- بعزيمة الأبطال سنبقى بين الكبار

- بعزيمة الأبطال سنبقى بين الكبار

الثلاثاء ٣٠ / ٠٦ / ٢٠٢٠
أكد حارس فريق العدالة الأول لكرة القدم محمد المقهوي أن فريقه سيحاول جاهدا البقاء ضمن فرق دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، مؤكدا أن المهمة صعبة ولكن بعزيمة الرجال سنحقق ذلك بمشيئة الله تعالى، وقال المقهوي إن اعتذار ناصيف البياوي شأن إداري، لكن أعتقد أننا نملك إدارة محنكة وخبيرة ووجدت البديل المناسب رغم ضيق الوقت، بالتعاقد مع الإيطالي جيوفاني الكثير من أمور العدالة كشف عنها المقهوي في الحوار التالي:

* الآن بعد قرار استئناف الدوري، ما استعدادكم لذلك؟



في حقيقة الأمر بعد قرار استئناف الدوري، إدارة النادي تعمل ليل نهار من أجل تجهيز الفريق للمواجهات الثمان المتبقية وبلا شك ستكون التحضيرات على مستوى الحدث، فالنادي لديه طموحات كبيرة، ونحن اللاعبين حريصون على بقاء الفريق ضمن فرق الكبار، والآن بدأت التدريبات الجماعية بعد أخذ كل الاحترازات المطلوبة، ونسأل الله التوفيق.

* كيف ترى قرار الاستئناف؟

القرار اتخذ بعد اجتماعات بين الجهات المعنية، التي رأت أن الاستئناف في ظل أخذ الاحتياطات والاحترازات سيكون ناجحا بإذن الله تعالى، ونحن علينا تطبيق القرار من جهة والتقيد بكل البروتكولات التي وضعت من أجل سلامة وصحة الجميع.

* وهل العدالة قادر على تقديم المطلوب منه في الجولات الثماني؟

لا أخفيكم.. المهمة صعبة جدا، بعد توقف طويل للدوري، لكن بعزيمة الرجال والروح العالية التي سيكون عليها الجميع، ستكون غير مستحيلة، وقد لمست حماسا كبيرا من اللاعبين، وبعد اكتمال الصفوف في التدريبات سيكون الفريق أكثر جاهزية للمباريات، وبإذن الله تعالى سنحقق مرادنا من هذه الجولات، وأكرر أن المباريات صعبة وليس فقط على العدالة بل على جميع الفرق.

القدرة على البقاء

* وكيف تجد حظوظكم بالبقاء في الدوري؟

ليس العدالة الوحيد المهدد بالهبوط، فهناك أكثر من أربعة فرق والنقاط متقاربة جدا، وبصراحة لدينا القدرة على البقاء رغم الظروف الصعبة، لكن لا يوجد مستحيل في عالم كرة القدم.

* كم وجدت من النسبة المئوية في الاستفادة من التدريبات المنزلية؟

التدريبات المنزلية لها فائدة لكن مع الفترة الطويلة للتوقف النسبة تكون قليلة، والآن بعد استئناف التمارين ومع الأيام والمباريات الودية سيكون الفريق جاهزا بمشيئة الله تعالى.

* هل فترة التحضير لعودة الدوري كافية من وجهة نظرك؟

ستكون كافية بزيادة الحصص التدريبية لكن في هذه الأجواء الحارة سيكون من الصعب إقامة حصتين تدريبيتين يوميا، لكن على لاعبي الفريق مضاعفة الجهد في التمارين والمباريات أيضا.

تفوق ميداني

* ما سر نتائج الفريق في الدوري ووقوعه في المركز الأخير؟

الفريق قدم مباريات رائعة جدا، بل تفوق ميدانيا في كثير منها، لكن الحظ لم يكن معنا لذا تكون كانت النتائج عكسية، وفي الدور الثاني تحسن الفريق كثيرا حتى نتائج أفضل من الأول، والفوز الأخير على الفتح بداية لانطلاقة أقوى.

* وما الفرق بين الفريق بالدور الأول والثاني بعد فترة الانتقالات الشتوية؟

بعد التعاقدات التي تمت في فترة الانتقالات الشتوية تغير الفريق كثيرا عن الدور الأول، لكن أيضا هناك مباريات الفريق كان فيها هو الأفضل وخرج متعادلا أو خاسرا وهو أحق بالفوز فيها، ولا أخفيكم فريقنا مع الفترة الشتوية أصبح مختلفا، بل أفضل بكثير من كل الجوانب، حتى اللاعبين الذين تم استقطابهم من أجانب ومحليين لديهم خبرة في الملاعب، وهذا عامل مساعد بأن نحقق الأفضل.

