«الفصول الإلكترونية» تطور 9 آلاف متدرب بالشرقية

«الفصول الإلكترونية» تطور 9 آلاف متدرب بالشرقية

الاحد ٢١ / ٠٦ / ٢٠٢٠
اختتمت الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية فصلا من فصول برامج التدريب الإلكتروني القائم عن بعد، عبر منصة البرامج التطويرية المتنوعة التي استهدفت رفع مستوى كفاءة التطوير المهني واستدامته بين أوساط شاغلي وشاغلات الوظائف الإدارية على مستوى العاملين بالإدارات ومكاتب التعليم ومدارس المنطقة، وذلك وفقا لمختلف مهامهم الوظيفية وتخصصاتهم المهنية والعلمية، والتي أطلقتها مؤخرا وحدة تطوير الموارد البشرية بتعليم المنطقة، في ضوء العمل عن بعد؛ حماية للموظفين من تفشي فيروس كورونا، بإدارة العمل خارج البيئة التقليدية بالمكتب.

وأشار المتحدث الرسمي لتعليم المنطقة الشرقية سعيد الباحص إلى أن عدد المسجلين في حزمة تلك البرامج التي بلغ عددها 11 برنامجا يربو على تسعة آلاف متدرب ومتدربة، بعد أن قاموا بالتسجيل في هذه البرامج التي تم جدولتها والإعلان عنها مسبقا، عبر وحدة تطوير الموارد البشرية بتعليم المنطقة، عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي مثل تويتر، فضلا عن إرساله عبر البريد الإلكتروني للإدارات والموظفين، والتي قطعوا خلالها 3438 ساعة تدريبية وجاء منها برامج في: قواعد العمل الذهبية، أساسيات الفوتوشوب، مهارات التعامل مع ضغوط العمل، الذكاء الوجداني، مهارات التعامل مع الرؤساء، مفاتيح السعادة، العروض التقديمية باستخدام تصميم العروض التفاعلية focusky.


وفي هذه الأثناء تلقى مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية د. ناصر الشلعان خطاب شكر وتقدير من المشرف العام على وكالة الوزارة للموارد البشرية د. محمد بن عبدالله الهران، بمناسبة اطلاعه على حزمة البرامج التدريبية التي تم تنفيذها بتعليم الشرقية لتدريب وتطوير الموارد البشرية باستخدام وتوظيف التقنية بين أوساط الموظفين لتجاوز عقبة حضورهم لقاعات التدريب، متطلعا في ذات الوقت أن يبارك الله في تلك الجهود وأن يكون لها الأثر الملائم في تطوير ورفع كفاءة الموارد البشرية بتعليم المنطقة.

كما رفع المشرف العام على وكالة الوزارة للموارد البشرية الشكر والتقدير لمنسوبي الموارد البشرية بتعليم الشرقية على جهودهم المبذولة في سبيل تحقيق الأهداف المنشودة.

وأكد مدير التعليم د. ناصر الشلعان أن إنجازا كهذا ستخلده مسيرة التعليم في وطننا السعودي، إذ أثبت ذلك التعاطي السريع مع الأزمة أن الوطن، ولله الحمد، بكافة قطاعاته وأجهزته على أهبة الاستعداد لكافة الطوارئ والظروف في ظل التوجيهات الحكيمة والدعم المباشر من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين يحفظهما الله، إذ تكاملت الجهود وتناسقت في خططها وإجراءاتها لمواجهة التفشي لجائحة كورونا.
المزيد من المقالات