التحالف: المدنيون خط أحمر.. ولن نتهاون مع القيادات الإرهابية الحوثية

إيران تستخدم شبكة دولية للجريمة المنظمة لتهريب السلاح للميليشيات

التحالف: المدنيون خط أحمر.. ولن نتهاون مع القيادات الإرهابية الحوثية

الخميس ٠٢ / ٠٧ / ٢٠٢٠
أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، بدء عملية عسكرية نوعية في اليمن ضد الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، وحذر المتحدث الرسمي باسم التحالف العقيد ركن تركي المالكي الميليشيات من استهداف المدنيين، وقال: «استهداف المنشآت المدنية خط أحمر، ولن نسمح به».

قال العقيد المالكي خلال مؤتمر صحافي عقده في الرياض، أمس، إن الجيش اليمني التزم بضبط النفس مدة 45 يومًا لم تلتزم خلالها الميليشيات.


وأفاد المالكي بأنه تم تسجيل 4276 انتهاكًا حوثيًا خلال مدة الـ 45 يومًا، وأنه تم رصد 118 صاروخًا باليستيًا أطلقتها الميليشيات الحوثية واعترضتها الدفاعات السعودية.

وأكد الماكي أن الصاروخ الذي حاول استهداف الرياض قبل أسبوع هو باليستي مصنوع في إيران، وهذا ما يؤكد اختراق إيران للقرار الأممي الخاص بحظر توريد السلاح لليمن.

قطع الأيادي

وشدد المالكي خلال المؤتمر على عدم التهاون مع أي تهديد لأمن المدنيين وقال: القيادة المشتركة للتحالف سوف تقطع وتبتر الأيادي التي تستهدف المدنيين في المملكة، سواء كانوا مواطنين أو مقيمين على أراضي المملكة، ولن نتهاون مع القيادات الإرهابية للميليشيا الحوثية وستتم متابعتها ومحاسبتها، كما تم التعامل مع الهالك الصماد عندما هدد المملكة بأنه سوف يكون عامًا باليستيًا، وقام بإطلاق الصواريخ باتجاه مكة المكرمة، لن نتهاون فالمدنيون، والمنشآت المدنية خط أحمر، وعلى الميليشيات أن تعلم جيدًا وأن تفهم أن الجنرالات الإيرانيين من الحرس الثوري الإيراني ومنهم الجنرال شهلاي في العاصمة المحتلة صنعاء يجب أن يفكروا ألف مرة قبل استهداف المدنيين.

شبكة للجريمة

وأوضح المتحدث باسم التحالف أن إيران استخدمت شبكة للجريمة المنظمة في تهريب 16 شحنة سلاح إلى ميليشيات الحوثي، وأن الحرس الثوري الإيراني استخدم جماعات تهريب دولية لتوريد السلاح للحوثيين، وعرض التحالف صورًا لاعتراض وتدمير طائرات مسيّرة حوثية، لافتًا إلى أن الميليشيات الحوثية تتعمد وجود ورش تصنيع الصواريخ والألغام في مناطق سكنية، وأن النظام الإيراني يتعمّد إعطاء الميليشيات صواريخ نوعية لتقويض الأمن الإقليمي، معربًا عن رفضه الإملاءات الإيرانية للميليشيات الحوثية، كما اتهم الحرس الثوري الإيراني باستخدام جماعات تهريب دولية لتوريد السلاح للميليشيات.

تدمير «مسيّرة»

وأعلن التحالف اعتراض وتدمير طائرة مسيّرة مفخخة في الأجواء اليمنية وهي إيرانية الصنع.

وعرض التحالف صورًا لاعتراض وتدمير طائرات مسيّرة حوثية، كما عرض صورًا لاستهداف ورش للصواريخ الحوثية في محافظة صنعاء، لافتًا إلى أن الميليشيات الحوثية تتعمد وجود ورش تصنيع الصواريخ والألغام في مناطق سكنية، وأن جبل النهدين أحد مراكز تخزين الصواريخ الباليستية من قبل الميليشيات. وهذا يثبت أنها أصبحت رهينة لجنرالات إيران وقادة الحرس الثوري بعدم تقديم أي تنازلات أو تقديم أي جهود لإنهاء الأزمة اليمنية، أو الوصول لحل سياسي في اليمن.

وأشار المالكي خلال المؤتمر الصحفي إلى أن ميليشيات الحوثي تحاول استخدام خزان صافر كأداة ضغط على الحكومة اليمنية، منوهًا بالتعنت الحوثي أمام وصول خبراء الفريق الأممي إلى خزان صافر، محملًا الميليشيات المسؤولية عن أي تسرب أو انفجار لخزان صافر.
المزيد من المقالات
x