«نصف ساعة» حدا أقصى للدروس بالمساجد.. و«10 دقائق» للكلمات

حلقات لتحفيظ القرآن عن بعد.. ومتابعة يومية للمخالفات

«نصف ساعة» حدا أقصى للدروس بالمساجد.. و«10 دقائق» للكلمات

أكدت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، السماح بالكلمات والدروس في المساجد والجوامع، بمختلف مناطق المملكة، بدءًا من 3 /‏ 11 /‏ 1441هـ، على أن تكون الكلمة بعد الصلاة مباشرة، وبحد أقصى لا يتجاوز عشر دقائق، وفيما يتعلق بالدروس فيكون الدرس متوافقا مع بروتوكول مدة فتح المساجد؛ وذلك بما لا يتجاوز نصف الساعة، وذلك للحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد - 19».

تحفيظ عن بعد


وبينت الوزارة أن العمل في حلقات تحفيظ القرآن الكريم ودور التحفيظ النسائية مستمر عبر تقنيات التعليم عن بعد، من خلال الوسائل التقنية القائمة منذ بداية هذه الأزمة حتى إشعار آخر.

مساجد وجوامع

وأوضح مصدر مسؤول بفرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمنطقة الشرقية، أن عدد المساجد والجوامع بفرع المنطقة الشرقية يزيد على 4000 ما بين مسجد وجامع.

تعقيم وتطهير

وأضاف أن هناك تقريرا موجزا يوميا عن مدى الالتزام بالإجراءات الاحترازية في المساجد، والتي تشمل ارتداء الكمامات، وتعقيم وتطهير الأسطح والأرضيات، وتوفير مسافات آمنة بين المصلين، وإحضار كل مصل السجادة الخاصة به.

رصد المخالفات

وبين أن التقرير يشمل المخالفات، ويذكر فيه نوع المخالفة، والمسجد، وموقعه، والمتسبب في المخالفة سواءً الإمام أو المؤذن أو أحد جماعة المسجد، مؤكدًا أن الإجراء المتخذ يكون إغلاق المسجد، أو التعقيم، أو المطالبة بالفحص للتأكد من سلامة الإمام والمؤذن، أو المصلي المشتبه به، مضيفًا أنه في حال أصيب الإمام أو المؤذن بالفيروس، يتم تأمين شخص بديل بعد اتخاذ إجراءات التعقيم للمسجد والإجراءات التي تنص عليها وزارة الصحة.

تقرير يومي

وأوضح أن التقرير يشمل عدد الإصابات، وعدد المساجد والجوامع التي تم إغلاقها منذ بداية إعادة فتح المساجد، وكذلك يشمل عدد المساجد التي تم فتحها مرة أخرى، والتأكد من خلوها من الفيروس.

وأضاف أن التقرير يشمل المساجد التي لم يتم فتحها إلى الآن، مؤكدًا أن التقرير يرسل يوميًا من قبل إدارات المساجد في المحافظات والمدن التابعة لفرع الوزارة بالمنطقة الشرقية إلى إدارة الفرع.
المزيد من المقالات
x