البحرين وأمريكا تؤكدان التزامهما بمكافحة العدوان الإيراني

البحرين وأمريكا تؤكدان التزامهما بمكافحة العدوان الإيراني

الثلاثاء ٣٠ / ٠٦ / ٢٠٢٠
أجرى برايان هوك، الممثل الخاص للولايات المتحدة لإيران وكبير مستشاري وزير الخارجية الأمريكي، في مملكة البحرين مباحثات بشأن إيران مع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، والدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني وزير الخارجية أمس.

وفي ختام المشاورات، أصدرت حكومتا الولايات المتحدة الأمريكية ومملكة البحرين بيانا مشتركا أكد التزام البلدين بمكافحة العدوان والتضليل الفكري الإيراني.


وأكد البيان سعي إيران اإلى تقويض استقرار وأمن البحرين من خلال إثارة التوترات الطائفية وتوفير الأسلحة للإرهابيين والمجموعات المدعومة منها.

وتابع: "على الرغم من جهود إيران، ظلت البحرين ملتزمة بقيمها، حريصة على تعزيز التعايش السلمي وكفالة الحرية الدينية. ولا تزال الولايات المتحدة ملتزمة بأمن البحرين والشراكة العميقة والفعالة بين البلدين لمواجهة الإرهاب المدعوم من إيران".

وتابع البيان:" إداركا للتهديد الخطير الذي تشكله عمليات نقل الأسلحة الإيرانية في المنطقة على نطاق واسع وفي البحرين على وجه التحديد، فإن الولايات المتحدة الأمريكية ومملكة البحرين تطالب مجلس الأمن الدولي بتمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران. إذ أن الحظر أداة مهمة لمواجهة نشر إيران للأسلحة لوكلائها. كما أنه يعزز الاستقرار الإقليمي ويحمل إيران مسؤولية أفعالها".

وأضاف: "لقد رأينا ما فعلته إيران بهجومها على المنشآت النفطية بالمملكة العربية السعودية في سبتمبر 2019. وإذا فشل المجتمع الدولي في تمديد الحظر، فستعاني مملكة البحرين ودول الخليج الأخرى من عواقب سباق التسلح المزعزع للاستقرار. ويجب على مجلس الأمن أن يتحمل مسؤوليته في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين ومد حظر الأسلحة المفروض على إيران".
المزيد من المقالات
x