ضوابط لـ«بلازما الدم» في علاج مرضى «كورونا»

ضوابط لـ«بلازما الدم» في علاج مرضى «كورونا»

الثلاثاء ٢٣ / ٠٦ / ٢٠٢٠
أكد مساعد وزير الصحة والمتحدث الرسمي للوزارة د. محمد العبدالعالي، أمس، تسجيل 3139 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19»، وتسجيل 4710 حالات تعافٍ جديدة، ليصل إجمالي عدد المتعافين إلى 109.885 حالة، فيما وصل عدد الوفيات إلى 1346، بإضافة 39 حالة وفاة جديدة، مشيرًا لوصول إجمالي الفحوصات في المملكة إلى 1.407.508 فحصًا مخبريًا دقيقًا.

حالات نشطة



وأوضح د. العبدالعالي، في المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس، أن إجمالي الحالات المؤكدة في المملكة حتى الآن، 164.144 حالة، من بينها 52.913 حالة نشطة لا تزال تتلقى الرعاية الطبية، ومعظمهم حالتهم الصحية مطمئنة، منها 2122 حالة حرجة.

العودة بحذر

وأكد متحدث الصحة أننا نعود بحذر وبعادات جديدة، كالوضوء في المنزل عند الذهاب للمسجد، وإحضار الأدوات الشخصية، وتغطية الأنف والفم، وترك مسافة آمنة، وتجنب المصافحة، والابتعاد عن التزاحم عند الدخول والخروج.

وأضاف: إنه عند استخدام سيارات الأجرة والنقل المشترك، يجب تغطية الفم والأنف، وأخذ معقم اليدين، وتجنب لمس الأسطح والوجه، والركوب في المقعد الخلفي، والدفع الإلكتروني.

وبين أنه عند السفر يجب أخذ الاحتياطات اللازمة والإجراءات الوقائية التي تضمن السلامة بحيث يكون الحجز وإصدار التذاكر إلكترونيًا، وقياس درجة الحرارة عند المدخل، وترك مسافة آمنة.

بحث علمي

‏‫من ناحيته، أوضح مدير مركز الأورام بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام استشاري الأورام وأمراض الدم وزراعة الخلايا الجذعية د. هاني الهاشمي، أن البحث العلمي يطور الخدمات الصحية في جميع دول العالم، ومنها بلازما أحد مشتقات الدم المستخدمة بشكل دوري في المستشفيات، كإجراء عادي يومي يستخدم في العناية المركزة، موضحًا أن البلازما بحد ذاتها من الأشياء التي تتكون فيها أجسام مضادة وأشياء أخرى تساعد على الشفاء من الأمراض.

أجسام مضادة

وبين أن الأجسام المضادة تحديدًا هي ما نبحث عنه في المتعافين من «كورونا»، والفريق البحثي بدأ العمل في هذه الدراسة من بداية الجائحة، وكانت هناك اجتماعات؛ لوضع ضوابط بحثية علاجية للوصول إلى نتيجة إيجابية تساعد المرضى، مفيدًا بأن الفريق البحثي يعمل على الدراسة البحثية لاعتمادها من قبل لجان الأبحاث إدارة العامة.

ولفت إلى أن الفريق البحثي عمل في شهر أبريل بعد الحصول على الموافقة على توسيع نطاق الدراسة في المناطق الرياض والمنطقة الشرقية منطقة مكة المكرمة والمدينة المنورة؛ لتهيئة المنشآت الصحية التي ترغب في المشاركة.
المزيد من المقالات