لأنهم يستحقون.. معا خلف أبطال الأمن والصحة بالشرقية

«الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية»: مبادرات واستشارات أسرية

لأنهم يستحقون.. معا خلف أبطال الأمن والصحة بالشرقية

الاثنين ٢٩ / ٠٦ / ٢٠٢٠
كشفت مساعد مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية للتنمية بالمنطقة الشرقية ابتسام الحميزي، عن إطلاق العديد من المبادرات الاجتماعية والبرامج التوعوية والتثقيفية والاستشارات الأسرية، تحت إشراف فرع الوزارة امتدادا للإجراءات الاحترازية في مواجهة جائحة كورونا والتكيف مع الظروف الراهنة لضمان استمرار تقديم الخدمات بأساليب مناسبة، ومنها حملة «لأنهم يستحقون» لدعم أبطال الأمن والصحة في ظل جائحة كورونا، إضافة لمساعدة العمالة المتضررة بالمنطقة الشرقية، واستفاد منها 5290 فردا، وجاءت ضمن مبادرة «وقائيون بكل ود» التي استهدفت الأسر التي ترعاها الجمعية ومختلف أفراد المجتمع للتأكيد على الإجراءات الاحترازية والمتطلبات الوقائية، من خلال تقديم برامج اجتماعية تثقيفية وتدريبية وتوعوية، إضافة لورش عمل للمستفيدات ولأصحاب المشاريع الصغيرة «الأسر المنتجة» كما قدمت ندوتها المجتمعية «القطاع الثالث في ظل الأزمات» واستفاد منها 3 آلاف فرد.

زوايا إيجابية في


«صرنا أقرب»

وقالت الحميزي إن جمعية التنمية الأسرية بالمنطقة الشرقية «وئام» قدمت مشروعا توعويا بعنوان «صرنا أقرب» للأسرة، يضم مجموعة من الخدمات «برامج توعوية وتثقيفية، استشارات أسرية، إصلاحا أسريا، مسابقات تثقيفية، بحوثا ودراسات، إنتاجا مرئيا يوتيوب، برامج تدريبية، لقاءات حوارية» ويستهدف النظر للأزمة من زاوية إيجابية للأسرة وبلغ عدد المستفيدين منها 1.217.400 فرد.

قدمت جمعية الأشخاص ذوي الإعاقة بمحافظة الأحساء خدمات توعية وتثقيف بواقع 4 لقاءات رمضانية أقامتها الجمعية عن بُعد وبمواضيع محددة لتوعية أهالي المستفيدين بشكل خاص والمجتمع بشكل عام وهي أهمية التشخيص المبكر لذوي الإعاقة، والذكاء العاطفي للأطفال، واضطرابات النطق في الكلام وعلاقتها بمفهوم الذات، واستفاد منها 720 فردا. كما قدمت الجمعية خدمات توعية وتثقيف ولقاء إرشادي قام به فريق أمل التطوعي لذوي الإعاقة السمعية والتابع للجمعية عن بُعد بعنوان «ساعة تواصل لأجل أبنائنا ذوي الإعاقة السمعية»، واستفاد من المبادرة 78 فردا. كما قدمت الجمعية المسابقات التوعوية والتثقيفية والعلمية ومنها مسابقات لتحفيز الأبناء والبنات والأمهات «الأسرة ككل»، وذلك خلال الفترة التي يمر بها الكثير من الطلاب والطالبات فترة تعليق الدراسة واستفاد منها 179 فردا.

التعلم عن بعد لأسر السجناء والمفرج عنهم

وذكرت الحميزي أن اللجنة الوطنية لرعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم «تراحم الشرقية» أطلقت برنامجا اجتماعيا خيريا، مبادرة لمساعدة أبناء وبنات السجناء والمفرج عنهم على التعلم عن بعد، ومن هنا أطلقنا في وقت سابق مبادرة المركز التربوي التعليمي والآن بعد تعليق الدراسة رأينا أن الأبناء المسجلين لدينا في المركز في أشد الحاجة لأجهزة حاسب آلي تمكنهم من مواصلة تعليمهم عن بعد من خلال المنصات الإلكترونية التي وفرتها لهم وزارة التعليم، فأطلقنا مبادرة «حاسب لكل طالب»، وتوفير 100 جهاز حاسب آلي بدعم وتعاون من جمعية ارتقاء، والمساهمة في تخفيف العبء عن كاهل أسر السجناء لمواصلة تعلمهم عن بعد، وسد وقت الفراغ الذي يحدثه غياب السجين عن أسرته واستفاد منها 96 فردا.

