المشمش.. فاكهة الصيف تثري أسواق عسير

يشهد إقبالا كبيرا بسبب جودته ومذاقه اللذيذ

المشمش.. فاكهة الصيف تثري أسواق عسير

الاثنين ٢٢ / ٠٦ / ٢٠٢٠
تمتاز مرتفعات منطقة عسير بوفرة المنتجات الزراعية والفواكه خلال فصل الصيف، بما حباها الله به من اعتدال في درجات الحرارة واستمرار سقوط الأمطار الموسمية.

وفي ظل اعتدال المناخ ووفرة المياه، تكتسب زراعة الفواكه والخضراوات والحبوب بمختلف أنواعها أهمية لدى المزارعين في عسير، وتأتي فاكهة المشمش في مقدمة المنتجات الزراعية التي تتصدر الأسواق ومحلات بيع الخضراوات المنتشرة في المراكز التجارية، وعلى الطرقات المؤدية للمتنزهات في عسير، حيث تُعدّ من أكثر المنتجات الزراعية وفرة في الأسواق وأجودها.


جني الثمار

وبدأ المزارعون منذ أسابيع قليلة في جني ثمار «المشمش» وتوزيعه في أسواق المنطقة وخارجها، حيث يشهد إقبالًا كبيرًا نظرًا لجودته ومذاقه اللذيذ، ويتراوح متوسط سعر الكيلو بين 10 و20 ريالًا حسب النوع والوفرة.

فترات طويلة

وشجرة المشمش من الأشجار التي تنتج وتعيش لفترات طويلة تمتد لأكثر من 50 عامًا، ويتراوح ارتفاعها من مترين إلى ثمانية أمتار حسب التربة والمحافظة ومدى عمرها الزمني، وتبدأ في إنتاج الثمر بعد زراعتها بسنتين إلى ثلاث سنوات تقريبًا، وتسقط أوراقها في الخريف وتزهر في الربيع وفي الصيف تنضج ثمارها.

ومن أبرز مميزات هذه الفاكهة الصيفية غزارة الإنتاج وتنوعه، ويمكن زراعة أنواع عديدة من «المشمش» تختلف في حجم الثمرة والطعم.

المفكرة الزراعية

وبحسب المفكرة الزراعية لوزارة البيئة والمياه والزراعة فإن المشمش يزرع في المناطق التي يكون فيها الصيف معتدلًا، ويستحسن زراعة الأشجار على مسافات متباعدة من 5 إلى 6 أمتار، لتنال الثمار حاجتها من الضوء والحرارة، أما في المناطق التي يكون تأثير أشعة الشمس شديدًا ومحرقًا والرياح حارة، فينصح بتقليل المسافة بين الأشجار للحد من تأثير أشعة الشمس والرياح، وهناك عوامل عديدة تؤثر على مسافات الزراعة، منها حجم الأشجار النهائي وخصوبة التربة ونوعيتها، وكمية المياه المتوافرة والظروف الجوية وطبيعة نمو الأشجار.

قيمتها الغذائية

ويُستفاد من ثمار «المشمش» بتجفيفها لكي تحافظ على قيمتها الغذائية، كما يدخل في تركيب الحلوى والمربى، إضافة إلى عصير المشمش الغني بالفيتامينات والألياف وقليل السعرات الحرارية، ويُصنع منه مشروب «قمر الدين» بعد عصره وتجفيفه في شكل رقائق.

وتُعد الصين الموطن الأصلي لهذه الفاكهة منذ آلاف السنين ثم عُرفت زراعتها فيما بعد في أوروبا وتركيا وسوريا والأردن ومصر وجنوب المملكة.

الأدب العربي

ولأهمية هذه الثمرة ولذة طعمها ورد ذكرها في مواضع عدة في الأدب العربي ومنها قول الشاعر العباسي ابن الرومي:

إذا ما رأيت الدهر بستان مشمش فأيقن بحق أنه لطبيب

وأثبت عدد من الدراسات العلمية أن فاكهة المشمش غنية بالفيتامينات مثل فيتامين «أ» وفيتامين «ج» والحديد والبوتاسيوم، وتساعد في تنشيط وظائف الكبد، ويستفاد منه في علاج حالات فقر الدم، ويقلل من مستويات الكوليسترول في الدم.
المزيد من المقالات
x