شاطئ العقير يستقبل زواره بـ35 ألف زهرة موسمية

شاطئ العقير يستقبل زواره بـ35 ألف زهرة موسمية

الاثنين ٦ / ٠٧ / ٢٠٢٠
استقبل شاطئ العقير، زواره بـ35 ألف نوع من الزهور الموسمية الصيفية، إضافة إلى تكثيف أعمال الصيانة والتعقيم، وتشديد الإجراءات الوقائية والاحترازية تجنبا للإصابة بفيروس «كورونا»، فيما طالب عدد من مرتادي الشاطئ بتطوير بعض الخدمات كتوفير مطاعم ومحال تجارية، إضافة إلى تخصيص أماكن لذوي الاحتياجات الخاصة.

مركز متخصص للسلامة.. وتطوير دورات المياه



طالب المواطن شاهين الناشي، بتطوير خدمات الشاطئ، خاصة مع تزايد نسب الإقبال عليه خلال أيام العطل والإجازات، مشيرا إلى ضرورة وجود مركز متخصص للسلامة، يضم فرق الهلال الأحمر والدفاع المدني والجهات المختصة لسرعة التدخل حال وقوع أي حالة طارئة.

وأشار إلى أهمية فتح محال المواد الغذائية التي توفر كافة الاحتياجات لمرتادي الشاطئ، فضلا عن وجود مطاعم جيدة ونظيفة تخضع للرقابة والمتابعة من البلدية، لتلبية احتياجات وطلبات الزوار.

وقال المواطن خليفة السهلي: إن الشاطئ يمثل أهمية كبيرة بالنسبة لنا، مشيرا إلى أهمية رفع مستوى الخدمات بشكل أوسع، من خلال إنارة المظلات القريبة من الشاطئ، والعمل على تطوير دورات المياه ونظافتها على مدار اليوم، وزيادة الصناديق المخصصة لرمي النفايات، وتكثيف التوعية داخل الشاطئ بأهمية المحافظة على الأماكن ونظافتها، وعدم العبث بها خاصة وأن الشاطئ يقصده الكثير من أهالي المنطقة وخارجها.

كما طالب عدد من الأهالي بأهمية مراعاة حال الزوار من ذوي الاحتياجات الخاصة، وتخصيص أماكن مناسبة لهم بالقرب من الشاطئ، إضافة إلى مراعاة المواقف وتوفير المنزلقات الخاصة ودورات المياه التي تناسبهم.

تحذير من إتلاف مرافق الشاطئ

حذرت أمانة الأحساء مرتادي شاطئ العقير من السلوكيات الخاطئة التي يقوم بها البعض كالإتلاف أو العبث أو التشويه البصري لمرافق الشاطئ وخدماته المساندة، مشيرة إلى أهمية ترك المكان نظيفا، والتقيد بالتعليمات والإرشادات.

وأهاب المتحدث الرسمي لأمانة الأحساء خالد بووشل في تصريحات لـ «اليوم»، بمرتادي الشاطئ، أهمية المحافظة على النظافة والممتلكات العامة وعدم العبث أو التخريب بها، مؤكدا أن من يقوم بذلك سيعرض نفسة للجزاءات.

وحذر من إشعال النيران بالمسطحات الخضراء أو العبث بالتوصيلات الكهربائية، ورمي المخلفات وقيادة الدراجات النارية بمحاذاة الشاطئ والمسطحات الخضراء.

21 ألف متر لـ «عربات الكرفان»

يشهد موقع المواقف الخاصة بالمركبات المتنقلة «عربات الكرفان» على شاطئ العقير، إقبالا كبيرا من الزوار، والذي يعد الأول من نوعه على مستوى المملكة، وبمساحة إجمالية تقدر بـ 21 ألف متر مربع، نفذتها بلدية العقير.

وضم الموقع بحيرة مزودة بنافورة بمساحة 490 مترا مربعا، ونقاطا لاستخدام مياه الغسيل وتصريف مياه الصرف الصحي، وألعاب أطفال، واستراحة مشتركة للمناسبات بمساحة 160 مترا مربعا واستيعاب 50 شخصا.

ويتميز بالإنارة وزراعة المسطحات الخضراء والأشجار، كما يشمل ملعبا للكرة الطائرة، ومناطق للشواء واستراحات ومغاسل ومراوش على امتداد الموقع.

جاءت فكرة إنشاء الموقع نظرا لكثرة ارتياد أصحاب «عربات الكرفان» لشاطئ العقير وعشوائية الوقوف في مواقع مختلفة من الشاطئ، بالإضافة إلى حاجتهم إلى خدمات خاصة بهم، كنقاط لتصريف مياه الصرف الصحي، والتزود بالمياه الصالحة للاستخدام، لذا سعت الأمانة إلى إنشاء موقف خاصة بهم، كأول أمانة على مستوى الخليج العربي تقدم هذه الخدمة لمرتادي الشواطئ.