24 مبادرة تنموية لرعاية الأيتام بحفر الباطن

قدمت جمعية رعاية الأيتام بمحافظة حفر الباطن «تراؤف» في جائحة كورونا، 24 مبادرة تنموية واجتماعية وتعليمية وتربوية وتقنية و9958 خدمة اجتماعية وصحية ووقائية ومساعداتٍ مالية ودعمًا وقائيًا ماليًا وكسوة العيد وهدايا لـ4000 مستفيدٍ ومستفيدة وتعقيم مباني الجمعية والإسكان التنموي وبرامج للأبناء والبنات في كافة مراحل التعليم العام والجامعي. وأطلقت العديد من المبادرات منها: درب التحدي، كوروتك، متفوق، ماهر، موهبتي، تنمية، صحتكم تهمنا، نادي تراؤف الرمضاني لتتضمن: 604 حصص تعليمية و855 منافسة ثقافية و406 برامج تربوية ومهارية و313 دورة تدريبية، كما أقامت تراؤف حفلًا افتراضيًا تحت عنوان (فرحة تراؤف) للاحتفاء بـ 245 خريجًا وخريجة من كافة المراحل الدراسية عبر أثير التقنية عن بعد، برعاية من صاحب السمو الأمير منصور بن محمد بن سعد آل سعود محافظ حفر الباطن، وضيف الحفل وكيل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية سليمان بن عبدالعزيز الزبن، وللأمهات برامج تدريبية ومهارية بلغ عددها 150 برنامجًا، ولأسر الأيتام جميعا «رسائل وعي» بلغت 564 منشورًا توعويًا عبر7 وسائل تواصلية.

ولم تنس تراؤف موظفيها لترفع من خلالهم سقف عنايتها بمستفيديها فقد حفزتهم بمبادرة جائزة (كورو إنجاز) لأفضل الموظفين والموظفات إنجازا وعطاء. كما كانت من تراؤف مبادرات متفرقة منها «كلنا شوق» بمشاركة 25 جمعية تخصصية لرعاية الأيتام «ديوانية تراؤف» لتعريف المجتمع بمؤثريه وإعلامييه بالجمعية وأنشطتها عبر أثير التقنية عن بعد وتقنية الواقع الافتراضي المعزز، حيث استضافت الديوانية 30 ضيفًا تشرفت بهم ديوانيتها.

تشخيص الوضع الراهن للتداعيات الصحية والتأهيلية

وأقامت الجمعية الخيرية لذوي الاحتياجات الخاصة بالجبيل الصناعية إرادة دعم ذوي الإعاقة الملتقى السعودي لدعم الأشخاص ذوي الإعاقة وبرعاية الرئيس التنفيذي لهيئة رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة د. هشام الحيدري، وبحضور العديد من ممثلي الجهات الحكومية المعنية وخبراء من مؤسسات أكاديمية وبحثية وطنية لمناقشة سبل دعم الأشخاص ذوي الإعاقة في ظل جائحة أزمة فيروس كورونا المستجد بواقع 3 جلسات حوارية حول التكامل بين الجهات الحكومية والقطاع الثالث لدعم ذوي الإعاقة في أزمة كورونا، بالإضافة إلى برامج المسؤولية الاجتماعية الداعمة، ودور المختصين في تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة، ويهدف الملتقى إلى تشخيص الوضع الراهن للتداعيات الصحية والتأهيلية والتعليمية على الأشخاص ذوي الإعاقة وتوعية الجهات الداعمة للأشخاص ذوي الإعاقة بالتدابير الوقائية من الآثار المتوقعة لما بعد كورونا، بالإضافة إلى توحيد وإبراز دور الجهات التي ترعى حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وتفعيل الأدوات والمنهجيات المتطورة للتعامل مع الأزمة واستفاد منه 1436 فردا.
المزيد من المقالات
x