البطالة تتراجع إلى 11.8 %.. وزيادة المشتغلات السعوديات لـ1.1 مليون

البطالة تتراجع إلى 11.8 %.. وزيادة المشتغلات السعوديات لـ1.1 مليون

الأربعاء ٠٨ / ٠٧ / ٢٠٢٠
كشفت الهيئة العامة للإحصاء عن انخفاض معدل البطالة إلى 11.8 % في الربع الأول من العام الحالي -الذي سبق بدايات أزمة جائحة كورونا والآثار المترتبة عليها- مقارنة بـ12 % في الربع الرابع من 2019، مشيرة إلى أن معدل بطالة السعوديات الإناث انخفض بنحو 2.6 نقطة مئوية ليسجل 28.2 %، في حين ارتفع معدل بطالة السعوديين الذكور «15 سنة فأكثر» مسجلا 5.6 % بزيادة 0.7 نقطة مئوية.

وأظهرت نتائج نشرة سوق العمل للربع الأول من 2020، التي أصدرتها الهيئة عبر موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت، بحسب تقديرات مسح القوى العاملة أن معدل البطالة لإجمالي السكان «15 سنة فأكثر» بلغ 5.7 % وهو ذات المعدل في الربع الرابع من العام الماضي، مشيرة إلى أن معدل المشاركة في القوى العاملة لإجمالي السكان «15 سنة فأكثر» بلغ 58.2 % مرتفعا بنحو 1.8 نقطة مئوية مقارنة بالربع الأول من 2019.


وأرجعت النشرة استقرار معدل البطالة وارتفاع معدل المشاركة في القوى العاملة إلى زيادة أعداد المشتغلين والمتعطلين في المسح، إذ بلغ معدل المشاركة في القوى العاملة للذكور 80.4 %، بينما بلغ معدل المشاركة في القوى العاملة للإناث 25.4 %.

وكشفت نتائج نشرة سوق العمل أن عدد المشتغلين «السعوديين وغير السعوديين» بلغ 13.635.612 فردًا، بينما بلغ إجمالي عدد المشتغلين السعوديين (الذكور والإناث) (3.203.423) فردًا، فيما بلغ عدد المشتغلين السعوديين الذكور (2.066.553) فردًا، فيما بلغ عدد المشتغلات السعوديات الإناث (1.136.870) فردًا.

وأظهرت النتائج أن إجمالي عدد السعوديين «الذكور والإناث» الباحثين عن عمل من واقع السجلَّات الإدارية بلغ 1.015.820 فردًا، يمثل عدد السعوديين الذكور الباحثين عن عمل منهم 186.969 مواطنًا، وعدد السعوديات الإناث الباحثات عن عمل (828.851) مواطنة.

وأوضحت نتائج نشرة سوق العمل، أن معدل المشاركة في القوى العاملة للسعوديين الذكور والإناث 15 سنة فأكثر بلغ 46.2 % في الربع الأول من عام 2020م، بانخفاض بلغ 0.5 نقطة مئوية مقارنةً بالربع السابق، فيما بلغ معدل المشاركة في القوى العاملة للسعوديين الذكور 65.8 % في الربع الأول من عام 2020 محققًا انخفاضًا قدره 0.8 مقارنةً بالربع السابق، في حين بلغ معدل مشاركة السعوديات في القوى العاملة 25.9 % في الربع الأول من عام 2020 بانخفاض قدره 0.1 عن الربع السابق.

وأشارت الهيئة العامة للإحصاء إلى أن نشرة سوق العمل تعتمد في نتائجها على مصدرين للبيانات أولهما من خلال تنفيذ مسح ميداني أُسري تُجْريه الهيئة يندرج تحت تصنيف (الإحصاءات الاجتماعية)، ويتم فيه جمع المعلومات من خلال عينة ممثِّلة لسكان مختلف المناطق الإدارية في المملكة من الأسر، واستيفاء استمارة إلكترونية تحتوي على عدد من الأسئلة، ومن خلاله يتم توفير تقديرات ومؤشرات تتعلق بقوة العمل للسكان في سن العمل للفئة العمرية (15 سنة فأكثر) والمستقرين في المملكة، وتقدير السكان (داخل قوة العمل وخارجها) وكذلك حساب أهم مؤشرات سوق العمل كمعدلات البطالة، ومعدل المشاركة في القوى العاملة ومعدلات التشغيل وغيرها.

وأضافت إن مصدر البيانات الثاني يتمثل في البيانات والمعلومات المُسجَّلة والمحدَّثة لدى الجهات الحكومية ذات العلاقة بسوق العمل، والناتجة من خلال عمليات التسجيل والتوثيق الرسمي الإلكتروني الـمُتَّبَع في هذه الجهات، حيث تزود كلٌّ من: ( وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، وصندوق تنمية الموارد البشرية، والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، ومركز المعلومات الوطني)، الهيئة بالبيانات المسجَّلة لديهم بشكلٍ دوري بوصف هذه الجهات مصدراً رئيساً لبيانات المشتغلين في القطاع الحكومي، والقطاع الخاص، والباحثين عن عمل في المملكة.
المزيد من المقالات
x