دول ومنظمات عالمية ترحب : قرار المملكة بتحديد الحج لحماية المسلمين وبلادهم

دول ومنظمات عالمية ترحب : قرار المملكة بتحديد الحج لحماية المسلمين وبلادهم

الثلاثاء ٢٣ / ٠٦ / ٢٠٢٠
أيدت منظمات وهيئات ودول القرار الذي صدرعن المملكة أمس بشأن تنظيم الحج لهذا العام وجعله مقصورا على حجاج الداخل بالمملكة لكل الجنسيات وبأعداد محدودة للحفاظ على صحة المسلمين وبلادم التى جاءوا منها بسبب فيروس كورونا ، وخرجت بيانات كثيرة تؤيد قرار واجراءات المملكة وتصفة بالاتفاق مع صحيح الدين ومقاصد الشريعة ، ورصدت " اليوم بعض من هذه البيانات وردود الفعل على هذا القرار .

"كبار العلماء" : الشريعة جاءت بتحصيل المصالح وتكثيرها ودرء المفاسد


هيئة كبار العلماء اليوم قالت في بيان صدر عنها :"لأهمية إقامة شعيرة الحج دون أن يلحق ضرر بأرواح الحجاج، ودون أن تكون هذه الشعيرة العظيمة سبباً في زيادة انتشاره، فإن الشريعة جاءت بتحصيل المصالح وتكثيرها ودرء المفاسد وتقليلها، لذلك كله من النصوص الشرعية والمقاصد والقواعد الكلية فإن هيئة كبار العلماء تؤيد ما قررته حكومة المملكة بأن يكون الحج هذا العام 1441هـ بعدد محدود جداً من داخل المملكة حفاظاً على صحة الحجاج وسلامتهم.

"الأزهر الشريف " : قرار حكيم ومأجور شرعًا

وأكد الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، أن قرار المملكة بتنظيم فريضة الحج هذا العام بعدد محدود للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة، هو قرار حكيم ومأجور شرعًا ويراعي عدم تعطيل فريضة الحج والحرص على سلامة حجاج بيت الله الحرام، وإعلاء حفظ النفس أهم مقاصد الشريعة الإسلامية، ويدل على وعي قيادة المملكة بخطورة فيروس كورونا، خاصة في ظل الانتشار المتسارع لهذا الوباء الذي يهدد أرواح الناس في كل مكان.

السديس: حرصا على سلامة المسلمين

أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، بقرار حكومة المملكة المتعلق بحج هذا العام 1441هـ وإقامته بأعداد محدودة جدًا للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة.

وقال الرئيس العام:" من منطلق حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - على سلامة عامة الناس، وسلامة مواطني المملكة والمقيمين على أرضها، وبذلهم الغالي والنفيس في المحافظة على صحة وسلامة البلاد والعباد من أي أخطار خاصة تفشي الأمراض، وفي ظل هذه الجائحة التي يشهدها العالم المتعلقة بفيروس كورونا المستجد، وما بذلته المملكة من جهود لمكافحة هذا الفيروس، ولاقى هذا القرار مباركةً إسلاميةً ودولية، حرصا على سلامة المسلمين، ومجنبا إياهم الأخطار، وما هذه القرارات إلا قرارات مباركة وواجب شرعي،وفقا لوكالة الأنباء السعودية "واس"

"رابطة العالم الإسلامي" : المحافظةَ على الأنفس من ضروريات الشريعة الخمس

صدر عن رابطة العالم الإسلامي بياناً باسم علمائها المنضوين تحت مظلة "المجلس الأعلى للرابطة" و"المجمع الفقهي الإسلامي" و"المجلس الأعلى العالمي للمساجد" يؤيد ما اتخذته حكومة المملكة من إجراءات احترازية لحج هذا العام 1441هـ.

وأكد البيان أن نصوص الشريعة الإسلامية وقواعدَها الكبرى اعتَبَرَتِ المحافظةَ على الأنفس من ضرورياتها الخمس المُجْمَعِ على رعايتها وصيانتها وعدمِ التساهُل فيها "تحت أي ذريعة" و"تحت طائلة المسؤولية الشرعية " التي اضطلعت بواجبها الكامل حكومةُ المملكة من خلال هذا الإجراء الاحترازي المُلِح في إطار رعايتها الشاملة، وخدمتها المباركة لحجاج وعُمَّار بيت الله الحرام، وزوار المسجد النبوي الشريف.

"جامعة الدول العربية ": قرار حكيم حفاظاً على صحة الحجاج وسلامتهم

رحبت جامعة الدول العربية بقرار المملكة إقامة حج هذا العام بأعداد محدودة جداً للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة ، ووصفته بالحكيم.

وقالت الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بالجامعة العربية السفيرة هيفاء أبو غزالة في تصريح لها "إن هذا القرار الحكيم لحكومة المملكة جاء حفاظاً على صحة الحجاج وسلامتهم في ظل استمرار جائحة كورونا، وخطورة تفشي العدوى في التجمعات والحشود البشرية، والتنقلات بين دول العالم، واستمرار زيادة معدل الإصابات عالميًا".

"المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة": لحماية النفس من جائحة كورونا

أكد رئيس المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة معالي الدكتور علي راشد النعيمي، دعم المجلس لقرار وزارة الحج والعمرة في المملكة ، القاضي بإقامة حج هذا العام 1441هـ بأعداد محدودة جداً للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة.

