التحكيم تركيز وقوة شخصية

التحكيم تركيز وقوة شخصية

توجد العديد من الأمور التي تساعد أي شخص يرغب أن يكون حكما في رياضة كرة القدم، ففي بداية الأمر يجب عليه الإلمام بقواعد اللعبة، وأن يكون على معرفة تامة في قوانين كرة القدم والتغيرات التي تطرأ عليها من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم.

ومن الأمور المهمة للحكم أن تكون اللياقة البدنية لديه عالية جدًا؛ لأنها من العوامل المهمة لنجاحه في مجال التحكيم ونجاح المباريات التي يُديرها.


كما يجب أن يتوافر لدى الحكم المُعدات الخاصة بالتحكيم مثل، الرايات، وبطاقات الإنذار، ‏والساعة لاحتساب الوقت، وأن يتحلى الحكم بشخصية قوية لإدارة المباريات داخل أرض الملعب ليستطيع اتخاذ قرارات صحيحة دون أي ضغط من قِبل اللاعبين، وهذه الإدارة تتطلب الكثير من التركيز من قبل الحكم، والحزم عند التأكد من القرار.

‏هناك العديد من الصعوبات التي تواجه الحكم في بداية مشواره، لذلك يجب عليه الاستمرار في ممارسة التحكيم وسيشاهد تطوره في كل مباراة يُديرها والتعلم من الأخطاء السابقة والتركيز في البداية على إدارة المباريات غير الرسمية حتى يصبح على دراية تامة بالقوانين وتطبيقها بشكل صحيح.

‏وكجانب تحكيم نسائي فنحنُ سيدات هواة للعبة كرة القدم، حرصنا على تكوين طاقمين من الحكام، حكام كرة القدم تحكيم عشبي، وحكام الصالات، كما أننا نعمل على استقطاب كافة المهتمات باللعبة والمهتمات بدخول مجال التحكيم وتحفيزهن ومساعدتهن ليخطون خطوة البداية من خلال ورش العمل لدراسة القانون والمعسكرات التدريبية لتطبيق القانون وتوجيههن إلى الدورات المعتمدة الخاصة بالتحكيم من قِبل الاتحاد السعودي والمناقشة حول القرارات المتخذة خلال المباريات.

الرياضة النسائية تلقى اهتمامًا كبيرا من قِبل الاتحاد السعودي والتحكيم من ضمنها، ونتوقع مستقبلا مميزا بوجود حكام سعوديات معتمدات من قبل الاتحاد الآسيوي؛ وذلك بعدما بدأ الاتحاد السعودي لكرة القدم فتح يديه لاحتضان المواهب النسائية في التحكيم، من خلال إعداد ورش عمل للاستفادة ودفع الرياضة النسائية إلى الأمام.

* مساعدة مؤسس مجموعة تحكيم الرياض
المزيد من المقالات
x