توقعات بمواصلة عوائد السياحة ارتفاعاتها خلال المرحلة المقبلة

101 مليار ريال حجم الإنفاق في 2019

توقعات بمواصلة عوائد السياحة ارتفاعاتها خلال المرحلة المقبلة

اكد مسؤولون في قطاع السياحة والترفيه بالمنطقة الشرقية ارتفاع معدل حجم الإنفاق للسياح القادمين إلى السعودية بنحو 101 مليار ريال خلال العام الماضي، مقارنة مع العام الذي سبقه بـ 93.5 مليار ريال أي بمعدل ارتفاع بلغت نسبته 8.02 %، ويعادل 7.5 مليار ريال ، يعود إلى تركيز الحكومة السعودية في رؤية 2030 بشكل كبير على قطاع السياحة لما فيه من مدخلات مالية كبيرة على الاقتصاد الوطني، بجانب البرامج الترفيهية التي قدمتها وزارة السياحة إذ أسهمت بزيادة معدل كل من السياحة الخارجية والداخلية في المملكة.

وتوقعوا أن تواصل عوائد السياحة ارتفاعاتها خلال المرحلة المقبلة بحكم تمتع المملكة بمساحة جغرافية كبيرة وتضاريس طبيعة مختلفة، إلى جانب توفر الأماكن الترفيهية والتاريخية التي تتناسب مع فصلي الصيف والشتاء.


وأكد المختصون أن تسهيل إصدار تأشيرات الزيارة السياحية بوقت قياسي وبمبلغ 400 ريال أمام السياح من قبل الحكومة السعودية كان من أهم العوامل التي جذبت السياح خلال العام الماضي، إلى جانب الإعلان عن عدد من المشاريع السياحية مؤخرا وفق رؤية 2030 مثل جزر البحر الأحمر، ومشروع القدية، وكذلك عدد من المشاريع الضخمة على سواحل السعودية مثل نيوم والبحر الأحمر وأمالا، إضافة إلى تطوير عديد من المواقع التاريخية، مثل العلا ومدائن صالح، والدرعية التي تمثل رمزا وطنيا في تاريخ السعودية.

وقال رئيس لجنة الضيافة والترفيه بغرفة الشرقية حمد البوعلي إن سبب ارتفاع حجم الإنفاق للسياح القادمين إلى السعودية خلال العام 2019 كان نتيجة لتركيز حكومة المملكة برؤيتها 2030 بشكل كبير على قطاع السياحة لما فيه من عوائد مجزية، وذلك من خلال البرامج الترفيهية التي قدمتها وزارة السياحة والتي ساهمت بزيادة معدل السياحة الخارجية والداخلية أيضا.

وأضاف: إن عوائد السياحة ستواصل ارتفاعاتها خلال المرحلة المقبلة بحكم المساحة الجغرافية والتضاريس الطبيعية المختلفة التي تتمتع بها المملكة، إلى جانب توفر الأماكن الترفيهية والتاريخية التي تتناسب مع فصلي الصيف والشتاء.

وأكد البوعلي أن أسعار الخدمات والمنتجات تعتبر أحد أهم العوامل التي تساعد على جذب عدد كبير من السياح في أي بلد سياحي بالعالم، ولكن ما قامت به الحكومة السعودية من تسهيل إصدار تأشيرات الزيارة السياحية في وقت قياسي وبمبلغ 400 ريال أمام السياح، مع دخول المملكة من جميع منافذها هو أكبر عامل لجذب السياحة من شتى أنحاء العالم والذي سيضمن استمرار نجاح القطاع السياحي الوطني في المراحل المقبلة.

وأوضح أن توفر العديد من الأماكن السياحية الذي يعد أيضا عاملا مهما لاستقطاب السياح بدليل أن المملكة أعلنت مؤخرا عن عدد من المشاريع السياحية العملاقة كجزر البحر الأحمر، والذي يقصده السياح من جميع دول العالم في مدينة شرم الشيخ من أجل الغوص كونه أفضل بقعة في العالم لذلك الغرض.
المزيد من المقالات