الصالونات النسائية تعود بـ«بروتوكولات» وقائية استثنائية

من أبرزها الدفع إلكترونيا وحجز موعد مسبق وارتداء الكمامة

الصالونات النسائية تعود بـ«بروتوكولات» وقائية استثنائية

الثلاثاء ٢٣ / ٠٦ / ٢٠٢٠
بينت مدير التطوير في إحدى شركات التجميل باتريسيا فريحة أهمية التطهير والتنظيف في الصالونات النسائية، في ظل جائحة كورونا، بقولها: «هناك العديد من الدراسات والأبحاث أكدت أن فيروس كورونا المستجد يبقى على الأسطح لمدد زمنية مختلفة، فمثلا يبقى على النحاس أو العملات المعدنية أكثر من 4 ساعات، وعلى العلب الكرتونية يبقى 24 ساعة، وعلى المناطق الصلبة كالمغاسل يبقى الفيروس 48 ساعة، والأدوات البلاستيكية، مثل: المشط والفرشاة ومصفف الشعر يبقى عليها 72 ساعة».

معايير جديدة


وقالت فريحة: «هناك معايير جديدة لصحة العملاء والموظفات داخل الصالونات النسائية، وهذه الإرشادات تكون بالتوافق مع منظمة الصحة العالمية، فمن المهم تفعيل التباعد الاجتماعي داخل الصالون، ويجب أن نضع ملصقات على الأرض تشير إلى المسافات التي يجب تركها من متر ونصف المتر إلى مترين».

وعن الحضور للصالونات النسائية في حال فتحها، أكدت أن الدول المجاورة، مثل: الإمارات والبحرين، -كونها سبقتنا بالافتتاح- طلب منهم ألا يتم استقبال أكثر من 30 ٪ من العميلات، لقرابة أسبوعين، وهذا ما يعني أنه لا يمكننا إدخالهن دون موعد، ومن الضروري أن نعطيهن الوقت ليتمكن من حجز المواعيد.

وأضافت: «وإن سمح بالبقاء في منطقة الانتظار بالمملكة، فيجب أن نتيح المسافة الآمنة بين الفرد والآخر، وألا نترك الأشياء موجودة في منطقة الانتظار كالمجلات أو الأجهزة اللوحية؛ لكونها تتعرض للمس من عدة أشخاص، ويجب توفير المحاليل الكحولية المائية «المعقمات» في جميع أرجاء الصالون، ويفضل استخدام المناشف ذات الاستعمال الواحد وتجنب التعامل بالنقود الورقية».

معايير الصحة

وبالنسبة لاستقبال العميلات، أوضحت أنه من المهم استقبالهن مع ترك مسافة آمنة، وقياس حرارتهن، ويجب أن تكون دون الـ37.5، كما أننا نقدم قناعا «كماما» في حال نسيت الزبونة إحضار قناعها، ونتأكد من أن الزبونة طهرت يديها عند دخولها، وإن كانت ترتدي عباءة أو سترة، فيجب علينا أخذها وتغطيتها بواق بلاستيكي، ونضعها في منطقة الاستبدال، والمقصود هنا توافر خزانة مخصصة توضع بها العباءة.

جاء ذلك في ورشة العمل عن بعد «السلامة والصحة العامة في صالونات التجميل» المقامة بغرفة الشرقية، ممثلة بلجنة المشاغل والمراكز النسائية، بالتعاون مع إحدى مجموعات صناعية عالمية مهتمة بصناعة مستحضرات التجميل، التي أدارتها رئيسة لجنة المشاغل شعاع الدحيلان التي نصحت، مع بدء فتح الصالونات، بتطبيق كافة معايير الصحة والسلامة، واتباع إجراءات وقائية تطمئن العميلات وتحفظ سلامتهن.

أهم البروتوكولات

وعلى ضوء ذلك برزت أهم بروتوكولات صالونات التجميل النسائية بعد عودة الحياة لطبيعتها بالمملكة، والتي تضمنت إرشادات واشتراطات تتعلق بحماية العميلات والموظفات، مثل: استقبال العميلات بالحجز المسبق إن أمكن، وغسل العاملات أيديهن بالصابون والماء الدافئ بشكل متكرر، وتنظيم منطقة الانتظار بما يضمن التباعد على مقاعد الانتظار، وإبلاغ العميلة بأهمية غسل الشعر مسبقا قبل الحضور للصالون، والحد من التواصل وجها لوجه مع العملاء ومنع التجمعات داخل المحل، وإلغاء استخدام جهاز البصمة في تحضير الموظفات واستخدام طرق بديلة، ومنع عروض التخفيضات والعروض الترويجية التي قد تؤدي إلى الزحام، ومنع المرافقين للزبائن داخل المحل، وإلزام المحل بأخذ بيانات العملاء «الاسم ورقم الجوال» للرجوع إليها في حالة التقصي.

السلامة والحماية

وعن أبرز أدوات السلامة والحماية الشخصية اللازمة، فهي تتألف من: الكمامة، درع الوجه أو النظارة، القفازات، رداء القص وشريط الرقبة.

ومن الإجراءات التي يجب الالتزام بها، هي: التخلص من الأدوات المستخدمة بعد كل عملية، استخدام أدوات حلاقة وقص جديدة لكل عميلة، التزام العاملة بلبس كمامة عند غسل الشعر للعميلات، استخدام دروع الوجه أو النظارة خلال الغسيل وتنظيف الشعر والبشرة، إلغاء جميع خدمات المساج أو حمامات البخار في الصالونات، تقديم الخدمة للعميلة من قبل عاملة واحدة ومنع التناوب بالخدمة.

يذكر أن هناك إرشادات واشتراطات تتعلق ببيئة وصالونات التجميل، يجب عملها، مثل: تنظيف وتطهيرالصالونات جيدا قبل إعادة فتحها، وتنظيف وتطهير جميع الأسطح البيئية بالمطهرات، وتطهير دورات المياه والحمامات كل ساعتين، وغسل الأدوات بالماء الساخن والصابون وتعقيمها.

وفي منطقة الاستقبال والانتظار، يفضل استخدام الدفع الإلكتروني، وغسل الأيدي بعد كل معاملة مع العملات الورقية، وإزالة المجلات ومواد القراءة وغيرها التي يلمسها العملاء بشكل متكرر.

ولا ننسى أهمية مراقبة الأعراض، فمن المهم عمل نقطة فحص عند جميع المداخل تتضمن قياس درجة الحرارة، وقياس درجة حرارة العاملات يوميا قبل العمل وتسجيل بيانات التواصل، وتدريب المسؤولين في نقاط الفحص على طريقة الفحص واستخدام الجهاز، ومنع العملاء الذين لديهم ارتفاع بدرجة الحرارة أو أعراض تنفسية من الدخول.
المزيد من المقالات
x