في الاتفاق.. قلق وخوف..!!

في الاتفاق.. قلق وخوف..!!

الأربعاء ١ / ٠٧ / ٢٠٢٠
قلق مستمر، وترقب يحيط به الخوف، هو كل ما يعيشه عشاق ومحبو «فارس الدهناء» كلما اقتربت عجلة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين من استعادة نغمة الدوران، وذلك في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتفاق منذ عودته للتدريبات، وما تشهده صفوفه من غياب لأبرز النجوم.

وفي الوقت الذي كانت جماهير الاتفاق تترقب عودة اللاعبين المحترفين بعد طول انتظار، تمثلت المفاجأة في رفض التونسي نعيم السليتي الحضور والالتحاق بالتدريبات الاتفاقية عقب تقديمه لشكوى رسمية للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» على خلفية تقليص الإدارة الاتفاقية لراتبه بنسبة 50% خلال فترة توقف النشاط الرياضي بسبب جائحة كورونا، وذلك دون أخذ موافقته الرسمية.



رفض السليتي للعودة رغم المحاولات الاتفاقية كان متوقعا ومتداولا بين عشاق «النواخذة»، لكن الضربة الموجعة تمثلت في اعتذار الحارس الجزائري رايس مبولحي عن الالتحاق برحلة العودة بسبب ظروفه العائلية، وهو ما فتح باب التأويلات حول السبب الحقيقي لهذا الاعتذار، حيث يبقى أكثر ما تخشاه الجماهير الاتفاقية هو رفضه للعودة والمطالبة بفسخ عقده في ظل رغبته الجادة في العودة للمنافسات الأوروبية، خصوصا وأنه يمتلك بعض العروض عقب التألق الذي ظهر به في البطولة الأفريقية الماضية، والتي كان أحد أهم أسباب تحقيق المنتخب الجزائري للقبها.

وسيدق تأخر عودة الحارس الجزائري أجراس الخطر في صفوف الفريق الاتفاقي، الذي يفتقد أيضا حارسه الاحتياطي بسبب إصابته بفيروس كورونا، في الوقت الذي لم يتم فيه بعد التوصل إلى اتفاق نهائي مع المهاجم المغربي وليد أزارو من أجل تمديد عقده حتى نهاية الموسم الحالي، في ظل مطالبته بزيادة راتبه بنسبة تصل إلى 30%.
المزيد من المقالات