«كلنا سند» توفر الاستشارات والنصائح الطبية والصحية

«كلنا سند» توفر الاستشارات والنصائح الطبية والصحية

الثلاثاء ٣٠ / ٠٦ / ٢٠٢٠
انطلقت مبادرة «كلنا سند» في ظل ظروف فيروس كورونا المستجد، وهي مبادرة أتت منسجمة مع جهود الوطن وأبطال الصحة في مواجهة جائحة كورونا، حيث تقدم المبادرة خدماتها المجتمعية دون مقابل من خلال تطبيق موعدي، وتوفر الاستشارات والنصائح الطبية والصحية في كافة المجالات ونشر الرسائل التوعوية، وتضم «كلنا سند» مجموعة من أبطال الصحة، الذين آمنوا بدورهم ومسؤوليتهم في التعاون والعطاء، فتطوعوا لخدمة مجتمعهم من مواطنين ومقيمين في ظل الجائحة.

تقديم الخدمات

وأشار قائد المبادرة د. محمد الحمالي إلى أن رسالة المبادرة هي تقديم الخدمات بالمملكة للمواطنين والمقيمين والجمعيات الخيرية في المجال الصحي، بهدف تقديم الاستشارات والخدمات الصحية والرسائل التوعوية للمجتمع من قبل استشاريين وممارسين متطوعين من خلال الطب الاتصالي، وتوفير محاضرات خارجية ورسائل توعوية متنوعة في مختلف التخصصات والمنصات؛ حتى تصل الفائدة لأكبر شريحة بالمجتمع، كما حرصنا على أن تصل إلى جميع الفئات، كما وفرنا ترجمة لغة إشارة لضعاف وفاقدي السمع، خاصة لوجود هذه الميزة بالمنصة التي ستكون عيادة افتراضية.

وأكد أنه يرحب بكل فرد يستفيد من هذه المبادرة، وذكر أنهم يتعاونون مع الجهود، التي تبذلها الدولة وأبطال الصحة في مواجهة جائحة كورونا، والتحديات الحالية غير المسبوقة والتغلب عليها، مشيرا إلى أن المبادرة توفر استشارات طبية ونصائح صحية عن بعد بالصوت والفيديو من خلال منصة موعدي بدون مقابل مادي.

مستفيدو الجمعيات

ولفت الحمالي إلى أن المبادرة تخدم مستفيدي الجمعيات الخيرية، الذين ستكون لهم الأولوية في الحصول على خدمات المبادرة في هذه المرحلة، كما تخدم عامة السكان حيث سيحصلون على الخدمات في هذه المرحلة لدعم مواجهة الظروف الحالية غير المسبوقة، وأكد أن المرحلة الثانية، بعد جائحة كورونا، ستخدم مستفيدي الجمعيات الخيرية مع شركاء لضمان استدامتها، ويستمر مستفيدو الجمعيات في الحصول على خدمات المبادرة، وأيضا ستخدم الحالات الاستثنائية مثل كبار السن ومرضى الأمراض العضال والنادرة.

مناطق المملكة

وأوضح أن المبادرة تهدف لتغطية كافة مناطق المملكة بـ2000 ممارس صحي و250 ألف استشارة عن بعد، ووصل عدد المستفيدين من الجمعيات الخيرية في المرحلة الأولى من المبادرة إلى 150ألف شخص، ووصل عدد المتطوعين بالمبادرة إلى 250 شخصا، وتم إطلاق برنامج ابتكار الذي يعنى بتطوير مهارات وخبرات المتدربين والمتطوعين، وفي كل أسبوع أو أسبوعين تكون هناك محاضرة داخلية للفريق المتطوع لتطوير مهاراتهم وخبراتهم العلمية والعملية، بحيث نجد حلا للمشاكل التي تواجهنا، مثل أن هناك فئة من ذوي الإعاقة السمعية ترغب بالاستفادة من البرنامج وتجد صعوبة في فهمه، فقمنا بتوفير مترجم إشارة لهم.

تحقيق الاستدامة

وأكد الحمالي حرصهم على تحقيق المبادرة للاستدامة بالعديد من الأهداف، منها خدمة المجتمع، ورفع الوعي الصحي، وزيادة الوصول إلى الرعاية الصحية، وتعزيز العدالة في الصحة، وأوضح أن المجتمع يواجه تحديات كبيرة في مجال الرعاية الصحية، مثل تأخر الحصول على الرعاية الصحية المناسبة في الوقت المناسب، وصعوبة إيجاد الخدمات الصحية في الوقت المناسب، ووجود حواجز جغرافية للحصول على الرعاية المناسبة، وعدم الوضوح في المواعيد المتاحة للمرضى، والتعرض للأمراض عند زيارة المستشفيات والعيادات، ووصول محدد للرعاية الصحية المناسبة لجزء كبير من المجتمع، وارتفاع تكاليف العلاج في القطاع الخاص.

تعرف على طقس اليوم

المكسيك ... 6 ألاف إصابة جديدة بكورونا و895 وفاة

وزير العدل : نظام التوثيق سيعزز الأمن العقاري

نائب وزير الدفاع يتلقى اتصالا هاتفيا من وزير الدفاع البريطاني

إصابة وزير غاني بفيروس كورونا

المزيد

وزارة الصحة تحدد فترة العزل المنزلي لمصابي كورونا

​​​​​​​المرور: استئناف ضبط المخالفات آلياً غرة شهر ذي الحجة

بعد قليل .. تفاصيل تزوير تواريخ صلاحية المكسرات والبهارات

الصحة العالمية: أدلة مبدئية على انتقال كورونا عبر الهواء

صنعة الإعلام والرأي العام

المزيد