أمير الشرقية لـ«البر»: عززوا برامج المنح وتمويل الفئات الأشد حاجة

أمير الشرقية لـ«البر»: عززوا برامج المنح وتمويل الفئات الأشد حاجة

الاثنين ٦ / ٠٧ / ٢٠٢٠
نوه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، بالدور المهم والمحوري للقطاع غير الربحي، الذي وضعته رؤية المملكة ضمن محاورها نحو تحقيق مجتمع حيوي، بدعمٍ كريم من خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد -يحفظهما الله-.

عمل مؤسسي



وأكد سموه، خلال لقائه أمين عام جمعية البر في المنطقة الشرقية سمير العفيصان، بمكتب سموه في ديوان الإمارة، أمس أن ذلك يتطلب عملاً مؤسسياً تكاملياً مع مختلف الجهات، وتفعيل الشراكات مع القطاعين الحكومي والخاص، وصولاً إلى عمل تنموي يحول الطاقات الكامنة لأبناء المجتمع إلى طاقات منتجة، تسهم بشكلٍ فاعل في التنمية الشاملة التي تشهدها المملكة، وتعزيز برامج المنح والتمويل للفئات الأشد حاجة، والتركيز على الفرص، التي يعول على القطاع غير الربحي ومشروعاته للأسر المنتجة في سدها، لا سيما المجالات التي أتاحتها جائحة كورونا المستجد.

مبادرات وتقارير

واطلع سموه على تقرير عن أعمال مركز العمليات والمبادرات المجتمعية بالمنطقة الشرقية، التي انطلقت منذ بداية جائحة كورونا المستجد، وشملت مبادرة خير الشرقية والعديد من المبادرات، وتجاوز عدد مستفيديها أكثر من 300 ألف مستفيد.

كما اطلع سموه على تقرير عن مبادرات الجمعية، التي أهلتها للفوز بجائزة المؤسسات المتميزة في مجال رعاية الأسرة العربية لعام 2020م، التي تضمنت مبادرات مركز التنمية الأسرية، ومبادرة شمل، وغيرها من المبادرات، مشيداً سموه بهذه الجهود، مؤكداً أهمية مواصلة العمل والسعي نحو الريادة والتميز، وتقديم نموذج تنموي فارق في مختلف نواحي عمل الجمعية، متمنياً لمنسوبيها التوفيق.

دعم متواصل

من جهته، عبر أمين عام جمعية البر بالمنطقة الشرقية سمير العفيصان، عن شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية على دعمه المتواصل والمستمر لجهود الجمعية، والقطاع غير الربحي في المنطقة، مبيناً أن الجمعية نجحت في تقديم عدد من المنح التنموية لمستفيديها خلال جائحة كورونا المستجد، بالإضافة إلى البرامج والمبادرات، التي تعمل عليها الجمعية ضمن خطتها الإستراتيجية.
المزيد من المقالات