سياسات نظام الملالي تهوي بعملتها.. وقادته عاجزون

سياسات نظام الملالي تهوي بعملتها.. وقادته عاجزون

الاحد ٥ / ٠٧ / ٢٠٢٠
انخفضت العملة الإيرانية، أول أمس السبت، إلى مستوى قياسي جديد أمام الدولار في السوق غير الرسمية مع تصاعد الضغوط التي يتعرض لها الاقتصاد الإيراني بسبب العقوبات الأمريكية وتفشي كورونا وعجز نظام الملالي عن وقف انتشار الفيروس.

وبات النظام الإيراني عاجزًا عن وقف التدهور الحاصل، فكل الأبواب أغلقت في وجهه، فيما يواصل قادته تعنتهم وإصرارهم على تحقيق أوهامهم ومشاريعهم الفارسية في التوسع ومد النفوذ، وأمس صرخ عدد من نواب البرلمان الإيراني في وجه وزير الخارجية محمد جواد ظريف بأنه كاذب بعد أن حاول أن يقدم لهم مشاريع ومخططات إنقاذية، للاقتصاد الذي يتهاوى.



وهبط الريال الإيراني إلى مستوى قياسي، فيما تتسع الفجوة بين سعري صرف العملة في السوق وبين السعر الرسمي، وبلغ سعر الريال مقابل الدولار 5 أمثال السعر الرسمي بنسبة ارتفاع قدرت بـ 412 %.

هاوية اقتصادية

وأجمع محللون على أن الممارسات الإيرانية السياسية أسقطتها في هاوية اقتصادية قد لا تتعافى منها لعقود، وفقدت ثقة في الأمم المتحدة، ما تسبب في كثير من الوجع والضغوطات على النظام وحكومته، فالمظاهرات تتصاعد مع انتشار الفقر، فيما عجز قادة النظام عن وقف التدهور الحاصل على الصعيد الصحي والاقتصادي، فعدد الوفيات يتصاعد بسبب الفيروس وتجاوز 65 ألف حالة، متوقعين أن النظام يسير سريعًا نحو الهاوية على كافة الأصعدة بعد 40 عامًا من العربدة.

وأكد الخبير الاقتصادي إياس آل بارود أن تراجع أسعار النفط وانحسار النشاط الاقتصادي العالمي ساهم في اتساع الأزمة الاقتصادية؛ ما أدى إلى تراجع الريال الإيراني في ظل الضغوط التي يتعرض لها الاقتصاد؛ جراء فيروس كورونا والعقوبات الأمريكية، مبينًا خسارة الريال الإيراني نحو 70 % من قيمته في ظل تهافت الإيرانيين على العملة الأمريكية خشية تأثير الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي والعقوبات على صادرات النفط، وما يترتب عليها من أضرار جسيمة بالاقتصاد.

مشيرًا إلى أن طهران تواجه انخفاضًا في احتياطياتها من العملات الأجنبية، وتوقع صندوق النقد الدولي أن تنخفض الاحتياطيات من العملات الأجنبية إلى 85 مليار دولار هذا العام، مع انخفاض قدره 19.4 مليار دولار، كما توقع صندوق النقد الدولي أن يصل الرقم إلى 69 مليار دولار العام المقبل مع انخفاض إضافي بنسبة 16%.

ويترافق الركود الاقتصادي الإيراني مع حجم الفساد الهائل داخل مؤسسات النظام، وكشف صندوق النقد الدولي مؤخرًا توقعاته بشأن الاقتصاد الإيراني، وقال إن معدلات التضخم في إيران قد تقفز إلى نحو 50 % خلال العام الجاري، مرتفعًا من 37 %.

محاصرة النظام

ورأى الخبير السياسي والأكاديمي د. أحمد الركبان أن انهيار العملة الإيرانية نتيجة العقوبات الأمريكية التي حاصرت النظام واقتصاده، خاصة في قطاع النفط. وتوقع الركبان أن تهبط خلال الأيام القادمة، مشيرًا إلى معاناة إيرانيين من البطالة والفقر، وأشار الركبان إلى النهج التدميري والوحشي والإرهابي لقادة النظام، ما تسبب في انهيار الاقتصاد الإيراني وبشكل خاص إرسال السلاح إلى ميليشيات الحوثي في اليمن، وإثارة الفوضى والعبث عبر تدخلات الملالي في العراق وسوريا ولبنان.

وقال إنه في حال استمرار إيران بهذا النهج خلال الثلاثة الأشهر القادمة ربما نرى إيران بصورة غير طبيعية كما حصل في أفغانستان ودول أخرى، مؤكدًا سقوط إيران في هاوية مع اتساع الضغوطات على النظام، مشيرًا إلى أن إيران فقدت ثقة العالم.

انهيار وشيك

وأوضح الباحث والمحلل السياسي صالح السعيد أن تراجع سعر الريال الإيراني بشكل تاريخي أمام الدولار يضع الاقتصاد الايراني في أقرب نقطة من الانهيار التام، ومن شأنها أن تزيد الضغوط السياسية والاجتماعية على الحكومة الإيرانية، التي تعاني بدون الخسائر المتكررة في عدة مجالات من عدم الاستقرار على الصعيد السياسي والاقتصادي، مبينًا أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مايو ٢٠١٨ انسحاب بلاده من الاتفاق الدولي الذي يهدف إلى كبح برنامج إيران النووي، وفرض المزيد من العقوبات التي عصفت من اليوم التالي بالاقتصاد الإيراني ليكون بداية لانهيارات لعل آخرها بعد تعرض طهران لتوبيخ الوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل أيام، مع تفشي فيروس «كوفيد ـ 19» في البلاد، مشيرًا إلى أن ما تمر به إيران يعيدنا إلى القول: «الاعتراف بالمشكلة هو الحل»، فدولة الملالي تكابر منذ عقود وتتجاهل مشاكلها، لذا طبيعي أن تكبر المشكلات وتزيد وتتفاقم، ويجد المواطن الإيراني المغلوب على أمره نفسه في وضع يدعو للشفقة.

البرازيل ... 24818 إصابة جديدة بكورونا و566 وفاة

إمارة عسير : إخماد 70% من المساحة المعروفة في «حريق تنومة»

مالي تسجل 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا

إمارة عسير: لا إصابات في «حريق تنومة».. وغرفة عمليات للمتابعة

1442 إصابة بكورونا في تونس والجزائر تسجل 252

المزيد

على خلفية ملاحظات «البلدي» .. «الحبيشي» مديراً عاما لأسواق الدمام

7595 إصابة جديدة بفيروس كورونا بألمانيا

محادثات جنيف : اتفاق ليبي على عدم التصعيد العسكري

«تسوية الرياض» تتصدر القائمة باسترداد  28 مليون ريال

أحلام تلوم نفسها بعد إصابة زوجها.. ما السر؟

المزيد