مصر تستهجن بيان «المجلس الرئاسي»: منتهى الحزم لمواجهة أي تطاول

مصر تستهجن بيان «المجلس الرئاسي»: منتهى الحزم لمواجهة أي تطاول

الاحد ٢١ / ٠٦ / ٢٠٢٠


استهجن مصدر رسمي مسؤول بوزارة الخارجية البيان الصادر في مدينة طرابلس أمس، عن المجلس الرئاسي والذي يسعى مُجدداً للاستقواء على سائر الليبيين استناداً إلى دعم طرف خارجي لا يحرص على تحقيق مصالح الشعب الليبي بل يضع ثرواته نصب عينيه.


وتابع: "ينُم هذا الموقف عن استعداد لإهدار الفرصة مجدداً لإنهاء الأزمة الليبية وتحقيق الاستقرار والأمن للشعب الليبي الشقيق".

وقال:" من المعروف أن المجلس الرئاسي الليبي منقوص العضوية بشكل بيّن، ويعاني حالياً من خلل جسيم ليس فقط في تمثيل الشرق والجنوب الليبي بل كذلك مُعظم مناطق الغرب الليبي، ومما يؤسف له تشبثه، من أجل تكريس هيمنته على مقدرات الليبيين، بدعم تنظيمات مُتطرفة وإرهابية وفاسدة".

وأكد المصدر الرسمي على أن مُعدّي بيان المجلس الرئاسي الصادر أمس عليهم أن يُدركوا حقيقة حجمهم داخل ليبيا وأن يعوا إلى من يتوجهون بحديثهم، فمصر تُظهر من الصبر الكثير ولكنها ستكون في منتهى الحزم في مواجهة أي تطاول أو محاولة للتعدي على مصالحها وأمنها القومي.

وتابع: "في وقت تظل يدها ممدودة بالسلام للشعب الليبي لا إلى أطراف اختارت أن تكون بوصلتها خارج ليبيا حتى وإن كان ذلك على حساب الشعب الليبي، وهو الأمر البيّن والواضح في صياغة البيان الصادر أمس".

وأضاف:" تُشجع مصر الليبيين من الوطنيين الشرفاء الحريصين على مستقبل ليبيا شرقاً وغرباً وجنوباً على التوافق بشأن حل سياسي عقلاني لا دور فيه للمُتطرفين، يحفظ وحدة ليبيا وسلامة أراضيها ويؤمن مستقبل أجيالها القادمة".
المزيد من المقالات