقرارها بعدم نقل أي إرهابي إلى ليبيا وإخراج الغزاة.

وانتقد المسماري، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لعدم ذكره تركيا بالاسم، في كلمته أمام جلسة مجلس الأمن في أثناء الحديث عن الدول التي تدعم الميليشيات المسلحة في ليبيا. وأضاف: كنا نأمل أن يتحدث المندوبون عن الدور التركي الواضح الذي لا يحتاج لدليل، للأسف كأنهم يجاملون أو كأنهم لا يريدون التصعيد مع تركيا.

غوتيريش يندد

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ندد الأربعاء بـ«تدخل خارجي بلغ مستويات غير مسبوقة» في ليبيا، مع «تسليم معدات متطورة وعدد المرتزقة المشاركين في المعارك».

وقال غوتيريش: الصراع في ليبيا بلغ مرحلة جديدة مع وصول التدخل الخارجي لمستويات لم يسبق لها مثيل، تشمل وصول المعدات المتطورة وأعداد المرتزقة المشاركين في القتال.

وأضاف: تساورنا الشكوك العميقة إزاء الاحتشاد العسكري المثير للانزعاج حول المدينة، وذلك المستوى المرتفع من التدخل الأجنبي المباشر في الصراع في انتهاك لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة، وقرارات مجلس الأمن الدولي، وتعهّدات قطعتها دول أعضاء في مؤتمر برلين.
المزيد من المقالات
x