الغيابات تؤرق الاتفاقيين

الغيابات تؤرق الاتفاقيين

الثلاثاء ٢٣ / ٠٦ / ٢٠٢٠
تؤرق الغيابات التي تشهدها تدريبات الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتفاق مضجع عشاقه، الذين كانوا يأملون في تسجيل عودة قوية مع عودة التدريبات الاستعدادية لاستكمال منافسات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

وشهد التدريب الأول عقب العودة غياب 8 لاعبين، إضافة للاعبين الأجانب الذين ينتظر وصولهم بالتنسيق مع وزارة الرياضة والاتحاد السعودي لكرة القدم، في ظل أحاديث كثيرة تشير إلى أن التونسي نعيم السليتي لن يكون من ضمن المحترفين المتوقع حضورهم لاستكمال المشوار مع الفريق الاتفاقي، حيث تؤكد المصادر أنه قد تقدم بشكوى للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» اعتراضا على خصم راتبه بنسبة 50% دون أخذ الموافقة منه، في الوقت الذي يتضارب ذلك مع تصريحاته الصحفية خلال أول تدريباته رفقة المنتخب التونسي في معسكره الحالي، والذي أكد من خلاله انتظار انتهاء أزمة كورونا من أجل العودة للسعودية واستكمال مشواره رفقة «فارس الدهناء».


الاتفاق كان قد أعلن في بيان رسمي عن إصابة لاعبيه عبدالله الصالح وماهر محمد بفيروس كورونا، فيما منحت إجازة مرضية للثلاثي علي الخيبري وحسين سالم وماجد النجراني بسبب المخالطة، وسط حرص كبير من إدارة النادي على تطبيق كافة التدابير الاحترازية وفق بروتوكول وزارة الرياضة ابتداء من السماح بدخول التدريب للاعبين وأعضاء الفريق من أجهزة فنية وإدارية وطبية من الذين اجتازوا فحص فيروس كورونا الجديد كوفيد 19، ومن ثم المتابعة بالكشف عن درجة الحرارة وملاحظة أي أعراض جانبية.
المزيد من المقالات