وأشار إلى أهمية قرار المملكة في هذا الوقت الراهن والدقيق ، بغية الحفاظ على النفس البشرية، تحقيقًا لمقاصد الشريعة الإسلامية وقيام مصالح الدين والدنيا وعدم اختلال نظام الحياة، وبالتالي إقامة هذه الشعيرة امتثالاً للإجراءات الاحترازية والتوجيهات والإرشادات الرسمية وكذلك متطلبات الوقاية والتباعد الاجتماعي، لحماية النفس من جائحة كورونا التي أصابت أكثر من 180 دولة حول العالم.

"علماء باكستان" : حرصاً على صحة الحجاج وسلامتهم

ورحب مجلس علماء باكستان بقرار المملكة إقامة حج هذا العام بأعداد محدودة جداً للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة، وذلك حرصاً على صحة الحجاج وسلامتهم في ظل ما يشهده العالم من خطر جائحة كورونا.

وأكد المجلس تأييده لهذا القرار الحكيم الذي يؤكد ضرورة إقامة شعيرة الحج دون إلحاق الضرر بأرواح الحجاج بإذن الله تعالى، ودون أن تكون هذه الشعيرة العظيمة سبباً في زيادة انتشار هذا الوباء الخطير، خاصة أن الشريعة الإسلامية تحث الجميع على تحقيق وتحصيل المصالح ودرء المفاسد.

"الإفتاء المصرية": يتفق مع أحكام ومقاصد الشريعة الإسلامية

نوّهت دار الإفتاء المصرية بقرار المملكة إقامة الحج هذا العام بأعداد محدودة من مختلف الجنسيات واقتصاره على المقيمين بداخل المملكة لمواجهة انتشار فيروس كورونا، مؤكدة أنه يتفق مع أحكام ومقاصد الشريعة الإسلامية للحفاظ

"التعاون الإسلامي": يستند إلى المعطيات الصحية الراهنة والقواعد الفقهية الراسخة

ثمن الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، قرار المملكة بإقامة حج هذا العام 1441هـ بأعداد محدودة جدًا للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة، بما يكفل إقامة الشعيرة على نحو آمن، ويضمن سلامة الجميع من مهددات جائحة فيروس كورونا المستجد.

وبيّن الدكتور العثيمين أن تنظيم شعيرة الحج لهذا العام، في ظل استمرار الجائحة وعدم وجود علاج يحفظ للجميع سلامتهم، يضع المملكة أمام مسؤولية إنسانية وشرعية عظيمة، حيث إن حفظ النفس هو أحد الضرورات الخمس التي جاءت بها مقاصد الشريعة الإسلامية، وهو الأمر الذي يدعو المملكة لاتخاذ قرارات وإجراءات صارمة تستند إلى المعطيات الصحية الراهنة والقواعد الفقهية الراسخة، وتتماهى مع الرخص الشرعية التي شرعها الله سبحانه وتعالى لعباده عندما يصعب أداء العبادات أو المناسك.

"البرلمان العربي " : تحقيقًا لمقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية

رحب رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي بقرار المملكة إقامة حج هذا العام 1441 هجرية بأعداد محدودة للراغبين

وأكد الدكتور السُّلمي أن هذا القرار الحكيم يعكس حرص المملكة الشديد على إقامة شعيرة الحج بشكل آمن صحيًا وبما يحقق متطلبات الوقاية والتباعد الاجتماعي اللازم لضمان سلامة الحجاج وحمايتهم من مخاطر هذه الجائحة، وتحقيقًا لمقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية.

"مجلس الإمارات للإفتاء": انطلاقا من مسؤوليتها السيادية والشرعية في رعاية الحجاج

أشاد مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي بقرار وزارة الحج والعمرة بالمملكة إقامة الحج هذا العام على أعداد محدودة جداً من مختلف الجنسيات

وأكد المجلس أنه ينبغي على الجميع الإلتزام بالتعليمات التي تصدرها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، انطلاقا من مسؤوليتها السيادية والشرعية في رعاية الحجاج والمعتمرين والزوار وإعانة لها في الحفاظ على صحة الجميع وسلامتهم.

"الأوقاف المصرية" : يتسق مع مقصد الشرع الحنيف

أكد وزير الأوقاف بجمهورية مصر العربية الدكتور محمد مختار جمعة بأن قرار المملكة المتعلق بحج هذا العام وإقامته بأعداد محدودة جدًا، للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة، يتسق مع مقصد الشرع الحنيف في الحفاظ على النفس، مشيراً إلى أن القرار يأتي في إطار حرص المملكة على تمكين ضيوف بيت الله الحرام من أداء مناسك الحج.

" الأوقاف العمانية" : يهدف إلى تحقيق الأمن الصحي العالمي

أكدت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بسلطنة عمان أن قرار وزارة الحج والعمرة في المملكة المتضمن إقامة حج هذا العام 1441هـ بأعداد محدودة للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة يهدف إلى تحقيق الأمن الصحي العالمي في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد ۱۹" .

" مفتي تونس" : حرصاً على مصلحة المسلمين وعلى أرواحهم

أكد مفتي الجمهورية التونسية، الشيخ عثمان بطيخ صواب قرار السلطات السعودية إقامة موسم حج هذا العام بأعداد محدودة من المقيمين في المملكة من الجنسيات المختلفة، عادًّا ذلك حرصاً على مصلحة المسلمين وعلى أرواحهم.
المزيد من المقالات
x