قرارات اتحاد اليد.. تخبطات أم عودة نحو التوهج؟!

النقاد والمحللون بين اتهام للاتحاد ولجانه وتطلعات للتغيير

قرارات اتحاد اليد.. تخبطات أم عودة نحو التوهج؟!

الثلاثاء ٠٧ / ٠٧ / ٢٠٢٠
عامان من الضياع الكبير عاشتهما كرة اليد السعودية، وبالتحديد منذ الإعلان عن تغيير نظام بطولة الأمير فيصل بن فهد لأندية الدوري الممتاز لكرة اليد، لتقام بنظام المجموعتين ومن دورين، أحدهما تمهيدي، والآخر نهائي يتنافس فيه 6 فرق للحصول على اللقب، فيما يتصارع 6 آخرون فيه للهروب من مقصلة الهبوط لدوري الدرجة الأولى لكرة اليد.

ورافق الضعف الذي كانت تشهده مسابقات كرة اليد السعودية، وفاقم تغيير نظام الدوري من السوء الفني الذي تعيشه، لتنحسر عنه الأضواء، وتغيب الجماهير عن حضور منافساته بعدما فقدت اللعبة المتعة والإثارة والحماس.


المطالبات من قبل الأندية والعشاق كانت كبيرة جدًا، لكن التعديلات التي أقرت من قبل الاتحاد السعودي لكرة اليد لم تلامس في الوقت ذاته طموحاتهم العالية، فقد تمثلت أبرزها في عودة الدوري إلى نظامه السابق بلعب منافساته من دورين بتواجد 12 فريقًا، وتقليص عدد المحترفين إلى النصف، في الوقت الذي كانت فيه باقي التعديلات اعتيادية، وإن آثار منع اللاعب الناشئ من المشاركة مع الفريق الأول الكثير من اللغط والمناوشات بين مؤيد ورافض للقرار.

«اليوم» كانت لها وقفة سريعة مع أبناء اللعبة من مدربين وإداريين ولاعبين، لاستطلاع آرائهم حول التعديلات، التي أقرها اتحاد اليد، ودورها في عودة التوهج لليد السعودية.
المزيد من المقالات
x