5 عوامل تزيد نسبة انتشار العقم 20 %

فرص نجاح العلاج تفوق 95 % من الحالات.. استشاري طب نساء وولادة:

5 عوامل تزيد نسبة انتشار العقم 20 %

الخميس ٢٥ / ٠٦ / ٢٠٢٠
أوضح أستاذ واستشاري طب النساء والولادة وعلاج العقم، بتخصص عام طب وجراحة أمراض النساء والولادة، تخصص دقيق في علاج العقم وأطفال الأنابيب، البروفيسور حسن صالح جمال أن العقم هو عدم حدوث الحمل بعد الزواج دون استخدام أي وسيلة لمنع الحمل بعد مرور عام كامل من المحاولات.

ازدياد الانتشار


وأكد أن نسبة انتشار العقم في ازدياد على مستوى العالم والمملكة، إذ إن النسبة كانت في السابق من 10-15٪ ووصلت الآن إلى 15-20٪ وربما أكثر في بعض الدول، وذلك يعود إلى خمسة عوامل في مقدمتها: (تغيّر النمط الغذائي، التلوث البيئي، تأخر سن الإنجاب لدى السيدات، زيادة الضغوط النفسية، وانتشار الأمراض الجنسية).

أسباب العقم

وعن أسباب العقم الرئيسية لدى المرأة، أجاب أنها تشمل، قصور واضطراب وظيفة المبيض وموضوع الإباضة، وانسداد قناتي فالوب، وقصور واضطراب وظيفة الغدة النخامية والدرقية، ومرض البطانة المهاجرة في الحوض، ومرض تكيس المبايض، والالتهابات النسائية المزمنة والمتكررة والضغوط النفسية.

معرفة سابقة

وبيّن أنه ليس من السهل معرفة كون المرأة «عقيما» أم لا من مؤشرات معينة دون العودة للطبيب المختص قبل الزواج، ولكن قد يتطلب الأمر كشفًا سريريًا، وفحوصات وتحاليل وأشعات تظهر قابلية الفتاة للإنجاب مستقبلًا، مؤكدًا أن العقم عادة يحدث تدريجيًا لدى المرأة ما لم يكن السبب خلقيًا فيكون حتميًا من البداية مثل غياب الرحم أو ضمور في المبيضين وهذه تعتبر أمورًا خلقية.

نسب عالية

وأشار د. حسن إلى أن نسبة النجاح في علاج العقم تعتبر عالية جدًا وتفوق ٩٥٪ من الحالات نتيجة لتطور التقنيات في هذا المجال وبصورة سريعة وعلمية.

عقم السيدات

وعن الوسائل المتاحة لعلاج العقم لدى السيدات، أكد د. حسن أن هذا يعتمد على سبب العقم، فمثلًا لو كان بسبب ضعف الإباضة فيمكن استخدام أدوية لتنشيط الإباضة، وإذا كان بسبب انسداد في الأنابيب يمكن علاجه بإجراء عملية أطفال أنابيب، وهناك علاج عن طريق عملية الحقن المجهري والتي تعطي نتائج عالية.

عقم الرجال

وأما عن علاج العقم لدى الرجال، فأبان أنه من الممكن العلاج عن طريق الأدوية إذا كانت المشكلة في قلة عدد الحيوانات المنوية أو ضعف حركتها، أما إذا كان السبب في غياب النطف في السائل المنوي فيتم أخذ خزعات من الخصية وإجراء عملية حقن مجهري، وفي حالة وجود دوالي في الخصيتين فيتم ذلك عن طريق الجراحة.

الحقن المجهري

وعن الفارق بين عمليتي أطفال الأنابيب والحقن المجهري وأيهما أفضل، أخبر أن أطفال الأنابيب هي عملية تلقيح البويضة بوضعها مع مجموعة من الحيوانات المنوية في المختبر، ثم إرجاعها بعد الإخصاب إلى الرحم، وأما عملية الحقن المجهري فهي عملية دقيقة تستخدم في حالة الضعف الشديد في نطف الرجل، ويتم فيها حقن الحيوانات المنوية داخل البويضة بوساطة إبرة خاصة وميكروسكوب خاص، والحقن المجهري يعتبر أفضل من عملية أطفال الأنابيب.

وأضاف د. حسن، قائلًا: بصفة عامة يُعد علاج عقم الرجال أصعب من علاج عقم المرأة، خاصة في حالة غياب النطف وضعف الغدد التناسلية للرجل.

مستجدات العلاج

وعن المستجدات في علاج العقم، ذكر أن هناك تطورات كبيرة في علاج تأخر الإنجاب، نذكر منها حقن البلازما في المبايض في حالة قصور وظيفة المبايض الشديد عند بعض السيدات، كما أن هناك تقنيات أخذ النطف المذكرة من الخصية مباشرة، وليس من السائل المنوي لتفادي بعض التشوهات والتغيرات في نطف السائل المنوي.

زراعة الرحم

واختتم بقوله: لقد نجحت عمليات زراعة الرحم كعلاج للعقم منذ عام ٢٠١٤ في السويد كأول حالة، ثم تبعتها حالات كثيرة في دول أخرى، مثل: أمريكا واليابان وتركيا.
المزيد من المقالات
x