نقطة واحدة تفصل هجر عن الأولى

من أصل 12 متاحة لحسم الصعود

نقطة واحدة تفصل هجر عن الأولى

يحتاج فريق هجر الكروي نقطة واحدة فقط من أربع مباريات متبقية له في دوري أندية الدرجة الثانية، من أجل حسم تأهله لدوري الأولى، فالفريق يتصدر فرق مجموعته برصيد 46 نقطة من 14 فوزًا و4 تعادلات ودون أي خسارة، بينما يملك أقوى خط هجوم بمجموع 37 هدفًا، وأقوى خط دفاع حيث لم يلج مرماه سوى 5 أهداف، في حين أن الفارق بينه وبين أقرب منافسيه فريق الساحل 10 نقاط، وهذا الفارق جعله يتربع على الصدارة ومهيمنا عليها بكل أريحية، وجعله يحتاج لنقطة واحدة فقط ليضمن الصعود دون النظر للنتائج الأخرى، وسيستهل الفريق المواجهات بمواجهته المؤجلة مع الأخدود في يوم الخميس 23/‏ 12/‏ 1441هـ، قبل أن تستأنف مباريات الجولات الثلاث المتبقية من عمر الدوري، مع ملاحظة وبحسب نتائج الفريق فإن الفريق الهجراوي مؤهل للظفر بالنقاط الاثنتي عشرة ليصل بنقاطه إلى 58 نقطة.

من جانبه، أكد حمد العريفي رئيس مجلس إدارة نادي هجر بأن شغلهم الشاغل حاليًا وأوليات اهتمامهم البالغ جدًا ومتابعتهم المستمرة وجهودهم المبذولة منصبة جميعها على إعادة الفريق الكروي الأول، الذي يعتبر الواجهة الحقيقية للنادي إلى دوري الدرجة الأولى للمحترفين، والذي أصبح -ولله الحمد- قريبًا جدًا من الوصول إليه بل قاب قوسين أو أدنى من ذلك ويفصله الحصول على نقطة واحدة من الجولات الأربع المتبقية له في دوري الدرجة الثانية لقطع بطاقة الصعود، موضحًا في الوقت نفسه بأن طموحهم أكثر من ذلك، حيث سيسعون جاهدين ويرمون بكل ثقلهم للحصول على بطولة الدوري، لأن تصدرهم وتربعهم على صدارة وقمة فرق مجموعتهم سوف يؤهلهم ويمنحهم أفضلية خوض المباراة النهائية للبطولة على أرضهم، وهذا بلا شك سوف يمنح لاعبي فريقه دعما معنويا كبيرا من قبل محبيه الأوفياء الذين ينتظرون ذلك على أحر من الجمر؛ للاحتفال بالبطولة بإذن الله تعالى وتوفيقه.


واختتم العريفي تصريحه بأنه سوف يتم توضيح بعض الأمور التي من شأنها خدمة النادي بوجه عام والفريق الكروي بصفة خاصة بعد صعود الفريق ولكل حدث حديث.
المزيد من المقالات
x