قوانين اللجوء تهز استقرار الحكومة السويدية

قوانين اللجوء تهز استقرار الحكومة السويدية

الأربعاء ٠٨ / ٠٧ / ٢٠٢٠
سلط موقع «بوليتيكو» الضوء على الانقسامات التي ضربت الحكومة السويدية، على خلفية الموقف من قوانين اللجوء.

وبحسب مقال لـ «تشارلي دوكسبوري»، المنشور بالنسخة الأوروبية للموقع، فإن الحزبين اللذين يشكلان ائتلاف الأقلية الحاكم، «الاشتراكيون الديمقراطيون» و»الخضر»، مختلفان حول ما إذا كان ينبغي على السويد تشديد قوانين اللجوء الخاصة بها، وهو موضوع مثير للانقسام حدد إلى حد كبير مسار دورتي الانتخابات العامة الأخيرتين في البلاد.


وأردف الكاتب يقول: بشكل حذر، يبدو الاشتراكيون الديمقراطيون في صف مثل هذا التضييق، الذي يمكن أن يشهد حدودًا زمنية أكثر صرامة على حق طالبي اللجوء في البقاء وقيود أكبر على لم شمل الأسرة، في حين أن الخضر يعارضون ذلك بشدة وهددوا بالانسحاب من الحكومة إذا مضى النقاش على عكس رغبتهم.

ولفت إلى أن استقالة حزب الخضر من الحكومة لن تعني بالضرورة انتخابات مبكرة، حيث يقترح الخبراء بالفعل أن الاشتراكيين الديمقراطيين بقيادة رئيس الوزراء ستيفان لوفين يمكن أن يمضوا في المعركة بمفردهم حتى الاقتراع المقرر التالي في عام 2022.

وتابع: مع ذلك، فإن مثل هذا التطور من شأنه أن يسبب اضطرابًا سياسيًا غير مرحب به في بلد يعاني بالفعل من واحدة من أعنف موجات تفشي فيروس كورونا في أوروبا، ومن المقرر أن يكون للاتجاه الذي تتخذه السويد على سياسة اللجوء، آثار كبيرة على المشهد السياسي في البلاد لسنوات قادمة.

وأضاف: إذا قرر لوفين الانحناء لإرادة الخضر والموافقة على نظام لجوء أكثر مرونة، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة الدعم للحزب المعتدل (من يمين الوسط) وحزب الديمقراطيين السويديين (اليميني المتطرف)، حيث سيفوز الأخير بدعم متزايد في الانتخابات الأخيرة عبر التشدد في سياسة اللجوء.

ومضى يقول: على العكس من ذلك، إذا انفصل لوفين عن الخضر وعقد صفقة مع الحزب المعتدل بشأن قوانين اللجوء الأكثر صرامة، فإن هذا يسلب الديمقراطيين السويديين بعضا من جاذبيتهم لدى الناخبين، ومن المحتمل أن يتوقف صعودهم الحاد.

ونقل عن جيني مادستام، عالمة السياسة بجامعة سودرتورن السويدية قولها: من ناحية، يمكن أن ينظر إليها على أنها مقامرة من الاشتراكيين الديمقراطيين أن يخاطروا بتعاون الخضر. ولكن من ناحية أخرى، يجب على الحزب أن يفكر في أفضل السبل لصد الديمقراطيين السويديين.
المزيد من المقالات
x