متعافو كورونا معرضون لاضطراب «ما بعد الصدمة»

الفحوصات الدورية تستمر عاما بعد الشفاء

متعافو كورونا معرضون لاضطراب «ما بعد الصدمة»

الأربعاء ٠٨ / ٠٧ / ٢٠٢٠
قال أطباء بارزون إن الأشخاص المتعافين من كورونا الذين كانوا يعانون من مضاعفات خطيرة في المستشفى يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة باضطراب ما بعد الصدمة، ويحتاجون إلى فحص نفسي عاجل لاضطراب الإجهاد اللاحق للصدمة، ذلك وفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية «BBC».

عرضة للخطر


وذكرت مجموعة عمل Covid Trauma Response، بقيادة جامعة كوليدج لندن، وشارك فيها خبراء من جنوب شرق إنجلترا، أن أولئك الذين كانوا في العناية المركزة وتعافوا من الفيروس هم الأكثر عُرضة للخطر، وأن الفحوصات الدورية يجب أن تستمر لمدة عام على الأقل بعد التعافي.

وسلّطت مجموعة العمل الضوء على البحث الذي أظهر أن 30 ٪ من المرضى الذين عانوا من أمراض شديدة في تفشي الأمراض المعدية في الماضي قد تطور لديهم اضطراب ما بعد الصدمة، في حين كانت مشاكل الاكتئاب والقلق شائعة أيضًا.

بعد الصدمة

تريسي امرأة تبلغ من العمر 59 عامًا هي مجرد واحدة من العديد من الأشخاص الذين تركوا مع ندوب نفسية من تجربتها بعد الإصابة بكورونا وخروجها من المستشفى.

وكانت تريسي قد قضت أكثر من ثلاثة أسابيع في مستشفى ويتنجتون في شمال لندن في مارس، وقضت أسبوعًا منها في العناية المركزة.

وقالت: «كان الأمر أشبه بالتواجد في الجحيم، رأيت أشخاصًا يموتون، لم أرَ وجوه البشر، كان الجميع يرتدون أقنعة وملابس وقائية، لقد كنت أشعر بالوحدة والخوف الشديد».

ومنذ خروجها في أبريل الماضى، كانت تواجه مشاكل فى النوم؛ بسبب فكرة أنها ستموت، وتعاني باستمرار من ذكريات الماضي بسبب متلازمة بعد الصدمة.

وقالت: «لقد كان الأمر صعبًا حقًا.. جسديًا بدأت في التعافي، ولكن من الصعب جدًا التعامل مع الجانب النفسي منه».

مخيفة للغاية

وأوضح الطبيب النفسي د. مايكل بلومفيلد، الذي يعمل في مجموعة عمل Covid، أن هؤلاء المرضى الذين انتهى بهم المطاف في المستشفى سيواجهون تجربة «مخيفة للغاية» إلى جانب المضاعفات طويلة المدى التي قد يتعرضون فيها لخطر الإجهاد - الصعوبات ذات الصلة بالصحة النفسية. وذكر أن الطبيعة الفريدة للوباء، التي تعني عزل المرضى عن أسرهم أثناء وجودهم في المستشفى، يمكن أن تجعل المشاكل النفسية أسوأ.

وأضاف: «نحن بحاجة للتأكد من أننا ندعم هؤلاء المرضى».
المزيد من المقالات
x