تعافي «كورونا» يلامس 133 ألف حالة

تعافي «كورونا» يلامس 133 ألف حالة

الأربعاء ٠١ / ٠٧ / ٢٠٢٠
أعلنت وزارة الصحة أمس تسجيل 3402 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، و1994 حالة تعافٍ إضافية، و49 حالة وفاة.

وأوضحت أن إجمالي حالات الإصابة تراكميا منذ ظهور أول حالة في المملكة بلغ 194.225 حالة، من بينها 59.767 حالة نشطة لا تزال تتلقى الرعاية الصحية اللازمة، معظمها مطمئنة، منها 2272 حالة حرجة، فيما بلغ إجمالي حالات التعافي 132.760 حالة، فيما ارتفعت حصيلة الوفيات إلى 1698 حالة وفاة.


توزعت حالات الإصابة الجديدة بين مدن ومحافظات المملكة في الرياض «401»، الدمام «283»، الهفوف «229»، مكة المكرمة «198»، القطيف «173»، الطائف «172»، جدة «172»، المبرز «160»، المدينة المنورة «154»، خميس مشيط «132»، الخبر «122»، أبها «78»، بريدة «68»، نجران «64»، حائل «56»، حفر الباطن «50»، عنيزة «44»، الظهران «43»، الجبيل «40»، أحد رفيدة «39»، الخرج «36»، بيشة «33»، رأس تنورة «31»، أبوعريش «30»، وادي الدواسر «30»، محايل عسير «29»، ينبع «26»، المجمعة «24»، بقيق «22»، الرس «18»، ضرماء «18»، ساجر «18»، بلجرشي «17»، صفوى «17»، المجاردة «14»، صبيا وتبوك «12»، ثريبان وسراة عبيدة و الزلفي «11»، النعيرية وخليص «10»، العيون والمذنب والقريع ووثيلان «9»، رنية والنماص ورجال ألمع وبيش وجازان و رفحاء والسليل وتمير «8»، البكيرية والخفجي «7»، والباحة «6»، مهد الذهب والأسياح والمضة والبطحاء وصامطة والليث والكامل «5»، العقيق وعيون الجواء ورياض الخبراء والخرمة وتنومة والدرب وأحد المسارحة وشرورة وحوطة سدير ورويضة العرض «4»، خيبر والبدائع والمحاني وتربة ووادي بن هشبل والعيدابي ويدمة وحوطة بني تميم ومرات وثادق «3»، الجفر والقرى والحناكية والنبهانية وضرية والمظيلف والمويه وظلم وقيا وأم الدوم والحرث والطوال ورابغ وعرعر وحريملاء ورفائع الجمش وشقراء «2»، المخواة والمندق وقلوة وسكاكا والعلا والقنفذة ونمرة والسحن والبرك وبارق وبللسمر وظهران الجنوب وسبت العلاية وسيهات والقيصومة والغزالة والشملي والشنان والسليمي والعارضة وبدر الجنوب وثار وطريف والدلم والدوادمي حالة واحدة.

ودعت «الصحة» الجميع إلى الحرص على غسل اليدين بالماء والصابون، فهو أهم وسيلة للوقاية من فيروس «كورونا» وأهمية ارتداء كل شخص الكمامة عند خروجه من المنزل، سواء كانت طبية، أم قماشية، أم غطاء محكمًا على الأنف والفم، ويُستثنى من ذلك مَنْ كان بمفرده في مكان مغلق.
المزيد من المقالات
x