استبانة إلكترونية حول تأثيرات «الجائحة»

استبانة إلكترونية حول تأثيرات «الجائحة»

الخميس ٠٩ / ٠٧ / ٢٠٢٠
يعمل مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، بالتعاون مع جامعة هارفارد الأمريكية على تنفيذ دراسة بعنوان «تأثيرات جائحة فيروس كورونا المستجد»، بهدف الوقوف على آراء المجتمع حول آثار الجائحة على حياة الأفراد والأسرة، وذلك عبر استبانة إلكترونية.

وأوضح د. ثامر البحيري، مدير إدارة الدراسات والبحوث بالمركز، أن تنفيذ الدراسة يأتي تفعيلا لاتفاقية التعاون التي أبرمها المركز مع جامعة هارفارد في مجال البحوث والدراسات والمسوح الاستقصائية لكافة القضايا والمستجدات التي تهم المجتمع.


وأشار إلى أهمية الدراسة التي طورها فريق البحث في المركز بالتعاون مع فريق صنع السياسات «إيبود» بالجامعة، باعتبارها أداة علمية لاستطلاع آراء المجتمع عن كثب حول تأثيرات كورونا على الفرد والأسرة، وطبيعة العلاقات الاجتماعية أثناء تلك الجائحة، فضلا عن تسليط الضوء على الإجراءات الرسمية التي اتخذتها الدولة للتعامل مع الوباء، ومستوى رضا المجتمع عنها، إضافة إلى رصد توقعات الأفراد للأزمة خلال الفترة القادمة.

وأكد البحيري أن نتائج تلك الدراسة ستوفر مادة معرفية وموضوعية لمتخذي وصانعي القرار في الجهات المختلفة استنادا إلى معايير ومناهج علمية يمكن الاعتماد عليها.
المزيد من المقالات
x