"إعمار اليمن" يتعاون مع البرنامج الأممي لتنفيذ المشاريع التنموية

"إعمار اليمن" يتعاون مع البرنامج الأممي لتنفيذ المشاريع التنموية

الأربعاء ٢٤ / ٠٦ / ٢٠٢٠
• آل جابر: البرنامج السعودي يستهدف التنمية وتوفير فرص العمل

• نفذنا مشاريع في 7 قطاعات حيوية تحسن من المستوى المعيشي في اليمن


عقد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن اليوم شراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن, وذلك عقب الاجتماع الذي جرى بين سفير خادم الحرمين لدى اليمن المشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن محمد بن سعيد آل جابر، ونائب الممثل المقيم ناهد حسين، بحضور مختصي التنمية في البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن الدكتور عادل القصادي ورندة الهذلي والدكتورة هلا آل صالح وفيصل سعسع، إلى جانب خبراء التنمية إسحاق ديوان، وبسام رمضان، وماريس أوليفر, بهدف تحديد أولويات التنمية فيما يخص وضع اليمن في الفترة الراهنة واستعراض جهود المؤسسات الدولية في التنمية، ومناقشة التدابير المتخذة للحد من آثار جائحة كورونا وتحجيم ضررها الاقتصادي والصحي والاجتماعي في اليمن، ومناقشة التحديات التي تواجه العمل التنموي لبحث سبل التعاون المشترك، تثمينًا لدور وأهمية التنمية والإعمار وانعكاسها على التعافي الاقتصادي في اليمن.

وانتهى الاجتماع بتكوين فريق فني مشترك بين الطرفين، بعد أن أبرز البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن التطلعات التنموية المستقبلية وأمثلة القطاعات التي سيتوجه البرنامج إلى التركيز على تنفيذ مشاريعه المستقبلية فيها في القريب العاجل، والمتمثلة في أربع قطاعات: (الإصحاح البيئي، الحماية الاجتماعية، الأمن الغذائي، والصحة).

وأكد الطرفان أهمية وضع خطة تحول للعمل في اليمن بالشراكة مع الحكومة اليمنية والانتقال من العمل الإغاثي إلى العمل التنموي باستخدام تقنيات دقيقة، إذ أحدثت جائحة كورونا تغيراً اجتماعياً يستلزم تدعيم التقنيات المستخدمة في التعامل مع الأعمال التنموية.

وكان السفير آل جابر قد استهلّ الاجتماع بتوضيح إستراتيجية البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في تنفيذ مشاريعه التنموية التي تتم من خلال العمل مع الحكومة اليمنية والسلطات المحلية ومنظمات المجتمع المدني اليمني وفق احتياجات المجتمعات المحلية في اليمن، واعتزام البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن التوسع في مشاريعه القادمة بالعمل مع وزارة التخطيط والتعاون اليمنية بهدف دعم الأمن والاستقرار في اليمن و بناء قدرات الحكومة اليمنية والسلطات المحلية ورفع كفاءتها لدفع عجلة التنمية، وتفعيل دور الحكومة اليمنية في تنفيذ المشاريع التنموية واستعادة الخدمات الأساسية ذات الأثر المباشر.

ويسعى البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، إلى تعزيز برامجه التنموية وإيجاد فرص العمل وتحسين سبل العيش والمعيشة، بما يدعم تخطي أثر الاضطراب الأمني وجائحة كورونا على الاقتصاد, إذ يتم ذلك حاليًا من خلال تنفيذ البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن لمشاريع في 7 قطاعات حيوية تحسن من المستوى المعيشي في اليمن، حيث نفذ البرنامج السعودي خلال عامين 175 مشروع، متمثلة في 18 مشروعًا صحيًا، و45 مشروعًا تعليميًا و30 مشروعًا في قطاع المياه و26 مشروعًا في قطاع المباني الحكومية و23 مشروعًا في قطاع النقل، و20 مشروعًا في قطاع الطاقة، و13 مشروعًا في قطاع الزراعة والثروة السمكية.
المزيد من المقالات
x