بداية جديدة

* فوزكم الأخير على الفتح هل هو عامل مساعد للفوز في اللقاءات القادمة؟

على طبيعة الحال هو فوز مهم جدا، ويعتبر بداية انطلاقة في مسيرتنا، واعتبرها مباراة النقاط الست، فقد قلصت الفرق النقطي مع الفرق المنافسة، كما أن الفوز أعاد الروح للاعبين وجدد أمل البقاء وبثت روح الحماس لدى نفوس اللاعبين بأن تكون لديهم رغبة البقاء وعلينا أن ننتصر في اللقاء القادم حتى لا ندخل مجددا في الحسابات المعقدة، فكل فوز متتال يعطيك أملا أكبر في البقاء، وهناك نقطة مهمة عن مواجهة الفتح الأخيرة، حيث وفقنا بالفوز في الوقت الذي كنا نلعب ناقصين فيه نخبة كبيرة من اللاعبين الأساسيين وجميعهم أجانب، والحمد لله أنه أكرمنا بالفوز وبنقاط ثمينة جدا.

* وهل هذا من بوادر بقاء العدالة؟

البقاء هدفنا الأول والأخير، ولم نكن نرغب الوصول لهذه المرحلة، ففريقنا قدم نفسه بقوة ويستحق أفضل مما هو فيه الآن، وقد ذكرت ذلك في حديثي، وبإذن الله تعالى سيبقى فريقنا بين الكبار، ومثلما خذلنا الحظ في كثير من المباريات أتمنى أن يحالفنا في باقي المباريات، وللأسف خسرنا بعض المباريات في الرمق الأخيرة وإن شاء الله تعالى بعد اكتساب الخبرة من الموسم نحقق الطموح.

* رسالة توجهها للاعبين.

هناك رسالة خاصة وعامة أوجهها لكل لاعبي المملكة بالحرص على البقاء منازلهم والخروج للضرورة فقط، وعليهم المحافظة على أنفسهم وأسرهم، وأتمنى من كل لاعب بأن يرسل رسالة موجهة لكل جمهور أنديتهم والشعب السعودي بالحفاظ على أنفسهم وتطبيق الأنظمة التي وضعتها الدولة، لأن اللاعبين لهم قاعدة جماهيرية في كل الأماكن، بيد أني أطلب منهم أيضا مضاعفة الجهد، فالشهران القادمان يعتبران أهم مرحلة وهي حاسمة ولا بد من حسمها بالبقاء بين الكبار وفريقنا يستحق أن يكون دوما بين الكبار.

* وما رأيك في اعتذار المدرب البياوي؟ هل أوقعكم في مشكلة كبيرة؟

اعتذار ناصيف البياوي شأن إداري، لكن أعتقد أننا نملك إدارة محنكة وخبيرة ووجدت البديل المناسب رغم ضيق الوقت، وها هي تعاقدت مع الإيطالي جيوفاني الذي يملك خبرة واسعة بالدوري السعودي، وأتمنى له التوفيق مع الفريق وقيادته لبر الأمان، وأجد نفسي متفائلا للفترة القادمة.

* أنت كحارس.. هل حراستكم مطمئنة بعد رحيل الحارس التونسي؟

حراسة العدالة بخير في ظل وجود القائد علي المزيدي ومحمد المقهوي ومحمد عواجي وطاهر الحجي، فالحراس الأربعة قادرون على قيادة دفة الحراسة وهم مصدر أمان، وأتمنى التوفيق للكل.

* من تتوقع يظفر بلقب الدوري؟

الهلال في اعتقادي هو الأقرب لخطف اللقب.

* هل ستكون المباريات مثيرة من دون جمهور؟

عدم حضور الجمهور له أسباب جوهرية، وبما أن الدوري قوي ستكون المباريات قوية، ويبقى الجمهور له دور في زرع الحماس للاعبين، وأعتقد أن أهمية كل المباريات سيكون لها صدى داخل الميدان، وبما أن الدوري قوي والتنافس قوي في اعتقادي الجمهور يستمتع بمباريات مثيرة عبر شاشة التلفزيون.

* ماذا تعني لكم ثقة جماهيركم في الفريق رغم أنكم في المركز الأخير؟

الجمهور وقف مع الفريق في سنوات طويلة سواء وقت الفرح أو الكبوات، كان هو المساند والمحفز للاعبين، وثقته في الفريق نابع من قلب، ونسأل الله أن يوفقنا أن نسعدهم.

* كلمة توجهها لوزارة الرياضة والاتحاد السعودي لكرة القدم؟

جهودكم واضحة وملموسة، كلمة شكرا لكم على جهودكم لا تفي حقكم، وحقيقة كل منهم يعمل ليل نهار لمصلحة الجميع، وأتمنى للجهتين التوفيق في كل الخطوات التي تقومان بها.
المزيد من المقالات