نشر ثقافة الأمن السيبراني واستثمار البنية الرقمية تعليميا

نشر ثقافة الأمن السيبراني واستثمار البنية الرقمية تعليميا

الخميس ٢٥ / ٠٦ / ٢٠٢٠
بدأت إدارة التعليم بالمنطقة الشرقية، تنفيذ حزمة تطوير شاملة بعد اعتماد توصيات «ملتقى التعليم عن بُعد مسؤولية الجميع»، الذي عُقد مساء أمس الأول افتراضيًا، والتي تضمنت تعزيز ثقافة الأمن السيبراني «أمن المعلومات»، واستثمار البنية الرقمية في تيسير إجراءات العمل عن بُعد، وممارسة المهام بعد الجائحة، بما يُسهم في تقنين الخروج من مقرات العمل.

وشملت التوصيات استمرارية تنفيذ الأساليب الإشرافية عن بُعد، لضمان التكاملية مع المكاتب والإدارات التعليمية، ولتحقيق تكافؤ الفرص في المشاركة.


وقال مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية د. ناصر الشلعان، إن القيادة الرشيدة - أيّدها الله -، تقدم كل دعم لوزارة التعليم، لتنفيذ برامجها وخدماتها لكل طالب وطالبة، بما يضمن الوصول إلى تحقيق جيل مبدع يرتكز على الرؤية الطموحة 2030، مؤكدًا أن الاستفادة من كافة الإمكانيات المادية والبشرية والتقنية بما يتواكب مع متطلبات الأحداث الطارئة أو العاجلة وفق تنظيم دقيق يضمن الجودة والكفاءة لخدمة الوطن من مجال التعليم.

وأشار إلى أن توجيهات وزير التعليم د. حمد آل الشيخ تعنى بالتطوير النوعي، وتجويد وتحسين العمل بما يضمن تقديم خدمات تعليمية مميزة.

من جهتها، قالت مساعد مدير التعليم للشؤون التعليمية «بنات» فاطمة الفهيد، إن توصيات الملتقى ستتم بلورتها في إطار مشاريع وبرامج بما يخدم العملية التعليمية بإعادة دراسة خططها التشغيلية لعام 2020 ولضمان تنفيذ برامجها وتحقيق مستهدفاتها مع مراعاة هندرة عملياتها وإجراءاتها وفق الإمكانيات المتاحة.

وأكدت أن الملتقى تضمن تكثيف البرامج التدريبية للموظفين لرفع كفاءة الأعمال التقنية وللممارسة عن بُعد وحثهم على استخدام السحابة الإلكترونية الرسمية لحفظ البيانات، ورفع مستوى تأهيل منسوبي التعليم.
المزيد من المقالات