المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

أسهم الرعاية الصحية تعاني من خطر هزة أخرى بسبب «كوفيد19-»

المستشفيات تعود لطبيعتها لكن زيادة الحالات يمكن أن تعطل الانتعاش

أسهم الرعاية الصحية تعاني من خطر هزة أخرى بسبب «كوفيد19-»

الاحد ٢١ / ٠٦ / ٢٠٢٠

90 % من عدد حالات القبول بمستشفيات مؤسسة «تينت» الأمريكية في النصف الأول من شهر يونيو الجاري، وصلت إلى مستويات ما قبل أزمة فيروس كورونا المستجد

تعود عمليات المستشفى إلى طبيعتها مجددًا خلال الفترة الحالية بعد أشهر من الاضطرابات الناتجة عن فيروس كورونا المستجد، ويراهن مستثمرو قطاع الرعاية الصحية على أن الأمور ستبقى على هذا النحو.

وكان لدى مؤسسة تينيت هيلث كير Tenet Healthcare، التي تدير عدة عشرات من المستشفيات في الولايات المتحدة، أخبار جيدة للمرضى والمساهمين على حد سواء، يوم الثلاثاء الماضي، وهذه الأخبار هي أن عدد حالات القبول في مستشفيات المؤسسة في النصف الأول من شهر يونيو وصلت إلى 90% من المستويات التي كانت موجودة قبل أن يعطل انتشار فيروس كورونا المستجد إجراء العمليات في المستشفيات، كما بلغ عدد الجراحات في المستشفيات إلى ما يصل لـ95٪ من مستويات ما قبل الأزمة.

وهذه أخبار رائعة للمرضى والمستثمرين في قطاع الرعاية الصحية، حيث ارتفعت أسهم مشغّلي المستشفيات في الولايات المتحدة الأمريكية، مثل تينيت وأتش سي إيه هيلث كير HCA Healthcare بشكل حاد من أدنى مستوياتها، في حين أن مؤشرًا واسعًا لمخزون الأجهزة الطبية قد عاد إلى مستويات قياسية مقاربة.

لكن على الرغم من ذلك، فكل هذا التفاؤل الموجود في قطاع الرعاية الصحية سيخضع للاختبار قريبًا، وذلك لأن الحالات المصابة بفيروس كوفيد-19/‏ Covid-19 ترتفع بشكل حاد في الولايات ذات الكثافة السكانية العالية في جنوب وغرب الولايات المتحدة في الفترة الحالية.

ويوم الجمعة الماضي، قالت شركة آبل Apple إنها ستغلق 11 متجرًا في أريزونا وفلوريدا وكارولينا.

وفي محاولة منها للتعامل مع ارتفاع الحالات المصابة بفيروس كوفيد - 19 في شهري مارس وأبريل الماضيين، أغلقت المستشفيات في جميع أنحاء البلاد العمليات الجراحية الاختيارية لزيادة سعة السرائر المتاحة. وأدى ذلك إلى حدوث ضربة هائلة للأعمال التجارية الأوسع في قطاع الرعاية الصحية، والتي تمثل حوالي سدس الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة.

وقالت تينيت إن عدد العمليات الجراحية انخفض بنسبة 55 % في شهر أبريل الماضي مقارنة بشهر أبريل في العام السابق له.

وهناك سبب للاعتقاد بأن هذه المرة قد تكون مختلفة. وتقول تينيت إن مرضى كوفيد-19 في المستشفيات التي تديرها، وكثير منهم يقع في منطقة الحزام الشمسي (المنطقة الممتدة عبر جنوب الشرق وجنوب الغرب من الولايات المتحدة الأمريكية)، أكثر شبابًا من الحالات التي كانت موجودة في الأيام الأولى من انتشار الوباء. وقال رئيس العمليات ساوميا سوتاريا Saumya Sutaria للمحللين في وول ستريت، يوم الثلاثاء الماضي: «إن مدة الإقامة في هذه الحالات تكون أقصر، واستهلاك الموارد أقل». وربما الأهم من ذلك، أنه تم علاج النقص في تشخيصات كوفيد- 19، وزيادة معدلات الوقاية الشخصية.

لكن أعمال قطاع الرعاية الصحية ستبقى على طريق التعافي المطوّل، حتى لو عادت الأمور إلى طبيعتها. وذلك بسبب تراكم عدد كبير من المرضى الذين يحتاجون إلى الخدمات على مدار فصل الربيع، وسيستغرق سد احتياجات هؤلاء المرضى بعض الوقت، حتى إذا اتخذت المستشفيات إجراءات صارمة، وقالت شركة جونسون آند جونسون Johnson & Johnson في شهر أبريل الماضي، إنها تتوقع أن تبلغ سعة العمليات الاختيارية 30٪ على مستوى الدولة إذا كانت المستشفيات ومراكز الجراحة تعمل على مدار الساعة.

وعلى الرغم من أن سعة المستشفيات لا تزال وافرة في الولايات التي ترتفع فيها أعداد الحالات، إلا أنه لا يتم دفع أموال للمستثمرين على الإطلاق للمخاطر التي قد تتغيّر.

وحتى في غياب أوامر الإغلاق الرسمي، يمكن أن يؤدي ارتفاع عدد الحالات وإغلاق المتاجر إلى تغيير سلوك المستهلك، فقد يختار المريض الذي يفكر في الخضوع لعملية استبدال مفصل الركبة الانتظار، على سبيل المثال.

وبالنسبة للمستثمرين، فقد يكون وضع بعض المخاطر الخارجة عن حساباتهم قرارًا صحيًا ومنطقيًا الآن.
المزيد من المقالات