نوم الأطفال مبكرا يساعدهم على النمو

نوم الأطفال مبكرا يساعدهم على النمو

الاثنين ٢٢ / ٠٦ / ٢٠٢٠
ذكرت استشارية طب الأطفال بمستشفى جامعة الملك عبدالعزيز والأستاذ المساعد بكلية الطب في الجامعة د. شذا البخاري أنه من الجميل قضاء أوقات ممتعة في تجمعات الأهل والأصدقاء والسهر معا برفقة الأطفال، ولكن بقدر ما يكون الأمر حماسيا، سيكون تحديا كبيرا لأنه قد يقود الأطفال إلى التأخر عن مواعيد نومهم.

وقالت البخاري موضحة: «إن جسم الطفل في نمو مستمر، لذا يحتاج الأطفال إلى فترة نوم أطول من الفترة التي يحتاجها الكبار، فمثلا الطفل بعمر الثمانية شهور ينام لمدة 13 ساعة على فترات خلال اليوم، وكلما كبر الطفل تضاءلت ساعات النوم التي يحتاجها».


وأضافت: يفرز الدماغ هرمون الميلاتونين المسؤول عن تنظيم النوم، ويفرز بوقت المساء إلى وقت الفجر الذي يبدأ فيه إفراز هرمون الكورتيزول، ووقتها يبدأ الجسم في الاستيقاظ من النوم، وفي وقت الإجازات والتجمعات الأسرية يختلف هذا الروتين الطبيعي للطفل، فيبدأ بالسهر للاستمتاع مع الأهل والأصدقاء، لكن من الأفضل المحافظة على روتين نوم الطفل حتى لا يجهد جسمه، وقد يضطر الأهل أحيانا في هذه الأوقات للاستسلام لسهر أطفالهم كما هو الحال في مجتمعنا، ومن خطوات إعادة تأهيل الطفل إلى نظام نومه يمكن عمل برنامج بسيط كالآتي:

- تحديد موعد نوم الطفل في المساء وتجهيزه للنوم قبلها بساعة.

- من نشاطات قبل النوم أن يشارك الأم في لعبة بسيطة هادئة مثل ألعاب تركيب الصور.

- أخذ حمام دافئ يساعد كثيرا على استرخاء الطفل قبل النوم.

- حين يأتي وقت النوم يفضل أن يكون التواصل مع الأم قويا، بمعنى أن يكون الطفل في حضن أمه أو بجانبها ليحس بالحنان والأمان.
المزيد من المقالات
x