الخارجية الأمريكية لـ «اليوم»: «تأشيرات خاصة» للطلاب الدوليين

مبتعثة: نسبة الضرر قليلة.. والتحول للدراسة عن بعد نهاية نوفمبر

الخارجية الأمريكية لـ «اليوم»: «تأشيرات خاصة» للطلاب الدوليين

الخميس ٠٩ / ٠٧ / ٢٠٢٠
ذكرت الضابط الصحفي والمتحدث في وزارة الخارجية الأمريكية في العاصمة واشنطن جوليا ماسون لـ«اليوم» حول الإجراءات المستحدثة بخصوص الطلبة الدوليين المتواجدين في أمريكا، أنه يتعين على الطلاب الدوليين الحصول على التأشيرة المناسبة، وقد يظلون خاضعين لمعاملة تأشيرة أخرى أو قيود سفر بسبب فيروس «كورونا» المستجد، خاصةً بعد أن أعلنت وزارة الأمن الداخلي عن خطتها للتعديلات المؤقتة على متطلبات تأشيرة غير المهاجرين من نوع F-1 وM-1 للفصل الدراسي لخريف 2020.

مرونة أكبر


وأوضحت أن هذا الإجراء سيمكن كل الدورات الدراسية، سواء التي تتم بالحضور الشخصي، وبعض الدورات عن بعد، من تلبية متطلبات حالة الطالب غير المهاجر، وبالتالي سيتوافر مع مكان الإقامة المؤقت هذا، مرونة أكبر للطلاب غير المهاجرين؛ لمواصلة تعليمهم في الولايات المتحدة.

وجهة مفضلة

وأضافت: الولايات المتحدة لطالما كانت الوجهة المفضلة للطلاب الدوليين، ويسعدنا أن العديد من الطلاب الذين خططوا للدراسة في خريف هذا العام، ربما لا يزال لديهم الفرصة لذلك، ولكن يجب عليهم التحقق من السفارة أو القنصلية الأمريكية في بلادهم.

ضرر قليل

من ناحيتها، قالت نائب رئيس نادي الطلاب في مدينة تلسا والطالبة في جامعة تلسا، دينا منصور لـ«اليوم»، إن نسبة الضرر موجودة، لكن قليلة، والجامعة فيها الدراسة بالخيارين، سواء الحضوري، وكذلك عن بعد.

امتحانات عن بعد

وأوضحت: تم إشعارنا بأنه في نهاية شهر نوفمبر 2020 ستكون الدراسة والامتحانات كلها عن بعد، ولكن بالنسبة للقرار الأخير، فهو لن يشمل الدفعة التي هي بالأساس مسجلة بأنها تدرس حضوريًا، وهو إجراء ستتابعه الجامعة مع الجهات المعنية.

أوضاع طبيعية

وأكملت: بالنسبة لما يثار من مخاوف في وسائل التواصل الاجتماعي، فليس لها أساس من الصحة، فالأوضاع طبيعية بالنسبة للطلبة المبتعثين، مع التأكيد على أن الملحقية الثقافية السعودية على تواصل مستمر، سواء فيما يتعلق بهذا الأمر، أو بأي تطورات تعنى بالطلبة السعوديين.
المزيد من المقالات
x