«الصيد» وفقا للإجراءات الاحترازية

لم تمنع جائحة كورونا محبي صيد الأسماك من ممارسة هوايتهم على شاطئ العقير، وفقا للإجراءات الاحترازية التي تشمل ارتداء الكمامات وتعقيم اليدين والتباعد.

وقال المواطن عارف العلي: إن الفترة الحالية مناسبة جدا لصيد الأسماك بشاطئ العقير، وتحديدا في منطقة الريف، مشيرا إلى حرصه على الصيد بـ «السنارة»، رفقة عدد كبير من الهواة، خاصة وأن الشاطئ، يتميز بالمرعى الجيد والنظيف للأسماك مختلفة الأنواع.

وأضاف: «حاليا تتوافر وبكثرة أسماك الأحمر والشعوم، والشاطئ يتميز بوجود أسماك عديد ومتنوعة منها الهامور والسبيطي والعريضي والينم والقرقفان والبدح وغيرها».

وقال المواطن يزيد العطوي: إن الشاطئ أحد الأماكن الجميلة التي اعتدنا عليها، ونمارس فيه هواية صيد الأسماك باستخدام السنارة، مشيرا إلى أن الشاطىء يتميز بالهدوء.

وأضاف «نحرص على التقيد بالاشتراطات والإجراءات الاحترازية الهامة في ظل هذه الجائحة، ومن ذلك ارتداء الكمامات وتعقيم اليدين، إضافة إلى التباعد».

وطالب عدد من الأهالي والمهتمين بصيد الأسماك بأهمية وجود سوق حراج للأسماك نظرا لما يتميز به الشاطئ من تنوع في الأسماك، ولافتقاد محافظة الأحساء مثل هذا السوق.

خطة مبكرة ومواقع إضافية لـ«السباحة الآمنة»

أكد رئيس بلدية العقير م. راشد المسلمي، أن بلدية العقير في أتم الاستعداد لاستقبال الزوار وفق الخطة التي وضعت مبكرا مع بداية الإعلان عن خطة العودة للحياة الطبيعية بشكل تدريجي في مملكتنا الغالية، مشيرا إلى تكثيف أعمال التعقيم وتطبيق الإجراءات الاحترازية الوقائية وتلبية احتياجات المرتادين وتقديم كافة الخدمات.

ولفت إلى تعقيم وتطهير جميع مكونات الشواطئ من المظلات والجلسات والكراسي ودورات مياه وألعاب أطفال، إضافة إلى الشوارع الرئيسية والفرعية.

وأوضح «المسلمي» أن 135 عامل نظافة ينشطون على مدار اليوم، لتعقيم وتطهير جميع مكونات الشواطئ بشكل مستمر، مشيرا إلى أن الأيام القادمة ستشهد تركيب 200 لوحة تحذيرية لجميع أنحاء الشاطئ توجه بعدم رمي المخلفات، وتوضح الغرامة الفورية بمقدار 200 ريال.

وأشار إلى استمرار أعمال الصيانة للمظلات ودورات المياه والمراوش وكذلك أعمال الدهان على امتداد الشاطئ وصيانة المسطحات الخضراء من عملية قص النجيل وتجوير النخيل والأشجار وتجميل الشواطئ، مؤكدا زراعة 35 ألفا من الزهور الموسمية الصيفية بالشاطئ.

وبين أنه تم ركيب 240 شواية ذات جودة عالية ومجهزة بالكامل على امتداد الشاطئ لخدمة الزوار، إضافة إلى إنشاء بستان شاطئ العقير بمساحة 10 آلاف متر مربع.

وقال «المسلمي» إن بلدية العقير تعمل حاليا على إيجاد مواقع إضافية خاصة بالسباحة الآمنة، بشاطئ رقم 7، لتستوعب أعداد المرتادين وذلك بالتنسيق مع الجهات الحكومية الأخرى. وأضاف إنه تم العمل على تحويل فرق الرقابة إلى الفترة المسائية، نظرا لدخول فصل الصيف وتركيز الارتياد في تلك الفترة.

12 عاماً مع المرض.. المنتصر بالله يرحل في صمت

الهنْد تكسر حاجز الـ 1000 وفاة جديدة بكورونا

ليتوانيا تخضع الألمان للحجر الصحي

رئيس الوزراء الياباني الجديد : مستعد للقاء "كيم" دون شروط

الشورى يناقش مقترح إضافة مادة جديدة إلى نظام المرور

المزيد

«الذوق العام»: تفاعل جيد مع رسائل «خفض أصوات الموسيقى»

القبض على 5 أشخاص سرقوا ماقيمته 18,600 ريال بالرياض

الخبر.. فريق الصقور يواصل استعراضاته احتفاءً باليوم الوطني

جازان .. أمطار رعدية ورياح حتى الـ ٧مساءً

القبض على 13 شخصا تورطوا في مشاجرة جماعية بعنيزة

المزيد