الهلال الأحمر بالشرقية يستقبل أكثر من 55 ألف مكالمة في شهر

الهلال الأحمر بالشرقية يستقبل أكثر من 55 ألف مكالمة في شهر

الخميس ٠٢ / ٠٧ / ٢٠٢٠
-9843 بلاغات إسعافية لحالات مرضية وحوادث

-1756 بلاغا عن طريق تطبيق "أسعفني"


استقبلت عمليات فرع هيئة الهلال الأحمر السعودي بالمنطقة الشرقية (55474) مكالمة هاتفية مختلفة خلال شهر(6) يونيو من العام 2020م منها (9843) بلاغ إسعافي لحالات مرضية وحالات حوادث ومنها أيضاً (1756) بلاغ إسعافي تم عن طريق تطيبق أسعفني للبلاغات الإسعافية

وقدم الفرع لهذه الحالات الإسعافية على النحو التالي: (595) بلاغ لحالات ناتجة عن حوادث مرورية و(84) بلاغ لحالات ناتجة عن حوادث دهس و(114) بلاغ لحالات ناتجة عن انقلاب مركبات و(2381) حالات مرضية و(3479) بلاغ لحالات مرض معدي و(447) بلاغ لحالات سقوط و(258) بلاغ لحالات نتجت عن حرائق و(5) بلاغات لحالات صعق كهربائي و (12) بلاغ لحالات غرق و(72) بلاغ لحالات احتجاز و(2) بلاغين لحالات نتيجة انهيار مباني و(19) بلاغ لحالات اختناق و(26) بلاغ لحالات نتيجة حروق و(332) بلاغ لحالات أزمة قلبية و(276) بلاغ لحالات غيبوبة و(990) بلاغ لحالات إغماء و(926) بلاغ لحالات أزمة تنفسية و(145) بلاغ لحالات نزيف و(83) بلاغ لحالات ولادة و(6) بلاغات لحالات بتر و (34) بلاغ لحالات تسمم بالابتلاع و(7) بلاغات لحالات تسمم بالاستنشاق و(1) بلاغ لحالة تسمم بالامتصاص و(14) بلاغ لحالات تسمم باللدغ و(3) بلاغات لحالات ضربة شمس و(13) بلاغ لحالات إصابة عمل و(199) بلاغ لحالات توقف قلب وتنفس و(54) بلاغ لحالات اشتباه جلطة دماغية و غيرها من الحالات الإسعافية الأخرى، وقد تم تقديم الخدمة الطبية الإسعافية ل(4199) حالة ومن ثم إسعافها للمستشفيات بالمنطقة الشرقية بينما تم تقديم الخدمة الطبية الإسعافية ل (5521) حالات بالموقع ولم تنقل للمستشفيات. وبلغت حالات الوفاة نتيجة بلاغات الحوادث والمرضية (295) حالة وفاة.

وقال المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الأحمر السعودي بالمنطقة الشرقية فهد بن عثمان الغامدي أن الهيئة تهيب باالمواطنين والمقيمين إبلاغ غرفة عمليات هيئة الهلال الأحمر السعودي على الرقم (997) أو عن طريق تطبيق (أسعفني) في الهواتف الذكية عند حدوث أي طارئ لا قدر الله وعدم تحريك المصابين في الحوادث المرورية حتى وصول الفرق الإسعافية، كما تتمنى منهم التعاون مع المسعفين وإفساح الطريق لهم لمرور سيارات الإسعاف وقت الطوارئ وعدم التجمهر عند الحوادث حتى لا يتم إعاقتهم عند تقديم الخدمة الطبية الإسعافية و القيام بواجبهم الإنساني.
المزيد من المقالات
x